مسئولو الكأس الدولية للأبطال يخططون لاستعادة برشلونة

تأكيدات من مسئولي بطولة الكأس الدولية للأبطال السنوية عن محاولاتهم في الوصول للاتفاق مع نادي برشلونة من أجل المشاركة في البطولة بداية من النسخة المقبلة

0
%D9%85%D8%B3%D8%A6%D9%88%D9%84%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D9%8A%D8%AE%D8%B7%D8%B7%D9%88%D9%86%20%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

الكأس الدولية للأبطال، البطولة الودية للأندية التي تقام كل صيف خلال فترة تحضيرات الأندية للموسم الجديد، وتقام على ملاعب في الولايات المتحدة الأمريكية، وقارتي أوروبا وآسيا، تخطط للمحافظة على قوامها المكون من 12 ناديًا في المستقبل، وتأمل في استعادة نادي برشلونة، الذي لم يشارك في البطولة خلال الصيف الجاري.

البطولة الدولية الودية، شهدت نسختها الأخيرة مشاركة أندية ريال مدريد وأتلتكو مدريد، إلى جانب أربعة أندية إيطالية هي إنتر ميلان ويوفنتوس إيه سي ميلان وفيورنتينا، وثلاثة أندية إنجليزية، هي مانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير وآرسنال، ونادي بايرن ميونيخ الألماني، ونادي بنفيكا البرتغالي، بالإضافة إلى نادي تشيفاس المكسيكي، ويخطط القائمون على البطولة للحفاظ على شكلها الحالي بمشاركة 12 ناديًا، بدلًا من 18 ناديًا في صورتها السابقة.

وقال مصدر داخل شركة ريليفنت سبورتس جروب، المنظمة للبطولة في تصريحات لوكالة الأنباء الإسبانية: «هذا هو عدد الأندية الذي سنراه مستقبلًا في الكأس الدولية للأبطال، بعد تحليل تقويم العام الماضي، لاحظنا أن هذا هو العدد المنطقي للأندية المشاركة في البطولة لعدة أسباب».

نسخة الصيف الحالي من الكأس الدولية للأبطال شهدت غياب بطل دوري أبطال أوروبا، المتمثل في ليفربول الإنجليزي، وبرشلونة بطل الدوري الإسباني، ومانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، ويرى المسئولون عن البطولة أن ذلك لا يعني أن البطولة فقدت أهميتها.

وقال المصدر ذاته في تصريحاته: «في الحقيقة البطولة لا تفقد قيمتها، هذه الأندية الثلاثة قد تشارك في العام المقبل، وما زلنا نعمل على عقد صفقات معها، على سبيل المثال، فريق السيدات في مانشستر سيتي سيشارك في البطولة الشهر المقبل، أما برشلونة فكان لديه التزامات ذات أولوية في آسيا».

اقرأ أيضًا: تقارير: نيمار يمنح برشلونة مهلة حتى هذا الموعد قبل الاتجاه لمدريد



المشاركون في البطولة التي ظهرت للنور عام 2009 تحت اسم «تحدي كرة القدم العالمي» وأخذت اسمها الحالي بعد 4 سنوات، عبروا عن رضاهم عن تدفق الجماهير إلى المباريات هذا الصيف، على الرغم من اعترافهم ببعض الانخفاض في الطلب، تحديدًا في الولايات المتحدة.

وأضاف المتحدث: «نحن راضون عن الحضور الجماهيري إلى المباريات هذا العام، كان لدينا مباريات كبرى في أوروبا وآسيا، حيث ظهر نمو في الحضور، وفي الولايات المتحدة كان واضحًا أن الحضور أقل، وفي المجمل فإن الأمر مقارب لما حدث في العام الماضي».

وفي نسخة الصيف الحالي، تم توزيع مباريات الكأس الدولية للأبطال بواقع 10 مباريات في الولايات المتحدة من بينها مباراة ديربي مدريد بين ريال مدريد وأتلتيكو، و4 مباريات في آسيا بين الصين وسنغافورة، و3 مباريات في أوروبا لم تلعب بعد، وستكون في ستوكهولم ولندن وكارديف.

وذلك المخطط ضمن رحلات رائعة للأندية الأوروبية، والتي تستعد خلال هذا الوقت للموسم المقبل، ولكن البطولة تتناسب مع خططها للتحضير للموسم الجديد.

وقال المصدر في ختام تصريحاته: «نحن نقدم للأندية تجربة عالمية المستوى للتدريب واللعب ضد أفضل الأندية في العالم، أمام عشرات الآلاف من المشجعين في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا»، مع التأكيد على أنهم يبحثون عن فرص جديدة على الرغم من التركيز الدائم على هذه المناطق الجغرافية الثلاث.

.