Web Analytics Made
Easy - StatCounter
مهاجم ريال مدريد الجديد يتحدث عن أسعد لحظاته وأكثرها حزنًا

مهاجم ريال مدريد الجديد يتحدث عن أسعد لحظاته وأكثرها حزنًا

أشار الصربي لوكا يوفيتش، مهاجم فريق ريال مدريد الإسباني إلى أنه ظل يبكي لمدة ثلاثة أيام بعد وصوله إلى لشبونة وانضمامه إلى بنفيكا البرتغالي

محمد سعد
محمد سعد
تم النشر

أكد الصربي لوكا يوفيتش، مهاجم فريق ريال مدريد الإسباني الجديد، أن البنية الجسدية التي يتمتع بها ليس الأكثر أهمية بالنسبة له، وإنما طريقة اللعب بذكاء.

وأجرى يوفيتش مقابلة مع مجلة «11 فرويندي» تناول خلالها الحديث عن عدة أمور، أبرزها ولعه الشديد بطريقة اللعب الذكية وفترة صباه والصعوبات التي واجهته عندما كان صغيرًا وانضمامه إلى بنفيكا البرتغالي وآينتراخت فرانكفورت الألماني، وجاء في تصريحاته: «يروق لي اللاعبين الذين يتمتعون بذكاء ويحاولون اللعب بعقلهم قبل جسدهم».

وتابع: «عندما كان عمري 15 عامًا وكنت ألعب ضد من هم في الثامنة عشر وكنت أسجل 40 هدفًا في الموسم، كانت بنيتي الجسدية تساعدني كثيرًا على فرض نفسي بداخل الملعب، ولكن الآن أنا لست مصارعًا قادرًا على اللعب ذهابًا وجيئة طيلة التسعين دقيقة، يروق لي اللعب ببساطة، وأريد استخدام القوة فقط في حالة عدم قدرتي على فرض نفسي بطريقة لعبي الذكية».

فترة صباه والصعوبات التي واجهته

وتحدث يوفيتش في عدد شهر يونيو الصادر عن المجلة الألمانية عن فترة صباه وتقليده لما كان يقوم به مثله الأعلى الكولومبي راداميل فالكاو، مشيرًا إلى أنه لم يقص شعره كما كان يفعل مهاجم موناكو الفرنسي، وفور أن قام الأخير بقص شعره، لم يكن للوكا خيار آخر سوى تقليد مثله الأعلى.

إقرأ أيضًا: نجوم ريال مدريد تتلألأ مع منتخبات بلادها

وتناول لوكا في تصريحاته الحديث عن الصعوبات التي واجهته في فترة صباه وكيف كان يصطحبه والده مرتين في الأسبوع ما بين سن الثامنة والحادية عشرة إلى مقر تدريبات فريق النجم الأحمر، ومدى الإرهاق الشديد الذي كان يعاني منه نظير السفر مرتين أسبوعيًا لمدة ساعتين لكي يصل من مسكنه بالبوسنة إلى عاصمة صربيا لخوض التدريبات.

أكثر لحظة سعادة عاشها

وعبر يوفيتش في تصريحاته عن سعادته البالغة بالمشاركة للمرة الأولى رفقة الفريق الصربي الأول في الثامن والعشرين من شهر مايو لعام 2014 وتسجيل هدف التتويج بالدوري بعد دقيقتين فقط من دخوله إلى أرض الملعب.

أكثر لحظة حزن عاشها

وأشار مهاجم ريال مدريد الجديد إلى أن أكثر لحظة شعر فيه بحزن شديد كانت عندما انتقل إلى نادي بنفيكا رغمًا عنه، وفي هذا السياق قال: «لقد كان الأمر واضحًا بالنسبة لي، كنت أرغب في الاستمرار رفقة الفريق حتى نهاية الموسم، كنا متفوقين على أقرب المنافسين بـ 20 نقطة، وكنت أود التتويج بالدوري مرة أخرى، ولكن النادي تخلى عني في الشتاء لأنه كان في حاجة للمال، وعندما وصلت إلى لشبونة شعرت في البكاء لثلاثة أيام».

انضمامه إلى آينتراخت

وأكد المهاجم الصربي أن التغيير الحقيقي في مسيرته حدث عندما انضم إلى آينتراخت، وفي هذا السياق أنهى تصريحاته قائلًا: «كوفاتش ساعدني على إيجاد الطريق الصحيح، لم يكن يريحني في التدريبات لدقيقة واحدة، دائمًا ما كان يطلب مني أكثر، أنا ممتن له للغاية، لقد كان مدربًا هامًا بالنسبة لي، لقد ساعدني أن أكون لاعبًا وشخصًا أفضل».

اخبار ذات صلة