ليونيل ميسي أمام مشهد جديد مع برشلونة

اتفق ليونيل ميسي، قائد برشلونة، مع مدربه الهولندي رونالد كومان بعدم بدء مباراة ريال بيتيس السابقة بسبب شعوره بالإجهاد.

0
%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%85%D8%B4%D9%87%D8%AF%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

استضاف برشلونة السبت الماضي فريق ريال بيتيس بملعب كامب نو في إطار منافسات الجولة التاسعة من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني.


واتفق الأرجنتيني ليونيل ميسي ومدربه الهولندي رونالد كومان على الجلوس على مقاعد البدلاء وعدم المشاركة في التشكيلة الأساسية بسبب شعوره ببعض الإجهاد.


ودخل ميسي إلى الملعب في الشوط الثاني، واستطاع تسجيل هدفين، أحدهما من ركلة جزاء تسبب فيها هو أيضًا، كما شارك الأرجنتيني في كرة هدف أنطوان جريزمان.


وفي حالة مشاركة ليونيل ميسي في مباراة الأمس كأساسي، فإنه سيكون قد أكمل 38 مباراة متتالية دون الحصول على قسط من الراحة، ما يعادل موسم دوري كامل، ولكن هذا لم يحدث لأن ميسي لم يشارك كأساسي.


ويبلغ ليونيل ميسي من العمر 33 عامًا، ويلعب طوال 15 موسم دون راحة بما لا يقل عن 60 مباراة في الموسم الواحد، وهو رقم غير طبيعي للاعب تقدم به العمر.


ويبدو أن اتفاق ميسي وكومان على الخروج من التشكيلة الأساسية أعطى نتيجة جيدة، ليس بسبب تحقيق الانتصار فقط، ولكن بسبب اكتشاف مشهد جديد سيُتيح لـ ليونيل مواصلة مساعدة فريقه وحسم المباريات دون أن يكون في حاجة إلى الركض المتواصل واستنزاف قدراته.



وسُئل رونالد كومان بعد مباراة ريال بيتيس عن أسباب خروج ميسي من التشكيلة الأساسية، فأجاب: «سيلعب ميسي أساسيًا بصورة دائمة طالما كان بخير».


وتُشير تصريحات رونالد كومان إلى أنه سيعول على ليونيل ميسي في تشكيلته الأساسية، ولكن ما حدث في مباراة ريال بيتيس يمنح كومان خيارًا آخر يُتيح له الاعتماد على الأرجنتيني كبديل إذا لم يكن في كامل جاهزيته.


واعتاد ليونيل ميسي على المشاركة كأساسي مع برشلونة في أحيان كثيرة وهو يعاني من إجهاد بسبب رحلات السفر الطويل للمشاركة رفقة منتخب بلاده خلال فترات التوقف الدولي، ومع ذلك كان أول من يعلن عن رغبته في المشاركة بمباريات برشلونة لمساعدة الفريق وزملائه.


وبتقدم ميسي في السن، بدأ يظهر عليه الإجهاد في بعض المباريات، ما كان يمنعه من التألق والظهور بنفس الصورة المرسومة في أذهان عشاق برشلونة.


وقد تفتح تجربة ميسي في مباراة ريال بيتيس إمكانية الدفع به في آخر 45 دقيقة فقط من أي مباراة بدلًا من 90 دقيقة لإرهاق مدافعي الخصوم عندما ينخفض مستواهم في نهاية المباريات.


وفي مباراة الكلاسيكو الماضية أمام ريال مدريد قدم ليونيل ميسي أداءً مميزًا في أول نصف ساعة، ولكن في الدقائق الحاسمة من اللقاء اختفى تمامًا من المباراة، لذا فإن كومان قد يلجأ إلى نفس خيار لقاء ريال بيتيس في المواجهات الصعبة.


.

اخبار ذات صلة