مؤسسة برشلونة.. رحلة للبحث عن التضامن في ظل أزمة كورونا

مع تعقّد الموقف العالمي بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وتوقف برامج التضامن الخاصة بمؤسسة برشلونة تم ابتكار طريقة لمواجهة الأزمة.

0
%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9..%20%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B6%D8%A7%D9%85%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B8%D9%84%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

مع تعقّد الموقف العالمي بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وتوقف برامج التضامن الخاصة بمؤسسة برشلونة عمليا بسبب الحجر المنزلي المفروض في البلاد، ابتكرت المؤسسة طريقة لمواجهة هذه المشكلة العالمية بحلول محلية.

وتم تحويل برامج إعادة الإدماج في بعض الحالات إلى برامج للبحث عن الموارد الغذائية، وذلك وفقا لشهادات قدمها منسقون مختلفون.

اقرأ أيضًا: تقارير: برشلونة يستقر على خطة بديلة حال فشله في ضم لاوتارو ونيمار

وإذا كان الوضع معقدا في برشلونة بالفعل ففي اليونان الوضع أكثر صعوبة وتعقيدا، حيث يخضع أليكس كانالس، منسق مؤسسة برشلونة في اليونان، للحجر المنزلي منذ عدة أسابيع في أثينا ولا يخرج للشارع إلا في المواقف الطارئة فقط.

وقال كانالس «لقد توقفت مشاريع المؤسسة في اليونان في الوقت الحالي. نقوم بنشاطات في مُخيّم سكاراماجاس للاجئين بالقرب من أثينا، وأيضا في مخيم كارا تيبي والمركز الدولي لمخيم مورا».

وأوضح كانالس أن هناك قلقا كبيرا وخصوصا في هذا الأمر، وأضاف أن المخيمات مكتظة عن آخرها وأن المخيم المُجهّز لإيواء 3 آلاف شخص أصبح يضم 20 ألفا وجميعهم في خيام.

وأضاف «لذلك من المهم للغاية مواصلة الدعم ولذا سنحافظ على التواصل مع معلمينا وسنقوم بتوسيع منهجيتنا لزيادة فرص توظيف الشباب».

.