محكمة في برشلونة ترفض فتح التحقيق في قضية أبيدال

اللاعب الفرنسي إريك أبيدال نجم برشلونة السابق أجرى عملية زرع كبد في أبريل 2012

0
%D9%85%D8%AD%D9%83%D9%85%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%AA%D8%B1%D9%81%D8%B6%20%D9%81%D8%AA%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%A9%20%D8%A3%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84

أعلنت المحكمة رقم 28، في برشلونة، رفضها لإعادة فتح التحقيقات في القضية التي تقرر حفظها في وقت سابق من هذا العام والخاصة بوجود مخالفات في عملية زرع الكبد التي خضع لها لاعب الكرة السابق، الفرنسي إريك أبيدال، في عام 2012، والذي كان بناءً على طلب من الادعاء.

وكانت النيابة العامة قد طالبت بإعادة فتح التحقيق في هذه القضية واقترحت خضوع ابن عم اللاعب الفرنسي السابق لكشف طبي لإثبات ما إذا كان هو المتبرع الحقيقي بالكبد أم لا.

ومن جانبها، رفضت المحكمة هذا الطلب لعدم وجود أدلة جديدة تستدعي إعادة فتح التحقيق الذي تم حفظه في أبريل الماضي.

وكان تقرير نشرته صحيفة «الكونفيدنسيال» قد كشف أن الشرطة رصدت مكالمات لرئيس نادي برشلونة السابق ساندرو روسيل يتحدث فيها مع شخص آخر بشأن «شراء كبد بشكل غير شرعي» لأبيدال، عندما انتكس من السرطان، ليتم زرعه له في أبريل 2012.

وصرحت مصادر لـ «إفي» أن الادعاء لديه أيضًا شكوك حول تقرير المستشفى الذي أجرى عملية الزرع، لأنه على الرغم من توافر كافة الوثائق، إلا أنها تخلو من جواز السفر الخاص بالمتبرع.

يذكر أن أبيدال خضع لعملية زرع كبد في 10 أبريل 2012 من متبرع حي، قال عنه النادي واللاعب السابق نفسه من اللحظة الأولى إنه ابن عمه.

وكان المدير الرياضي لنادي برشلونة مهددًا بالسجن لمدة ثلاث سنوات على الأقل، في حالة ثبوت قيامه بشراء الكبد المزروع بطريقة غير شرعية.

.