Web Analytics Made
Easy - StatCounter
مبابي وريال مدريد.. 3 أسباب تقربه من الملكي و3 تبعده عن «بيرنابيو»

مبابي وريال مدريد.. 3 أسباب تقربه من الملكي و3 تبعده عن «بيرنابيو»

حاول باريس سان جيرمان تجديد عقد نجمه الأول كيليان مبابي في أكثر من مناسبة ولكن اللاعب رفض مما يعزز من حظوظ ريال مدريد في التوقيع مع اللاعب.

محمد سعد
ماركو رويز - ترجمة: محمد سعد
تم النشر

يُعد كيليان مبابي، مهاجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، أحد أهم اللاعبين الذين يُمني نادي ريال مدريد الإسباني نفسه في الحصول على خدماتهم.

ومن المقرر أن ينتهي عقد مبابي مع باريس سان جيرمان في عام 2022، ويرغب فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، في إقامة مشروعه الجديد بقيادة النجم الفرنسي الشاب بعد أن حقق الجيل الحالي 4 بطولات دوري أبطال أوروبا، منها 3 متتالية بقيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، الذي يُعد أحد أكثر المهتمين بالعمل مع كيليان.

واستيقظ العالم منذ شهور قليلة على أزمة كبيرة أضحت الاهتمام الأول للجميع في الوقت الحالي، وهي: فيروس كورونا، والذي سيلعب دورًا كبيرًا في سوق الانتقالات خلال السنوات المقبلة.

وبالرغم من تفشي تلك الأزمة، إلا أن ريال مدريد لا يزال يعمل جاهدًا من أجل التعاقد مع مبابي، وهناك أسباب تقرب اللاعب من سانتياجو بيرنابيو، بينما هناك أسباب أخرى تبعده عنه.

أسباب تقرب مبابي من ريال مدريد

توقف مفاوضات مبابي وسان جيرمان حول تجديد عقده

حاول النادي الباريسي في مناسبتين سابقتين تجديد عقد النجم الفرنسي، ولكنه رفض هذا الأمر، ولكن يبدو أن الأمور تغيرت مؤخرًا، إذ كان باريس سان جيرمان هو من أوقف مفاوضات تجديد عقد اللاعب في انتظار اتضاح الرؤية حول الموقف الصحي الحالي، هذا حسبما أفادت بعض وسائل الإعلام الفرنسية.

وتُعد تلك النقطة إيجابية للغاية بالنسبة إلى ريال مدريد، لأنه يعي تمامًا أنه لن يتمكن من الحصول على خدمات اللاعب إلا إذا رفض مبابي تجديد عقده، مما سيجبر إدارة النادي الباريسي على بيعه خلال الفترة المقبلة أو التخلي عنه مجانًا في صيف عام 2022.

رغبة الخليفي في تخفيض الأجور

أجبرت أزمة فيروس كورونا العديد من الأندية الأوروبية على تخفيض رواتب اللاعبين بسبب توقف النشاط وخسارة تلك الأندية الأرباح التي كانت تجنيها من البث التليفزيوني.

اقرأ أيضًا: بفضل شبابه.. ريال مدريد الأقل تضررًا من فيروس كورونا في الليجا

وبالرغم من راتب مبابي الذي لا يُعد مبالغًا فيه، والذي يُقدر بـ 20.8 مليون يورو، إلا أن ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جيرمان، يقيم مسألة تخفيض أجور اللاعبين للحد من تداعيات الأزمة الاقتصادية الحالية.

غموض مشروع باريس سان جيرمان

يعتمد النادي الباريسي في المقام الأول على أموال الإدارة في جذب كبار النجوم وليس على أكاديميات النادي وفئاته الشبابية، مما يُشير إلى أن الأزمة فيروس كورونا الحالية ستؤثر على اقتصاد النادي، وبدوره لن يتمكن من التعاقد مع صفقات كبرى.

وسيشكل هذا الأمر خطورة كبيرة على مستقبل باريس سان جيرمان الذي قد يرحل عنه عدد من نجومه، مما سيؤثر على هدفه في التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا، التي تُعد أول أهداف النادي في الوقت الحالي.

أسباب تُبعد مبابي عن ريال مدريد

ارتفاع القيمة السوقية لمبابي

الأكيد أن أزمة فيروس كورونا ستؤثر كذلك على ريال مدريد، كما يحدث مع معظم الأندية الأوروبية التي تعاني من توقف النشاط الرياضي.

اقرأ أيضًا: مارسيلو وميندي يهددان مستقبل ريجيلون مع ريال مدريد

وبالرغم من ثبات الحالة الاقتصادية للنادي الملكي نظرًا لحساباته الراسخة، إلا أن إيراداته ستنخفض بشكلٍ كبير أيضًا، مما سيؤثر على قدرته في تمويل صفقات كبرى كصفقة المهاجم الفرنسي.

راتب مبابي الكبير

أشارت تقارير صحفية إلى أن ريال مدريد كان بصدد التوقيع مع مبابي في صيف عام 2017، ولكن المهاجم الفرنسي الذي كان يبلغ من العمر آنذاك 19 عامًا طلب الحصول على راتب سنوي صافي 12 مليون يورو الذي كان من شأنه تحطيم جدول رواتب اللاعبين.

ويتصدر سيرجيو راموس وجاريث بيل قائمة أكثر اللاعبين أجرًا صافيًا في ريال مدريد بـ 14.5 مليون يورو سنويًا، ونظرًا لراتب مبابي مع باريس سان جيرمان، فإن ريال مدريد قد تساوره شكوك حول قدرته في التعاقد مع اللاعب ومنحه راتبا صافيا يقترب بعض الشيء من راتبه الحالي.

الأموال التي سيحصل عليها مبابي من الدعاية

يُعد ريال مدريد النادي الأشهر في العالم، ويعي جميع اللاعبين ذلك، كما يدركون أنه أكثر الأندية تحقيقًا للأرباح على مستوى الدعاية والإعلانات.

وكما هو معروف، فإن مبابي يُعد الوجه الأكثر شهرة في العالم، بجانب ليونيل ميسي، في كرة القدم، لذا سيطلب اللاعب الحصول على نسبة كبيرة من أرباح الدعاية، وهو ما قد يؤثر كذلك على إتمام الصفقة.

اخبار ذات صلة