مارسيلو: فينيسيوس سيبكي مجددًا.. ومستمر مع ريال مدريد حتى النهاية

أكد البرازيلي مارسيلو ظهير أيسر فريق ريال مدريد الإسباني أنه مواطنه فينيسيوس جونيور سيعود للبكاء مرات كثيرة ولكنها ستكون فرحًا وليس حزنًا

0
%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%88%3A%20%D9%81%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%88%D8%B3%20%D8%B3%D9%8A%D8%A8%D9%83%D9%8A%20%D9%85%D8%AC%D8%AF%D8%AF%D9%8B%D8%A7..%20%D9%88%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%AD%D8%AA%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9

أكد البرازيلي مارسيلو، ظهير أيسر ريال مدريد الإسباني، أن الموسم لا يزال طويلًا، وأن الفريق يسير على خطى جيدة، رغم هذا فإن اللاعبين عليهم التطوير من أنفسهم دائمًا.

أجرى ظهير «المرينجي» مقابلة مع قناة «كي بارتيدازو» التي تُبث على شبكة «يوتيوب» تناول خلالها العديد من الأمور، أبرزها دور مواطنيه رودريجو جويس وفينيسيوس جونيور مع ريال مدريد وقلقه في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول الإنجليزي، وإليكم ما جاء في حديثه:

موسم ريال مدريد

أشار مارسيلو إلى أن الموسم لا يزال طويلًا، فقال: «الموسم طويل، هناك 50 أو 60 مباراة حتى النهاية، نسير في الطريق الصحيح، ولكن دائمًا ما يكون هناك شيء في حاجة للتطوير، ولكن نحن بخير».

أداء رودريجو جويس مع الفريق

وأما بالنسبة إلى أداء رودريجو مع الفريق فتابع: «أنا أيضًا انضممت لريال مدريد في الثامنة عشر، واعتقدت آنذاك أنني كنت ناضجًا لأنني كنت أقوم بكل شيء وحدي، ولكن لا، أنا أراه لا يزال صغيرًا وشابًا وبشكلٍ عملي لم يعاصر شيئًا بمسيرته، أنا سعيد لأجله لأنه في أفضل فريق في العالم وهو لا يزال شابًا كما أنني سعيد لأنه يقدم مباريات رائعة».

ابتعاد فينيسيوس عن المشاركة مع ريال مدريد

وعن فينيسيوس جونيور فقال: «كلٌ منا يرى التعليقات ويترجمها بطريقته، فينيسيوس لديه عقلية جيدة بالرغم من بلوغه فقط 19 عامًا، لست أنا من يدلي بنصائح جيدة، ولكنني أساعدهم في الملعب، لقد مررت بهذه الأمور وما زلت، يمكنك تقديم ثلاث مباريات جيدة وإذا قدمت مباراة واحدة سيئة فسينتقدونك، الضغط في ريال مدريد أكبر من البرازيل، ليس لديّ الكثير من النصائح لأعطيها لهم لأنهم ناضجون».

بكاء فينيسيوس مع ريال مدريد

وأما بالنسبة إلى أسباب بكاء فينيسيوس فأضاف: «الجمهور يتحدث، ولكنه لا يعلم ماذا يحدث داخل الملعب، لقد استنتجوا أن فينيسيوس بكى من الضغط المفروض عليه للعب في ريال مدريد ولأنه لا يسجل أهدافًا، ولكن من المستحيل معرفة ما يفكر به، لن يكون بكاءه الأول ولا الأخير، أنا متأكد أن حالات بكائه الأخرى ستكون فرحًا».

اقرأ أيضًا: جاريث بيل.. لعنة الإصابات وغياب الفاعلية

قلقه في مباراة ليفربول

وفيما يتعلق بالقلق والأداء السيئ الذي قدمه أمام ليفربول، فأردف: «الألقاب مهمة والمسيرة مهمة، ولكن هناك جانب شخصي وعائلي يمدك بالقوة، هذه الأشياء هي مصدر الطاقة، تلك المباراة كانت صعبة بالنسبة لي، مررت بهذا وبدأت بعدها في تقييم الأمور بشكلٍ أكبر، إذا لم تسيطر على نفسك فستكون هناك مشكلة كبيرة جدًا، هناك كثيرون يعيشون هذا وهو أمر لا يمكنك السيطرة عليه، كانت تلك المباراة فصلًا في مسيرتي وتحدثت عنها من قبل».

مبارياته الأكثر أهمية

وعن مباراته الأكثر أهمية في مسيرته، فقال: «من بين كل المباريات أعتقد أن الأكثر أهمية كانت الأولى عندما علمت أنني سأشارك، كنت أقوم بالتسخين مع رونالدو، كنت أود اللعب وبالفعل شاركت».

مستقبله مع ريال مدريد

وأما بالنسبة إلى مستقبله مع «الملكي» فأردف: «سأظل مع ريال مدريد طيلة حياتي، ولكنني لا أفكر فيما سأفعله في المستقبل، دائمًا ما أفكر على المدى القصير، أفكر في المباراة المقبلة وفي تدريب الغد، أنا بعيد عن التفكير في نهاية مسيرتي».

العودة لقائمة منتخب البرازيل

وفيما يتعلق باحتمالية عودته لقائمة منتخب البرازيل فأفاد: «أعتقد أن اللاعب الذي يعود لمنتخب البرازيل يجب أن يعود بمستوى جيد، إذا عدت للقائمة ذات يوم فيجب أن أعود وأنا بمستوى جيد وألعب كما هو الحال هنا».

كأس ليبرتادوريس

وعن الفريق الذي سيشجعه في نهائي كأس ليبرتادوريس، فأجاب: «سأشجع فلامنجو لأنه فريق برازيلي، يجب علينا كبرازيليين أن ندعم كل ما هو برازيلي».

عمله البديل إذا لم يكن لاعب كرة

وفي هذا الصدد قال: «إن لم أكن لاعب كرة كنت لأكون رجل إطفاء».

مهارته في المطبخ

وفيما يتعلق بهذا الشأن فأنهى تصريحاته قائلًا: «أنا كارثة في المطبخ».

.