الأمس
اليوم
الغد

مودريتش وسيبايوس.. هل يعاني ريال مدريد صراعًا آخر؟

المشادة التي جرت بين نجمي خط الوسط في الميرنجي خلال مباراة كرواتيا وإسبانيا ضمن دوري الأمم الأوروبية فتحت الباب أمام العديد من التكهنات.. ورغم النفي من النجمين، لا تبدو الأمور على ما يرام بينهما.

أحمد مجدي
أحمد مجدي

يبدو أن خلافًا جديدًا بدأت راحته تفوح في ريال مدريد، هذه المرة بين لاعبين هامين في تشكيلة المدرب سانتياجو سولاري، بل ويعتبران ضابطي الإيقاع الحقيقيين في تشكيلة «الميرنجي» هما لوكا مودريتش، أفضل لاعب في أوروبا والعالم والمونديال، وداني سيبايوس شاب إسبانيا الواعد في خط الوسط.

المشكلة بدت جلية في لقاء المنتخبين الكرواتي والإسباني في إطار مباريات دوري الأمم الأوروبية، والذي انتهى بفوز وصيف بطل العالم، المنتخب الكرواتي بثلاثة أهداف لهدفين.

تفاصيل المشادة

كانت خطتا المدربين داليتش وإنريكي تقضي بوجود العديد من المواجهات الثنائية في وسط الميدان بين كل من مودريتش وسيبايوس، الأمر الذي أبدى توترًا واضحًا بين اللاعبين.

بدأ هذا التوتر في الدقيقة 22، حينما لكم مودريتش سيبايوس في التحام ثنائي بقوة في وجهه، الأمر الذي تُلي بعد ذلك بالعديد من الالتحامات القوية التي قام بها الشاب الإسباني وحاول من خلالها غير مرة استخلاص الكرة من قدوته في ريال مدريد، لوكا مودريتش.

سيبايوس بدا عصبيًا للغاية في أعقاب هذه اللكمة، وذهب إلى مودريتش أمام الحكم صارخًا بصوت عال، وكلمات واضحة: «لقد ضربتني في فمي، لكمتني» هنا دفعه مودريتش بأصابعه في وجهه مرة أخرى، قبل أن يدفعه سيبايوس من ذراعه.

استمر مسلسل الالتحامات القوية بين اللاعبين، وفي الشوط الثاني حاول مودريتش المرور بسرعته من جانب سيبايوس، الذي نجح في تعطيل مودريتش الذي لم يستطع منع نفسه من السقوط مطالبًا بخطأ، حكم اللقاء لم يستجب للنجم الكرواتي، ليشير إليه سيبايوس بيديه «قُم.. قُم» في تهكم على سقوطه.

هل هو صراع نفوذ؟

السيطرة على وسط ريال مدريد قد تسبب توترًا بين اللاعبين، خصيصًا في ظل عدم قدرة مودريتش على أداء الدور على أكمل وجه منذ مطلع الموسم الجاري على الصعيد البدني، مع أخذ الأداءين البدني والفني القويين للغاية بالنسبة لسيبايوس.

الأخير بدا مقنعًا للمدربين جولين لوبيتيجي، ومن بعده سانتياجو سولاري في خط وسط ريال مدريد، ولذا فقد يرى مودريتش أن سيبايوس سيكون القشة التي تقصم ظهر بعيره في ريال مدريد، وتدفعه للتفكير مليًا في عروض إنتر ميلان الإيطالي المتلاحقة لضمه.

نفي من الطرفين.. ولكن!

لكن اللاعبان أكدا بعض اللقاء أن ما حدث ليس سوى منافسة على أرضية الميدان بمنتهى القوة، فسيبايوس أكد في أعقاب اللقاء، أنه واجه لاعبًا عظيمًا متمثلًا في مودريتش، وأن المشكلة بدأت وانتهت في الميدان.

أما مودريتش، فأكد أنه وسيبايوس تعانقا بعد اللقاء، مطمئنًا جمهور ريال مدريد بقوله: «لا قلق».

لكن الجلي أن كلا الطرفين لم ينف وقوع مشكلة وصفها سيبايوس في تصريحه بـ«الحقيقية» وهي إن حلت بين اللاعبين الكبيرين، قد يكون لها ما بعدها في أي تطور للخلاف بينهما، وهو ما لا يأمله جمهور ريال مدريد في كل الأحوال.

اخبار ذات صلة