مارسيلو.. 14 عامًا على ظهوره الأول بقميص ريال مدريد

مر 14 عامًا على الظهور الأول لـ مارسيلو بقميص ريال مدريد، حقق خلالها العديد من الإنجازات الفردية والجماعية، أبرزها: 4 بطولات دوري أبطال أوروبا.

0
%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%88..%2014%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%8B%D8%A7%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B8%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D8%A8%D9%82%D9%85%D9%8A%D8%B5%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

في شتاء عام 2007 تعاقد نادي ريال مدريد مع ثلاث صفقات، احتلت اثنتان منها معظم صفحات المواقع والصحف الرياضية، هما: فرناندو جاجو، القادم من بوكا جونيور الأرجنتيني، وجونزالو هيجواين، القادم من ريفر بليت.

وفي الميركاتو الشتوي ذلك انضم إلى هذا الثنائي شاب برازيلي صغير يبلغ من العمر 18 عامًا فقط يُدعى مارسيلو فييرا دا سيلفا جونيور.

ولم يحصل مارسيلو على صيت واسع آنذاك، فلم يكن يعلم أحد أنه سيكون أحد أفضل الأظهرة اليسرى في تاريخ ريال مدريد، وأنه سيكون له دورًا كبيرًا في أنجح فترة في تاريخ النادي.

ولم يكن انضمام مارسيلو إلى ريال مدريد سهلًا، فتلك الصفقة كلفت حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني 6 مليون يورو، وكانت هناك أندية أوروبية أخرى تنافس لوس بلانكوس على ضم مارسيلو.

وكان نادي إشبيلية الإسباني أكثر من صعّب الصفقة على ريال مدريد، فالإدارة الأندلسية عرضت المبلغ نفسه وطريقة دفع أكثر سهولة، ولكن رغبة مارسيلو كانت واضحة، فقد كان لا يفكر سوى في ارتداء قميص المرينجي.

وقدّم ريال مدريد ظهيره الشاب في 15 نوفمبر 2006، وفي 7 يناير 2007 شارك مارسيلو للمرة الأولى بقميص ريال مدريد.

ومنذ أول مشاركة لـ مارسيلو بقميص ريال مدريد وحتى 7 يناير 2021، مر 14 عامًا من النجاحات والإنجازات الكبيرة، بغض النظر عما يمر به اللاعب من تراجع في المستوى خلال آخر موسمين.

وشارك مارسيلو للمرة الأولى بقميص ريال مدريد في 7 يناير 2021 كما ذكرنا، وكانت تلك المباراة ضد فريق ديبورتيفو لا كورونيا في ملعب ريازور.

وكان ريازور آنذاك أحد أكثر الملاعب صعوبة على ريال مدريد، ودخل مارسيلو في تلك المباراة بدلًا من ميشيل سالجادو، ولعب 33 دقيقة، ولكنه قدم مردودًا جيدًا، بالرغم من خسارة ريال مدريد بنتيجة 2-0.


مارسيلو.. 11 مباراة تفصله عن تحقيق رقم قياسي مع ريال مدريد

وخاض مارسيلو مع ريال مدريد 516 مباراة، سجل خلالها 38 هدفًا ومرر 99 كرة حاسمة.

وفي حالة مشاركة مارسيلو في 11 مباراة أخرى بقميص ريال مدريد فإنه سيعادل رقم مواطنه روبرتو كارلوس كثاني أكثر لاعب أجنبي يشارك بقميص المرينجي، بعد زميله الفرنسي كريم بنزيما.

ويتميز مارسيلو في النواحي الهجومية أكثر من النواحي الدفاعية، واستطاع تشكيل ثنائي هجومي مميز مع زميله السابق كريستيانو رونالدو، الذي رحل في صيف عام 2018 إلى يوفنتوس الإيطالي.


تاريخ مارسيلو مع ريال مدريد

وسيظل مارسيلو محفورًا في ذاكرة ووجدان وتاريخ ريال مدريد، ففي 14 عامًا تُوج بـ 22 لقبًا، منها 4 دوري أبطال أوروبا، 5 دوري الدرجة الأولى الإسباني و4 مونديال الأندية، بالإضافة إلى ألقاب محلية وأوروبية أخرى.

ولعب مارسيلو دورًا كبيرًا في تحقيق هذه الألقاب، خاصة الثلاثة ألقاب الأوروبية المتتالية الذي تُوج بها ريال مدريد ما بين عامي 2016 و2018.


زيدان يواصل تقديم دعمه لـ مارسيلو

ويمر مارسيلو بفترة سيئة على مستوى الأداء ونسبة المشاركة، ومع ذلك فإن مدربه الفرنسي زين الدين زيدان يظل أكبر داعم له في الفريق، خاصة وأنه كان أحد أسباب نجاحات المدرب الفرنسي مع ريال مدريد.

وخسر مارسيلو مركزه في التشكيلة الأساسية، وهناك أصوات تنادي برحيله عن الفريق، ومع ذلك يظل زيدان يثق به ويعول عليه بين الحين والآخر.

ويُعد مارسيلو أحد أكبر لاعبي ريال مدريد خبرة داخل وخارج الملعب، فهو القائد الثاني للفريق، ويتمتع بروح دعابة وبالقدرة على القيادة، وهو ما يميزه عن الكثير من اللاعبين، حتى وإن كانوا يشاركون بصورة أساسية.

ويواصل مارسيلو العمل في محاولة منه لاستعادة مركزه في تشكيلة ريال مدريد الأساسية، وكذلك استعادة مستواه الذي جعله ضمن أفضل تشكيلة في العالم ست مرات.

حتى وإن كان مارسيلو يمر بفترة سيئة، فلا يمكن لأحد محو تاريخه من سجلات ريال مدريد والساحرة المستديرة. 


.