Web Analytics Made
Easy - StatCounter
مروا على الليجا| ألكساندر موستوفوي.. قيصر البالايدوس

مروا على الليجا| ألكساندر موستوفوي.. قيصر البالايدوس

يعد من بين أهم اللاعبين الذين شهدتهم أجواء ملعب البالايدوس العريق معقل سيلتا فيجو وأحد أهم وأعرق وأصعب الملاعب في الدوري الإسباني «الليجا» إنه ألكساندر موستوفوي.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

في مثل هذا اليوم من عام 1968، ولد لاعب كان من بين الأفضل في مركزه على مستوى العالم، لولا أن جنسيته «روسيا» لم تحظ بقوة كبيرة في كرة القدم تؤهله لأن يصبح اسما خالدًا في سماء الكرة العالمية، لكنه ترك في الليجا، وبالتحديد مع سيلتا فيجو الفريق الجاليتشي ذكريات لا تنسى، نحن هنا نتحدث عن ألكساندر موستوفوي.

ألكساندر موستوفوي من مواليد 22 أغسطس 1968 في سان بطرسبرج في روسيا، وقد بدأ مشواره مع الساحرة المستديرة بعمر 17 عامًا مع نادي كراسنيا بيرسينيا الروسي وبأدائه في أول موسم له، موسم 1985-1986 وتسجيله 5 أهداف في هذا العمر، جذب أنظار العملاق سبارتاك موسكو الذي ضمه ليلعب بين صفوفه 5 سنوات قدم فيها أروع الأداءات ليتجه إلى بنفيكا البرتغالي.

في بنفيكا لم يصل موستوفوي إلى المستوى المقبول له، وبدا واضحًا عليه تأثره بفارق المستوى، فانطلق في رحلة إعارة إلى كان الفرنسي الذي لم يلعب له سوى 15 مباراة، وانتهى عقده مع بنفيكا بالمشاركة في 9 مباريات فقط.

استعاد موستوفوي توهجه مع ستراسبورج الفرنسي الذي شارك معه في 61 مباراة وسجل 14 هدفًا، لينتقل إلى سيلتا فيجو، الحلقة الأهم في مشواره.

الليجا

خطوة موستوفوي المذهلة كانت حينما وقع لسيلتا فيجو عام 1996، مقابل 325 مليون بيسيتا، أي ما يوازي الآن نحو مليون وتسعمائة وخمسين ألف يورو، لعب مباراته الأولى مع الفريق الجاليشي ضد ريال بيتيس وتلقى الهزيمة على ملعب البالايدوس 2-0، ولكن باستمرار المشاركة في المباريات، وبأدائه الإبداعي ومستواه المبهر، أوصل سيلتا فيجو أكثر من مرة إلى المراكز المتقدمة في ترتيب الدوري الإسباني وصار من الفرق التي لا يستهان بها، كان مايسترو إبداع سيلتا فيجو هو موستوفوي بلا منازع.

تأثيره المذهل في سيلتا فيجو دفع الجماهير لإطلاق لقب «قيصر البالايدوس» عليه، في إشارة إلى جنسيته الروسية، موستوفوي كان واحدًا من أهم لاعبي خط الوسط في تاريخ سيلتا فيجو، قاد الأخير للفوز عام 2000 ببطولة يويفا إنترتوتو، ولكنه لم يساعد في تجنب هبوط الفريق أخيرًا موسم 2003-2004 إلى الدرجة الثانية، كان هذا هو الموسم الأسوأ له ربما في مسيرته الاحترافية كلها.

انتقل موستوفوي بعد ذلك إلى ألافيس بعمر السادسة والثلاثين، ولكنه لم يمكث أكثر من 30 يومًا مع الفريق، لم يجد الوسط الكافي لأداء كرة القدم كما يحب هو، فآثر الاعتزال لأنه أيضًا كان يعاني من آلام مزمنة على مستوى الظهر.

اخبار ذات صلة