مباراة بلد الوليد.. انطلاقة ميسي الحقيقية نحو الكرة الذهبية

على الرغم من البداية المتعثرة لليونيل ميسي فى بداية الليجا إلا أنه عاد للتألق والتسجيل أمام إشبيلية وإيبار وسلافيا براج وبلد الوليد للمنافسة على الكرة الذهبية السادسة فى ديسمبر المقبل.

0
%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%A8%D9%84%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF..%20%D8%A7%D9%86%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A9%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A9%20%D9%86%D8%AD%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A%D8%A9

كانت مبارة برشلونة ضد إشبيلية بمثابة تصحيح المسار بالنسبة لللاعبليوينيل ميسي مهاجم فريق برشلونة الإسباني، فبعد البداية المتواضعة فى الدوري الإسباني هذا الموسم، والتى لا تليق بأي شكل من الأشكال بقيمة أسطورة كروية مثل الليو، إلا أنه «كعادته» تألق وتجاوز الحدود من أجل الدخول فى المنافسة على الكرة الذهبية في ديسمبر المقبل لتكون السادسة له على المستوى الشخصي.

وقد أبعدته الإصابة فى بداية هذا الموسم عن المشاركة فى أول 3 جولات من الليجا، إلا أنه عاد للتألق والتسجيل في مباراة إشبيلية وإيبار وسلافيا براج «في دوري أبطال أوروبا» ثم أمام بلد الوليد، وتعتبر مباراة بلد الوليد هى نقطة الانطلاق والتحول بالنسبة للأرجنتيني للمنافسة على الكرة الذهبية.


اقرأ أيضًا| «سولسكاير يدافع عن «فريد» بعد انتقاد روي كين»

ويقاتل ميسي بشكل شرعي على الكرة الذهبية، لأن موسمه السابق مع البارسا كان مذهلًا على المستوى الفردي، كان مخيبًا فقط في كارثة ليفربول ونهائي الكأس ضد فالنسيا، لكن في الدوري جعل برشلونة يفوز باللقب وأحرز 36 هدفًا، وهو ما ساعده أيضًا فى الحصول على الحذاء الذهبي السادس، وفي دوري الأبطال، كان أفضل لاعب في الأسبوع خلال الجولة الأولى من دور المجموعات أمام أيندهوفن، أيضًا في الجولة الثانية أمام توتنهام، ثم في مباراة العودة فى الدور ربع النهائي أمام مانشستر يونايتد، وكذلك مباراة ذهاب الدور قبل النهائي أمام ليفربول.

باختصار كان ليونيل ميسي هو الأفضل فرديًا، ومع ذلك، منح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فان دايك أفضل لاعب في أوروبا فى هذا الموسم.

يذكر أن الهولندي فان دايك، والذي حقق أيضًا موسمًا رائعًا مع ناديه ومنتخب بلاده، وكريستيانو رونالدو، والذي فاز بالدوري الإيطالي مع يوفنتوس كأس الأمم الأوروبية مع البرتغال، هما منافساه الأبرز في السباق على الجائزة التي تمنحها فرانس فوتبول.

.