مارسيلو.. إيجابيات قليلة وسلبيات كثيرة أمام أتلتيك بلباو

علامات الإرهاق تظهر على مارسيلو في مباراة أتلتيك بلباو بالأمس

0
%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%88..%20%D8%A5%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9%20%D9%88%D8%B3%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D9%83%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%20%D8%A8%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%88

شارك بالأمس البرازيلي مارسيلو، ظهير أيسر ريال مدريد، في المباراة التي جمعت الفريق الملكي بأتلتيك بلباو في الجولة الرابعة من الدوري الإسباني، وانتهت بالتعادل بهدف لمثله، وعلى ما يبدو أن مارسيلو لم يقدم الكثير خلال مباراة الأمس، إذ ارتكب العديد من الأخطاء ولم يكن فعالاً على المستوى الهجومي.

أشارت بعض التقارير أنه على الرغم من الجودة والكفاءة التي يمتلكها مارسيلو إلا إنه لم يقدم ما كان متوقعاً منه في مباراة الأمس، حيث عكس أداؤه أنه يشعر بالإجهاد، إذ قام بـ 11 تمريرة خاطئة، هذا بالإضافة إلى فقد الكرة في 15 مناسبة.

وأضافت التقارير أن مارسيلو كان بطيئًا على الجانب الدفاعي، ولم يكن فعالًا على الجانب الهجومي كما هو معتاد خلال الـ 12 سنة التي قضاها اللاعب في صفوف ريال مدريد حتى الآن، فضلًا عن قيامه بـ 11 تمريرة خاطئة، أكثر من أي لاعب في المباراة بالتساوي مع إيكر مونياين، لاعب أتلتيك بلباو، وفقد الكرة في 15 مناسبة، أكثر من أي لاعب آخر بالتساوي مع الويلزي جاريث بيل، لاعب ريال مدريد.

في سياق متصل أكدت التقارير أن مارسيلو لم يقم بأي تمريرة في مناطق الخطورة للفريق الخصم، وهو ما يشير إلى أنه كان أقل خطورة في مباراة الأمس، كما أنه لم يقم أو يحصل على خطأ، وهو ما يشير إلى أنه لم يتدخل على لاعبي الفريق المناسب كما هو معتاد.

في سياق آخر، أشارت التقارير والإحصائيات أن جميع ما قام به اللاعب أمام أتلتيك بلباو لم يكن سلبيًا، فهناك بعض الإيجابيات التي قدمها، من بينها استعادة الكرة في 6 مناسبات بالتساوي مع زميله رافاييل فاران، وتسديد الكرة على مرمى الخصم في ثلاث مناسبات، إثنتان منها ابتعدت عن المرمى والثالثة اصطدمت بالمدافعين.

الجدير بالذكر أن مارسيلو اعتاد على الظهور بشكل جيد في العديد من المباريات الهامة، ولكن على ما يبدو فأن ظهير أيسر البرازيل يشعر بالإرهاق بعد العودة من فترة التوقف الدولي، وعلى الرغم من هذا إلا إنه من المتوقع أن يعتمد عليه جولين لوبيتيجي، المدير الفني لريال مدريد، بشكلٍ أساسي في المباريات القادمة، وأن اللاعب لن يحصل على الراحة بشكل كافٍ، وبصفة خاصة بعد إعارة الفرنسي ثيو هيرنانديز إلى ريال سوسيداد.

.