مستوى ميليتاو أمام ليفربول يبشر بصلابة دفاعية لريال مدريد

لم يستطع أي لاعب مراوغة اللاعب البرازيلي إيدير ميليتاو خلال المباراة، إذ شكل قوة دفاعية كبيرة بالرغم من وصول ليفربول واستطاعتهم التسجيل في مناسبتين

0
%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%88%D9%89%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%88%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D9%8A%D8%A8%D8%B4%D8%B1%20%D8%A8%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

فاز فريق ليفربول الإنجليزي بهدفين من دون مقابل على نظيره بورتو البرتغالي، وذلك في المباراة التي جمعتهما على ملعب أنفيلد، لحساب ذهاب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وبالرغم من فوز فريق ليفربول بهدفين، إلا أن اللاعب البرازيلي إيدير ميليتاو مدافع فريق بورتو قدم مباراة رائعة للغاية على الصعيد الفني والبدني، إذ أظهر كفاءته بكل قوة لجعل جماهير ريال مدريد في سعادة بالغة للغاية بشأن مستوى مدافعهم الجديد.



ونجح ريال مدريد خلال شهر مارس الماضي من إنهاء صفقة اللاعب البرازيلي إيدير ميليتاو، مدافع بورتو البرتغالي، لمدة 6 أعوام، وضم أولى صفقاته للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان، لدعم مشروعه الجديد في النادي الملكي بداية من الموسم المقبل.

ويعتبر ميلياتو أغلى صفقة مدافع في تاريخ ريال مدريد حتى هذه اللحظة، بعدما وصلت قيمة الصفقة إلى 50 مليون يورو، للتفوق على بيبي، عندما وصل إلى ريال مدريد في موسم 2007 بقيمة 30 مليون يورو.

وخاض اللاعب البرازيلي إيدير ميليتاو 39 مباراة مع فريقه بورتو بمختلف البطولات، سجل خلالها 4 أهداف وصنع 3 أخرى، خلال 3.474 دقيقة لعب.

لكن ماذا قدم ميليتاو أمام ليفربول؟

افتكاك الكرة: 3 مرات.

الفوز في الصراعات الثنائية: 7 من أصل 9.

تشتيت الكرة: 4 مرات.

منع التسديدات على مرمى فريقه: مرتين.

الاعتراض: مرتين

بالإضافة إلى إنه لم يستطع أي لاعب مراوغته خلال المباراة، إذ شكل قوة دفاعية كبيرة بالرغم من وصول ليفربول واستطاعتهم التسجيل في مناسبتين.



ويعاني ريال مدريد هذا الموسم كثيرا على الصعيد الدفاعي إذ تلقت شباكه العديد والعديد من الأهداف سواء على أرضه أو خارجها، وجاءت الأرقام بهذا الشكل: 37 هدفا زار بها لاعبو الدوري الإسباني شباك الأبيض.

وتسببت دفاعات الفريق بنسبة كبير في خروج الملكي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فشله في عبور فريق أياكس الهولندي خلال الدور ثمن النهائي، إذ فاز بمباراة الذهاب بهدفين مقابل هدف وسط مستوى دفاعي مهلهل، وكانت الكارثة الكبرى بالعودة التي شهدت أربعة أهداف هولندية خالصة.

كذلك على الصعيد المحلي، كان لإشبيلية، برشلونة (2)، فالنسيا، جيرونا، ريال سوسيداد، إيبار، ليفانتي، ديبورتيفو آلافيس تحقيق الفوز على الأبيض بنتائج كبيرة لم يتوقعها أحد.

الغريب في الأمر، أن دفاعات الفريق حتى لاعبي الوسط المهتمين بالشق الدفاعي، جميعهم تسببوا في العديد والعديد من الأخطاء، إذ كان للظهيرين البرازيلي مارسيلو – الإسباني دواني كارفاخال ثغرات كبيرة خاصة على الجانب الأيسر، كذلك القائد سيرجيو راموس الذي انخفض مستواه بشدة بعد المواسم الأخيرة التي استطاع فيها الفريق الفوز بثلاث نسخ لبطولة دوري أبطال أوروبا على التوالي وأربع خلال 5 أعوام أمام كل من أتلتيكو مدريد في مناسبتين، يوفنتوس الإيطالي، وليفربول الإنجليزي.

.