الأمس
اليوم
الغد
16:00
انتهت
أولمبيك آسفي
الجيش الملكي
16:15
الشارقة
الوصل
19:30
سينت ترويدن
ميشيلين
19:00
فيليم 2
غرونينغين
17:10
الفيحاء
الرائد
16:15
الفجيرة
اتحاد كلباء
16:00
الوكرة
أم صلال
15:20
العدالة
الفيصلي
13:50
السيلية
الغرافة
13:30
بني ياس
شباب الأهلي دبي
13:30
الجزيرة
خورفكان
13:10
ضمك
الحزم
18:00
انتهت
المغرب التطواني
رجاء بني ملال
16:30
السد
العربي
16:15
عجمان
الظفرة
20:30
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
13:50
الريان
الأهلي
13:50
الدحيل
الشحانية
13:30
انتهت
الشرطة
أمانة بغداد
11:30
الميناء
النفط
13:30
حتا
العين
11:30
الحدود
نفط الوسط
13:30
الزوراء
الكهرباء
13:30
النصر
الوحدة
15:00
أولمبي الشلف
نادي بارادو
20:00
انتهت
تشيلسي
بايرن ميونيخ
20:00
مانشستر يونايتد
كلوب بروج
16:00
الزمالك
الترجي
20:00
انتهت
ريال مدريد
مانشستر سيتي
20:00
انتهت
نابولي
برشلونة
20:00
انتهت
أولمبيك ليون
يوفنتوس
20:00
نورويتش سيتي
ليستر سيتي
20:00
إنتر ميلان
لودوجوريتس رازجراد
19:45
نيم أولمبيك
أولمبيك مرسيليا
20:00
أرسنال
أولمبياكوس
17:00
انتهت
سبورتينج براجا
جلاسجو رينجرز
17:55
جنت
روما
19:30
فورتونا دوسلدورف
هيرتا برلين
20:00
أياكس
خيتافي
20:00
ريال سوسيداد
ريال بلد الوليد
17:55
بورتو
باير ليفركوزن
19:00
الرجاء البيضاوي
مازيمبي
17:55
بلدية إسطنبول
سبورتنج لشبونة
17:55
بازل
أبويل
17:55
إسبانيول
ولفرهامبتون
17:55
لاسك لينز
آي زي ألكمار
17:55
مالمو
فولفسبورج
20:00
بنفيكا
شاختار دونتسك
20:00
سيلتك
كوبنهاجن
20:00
سالزبورج
إينتراخت فرانكفورت
20:00
إشبيلية
كلوج
15:40
التعاون
الهلال
17:40
النصر
الأهلي
ليفربول يقتنص صدارة أندية العالم من برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس

ليفربول يقتنص صدارة أندية العالم من برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس

يقدم فريق ليفربول أداءً لافتًا منذ نحو موسمين تحت قيادة مديره الفني الألماني يورجن كلوب الذي قاد الفريق الإنجليزي للفوز بدوري أبطال أوروبا.

إيهاب الجنيدي
إيهاب الجنيدي
تم النشر
آخر تحديث

بات فريق ليفربول الإنجليزي، على عرش كرة القدم العالمية في السنوات القليلة الماضية، منذ أشرف الألماني يورجن كلوب، على تدريبه، ونجح النادي في إبرام عدد من الصفقات القوية، التي قادت الفريق للعودة من جديد لمنصات التتويج القاري بالفوز بدوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي.

ونجح ليفربول في غضون موسمين فقط في التعاقد مع لاعبين مثل: المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والهولندي فيرجيل فان دايك والغيني نابي كيتا، والبرازيلي أليسون بيكر، لينافس بقوة في كل البطولات، ويصبح بعبا لكل الأندية الإنجليزية والعالمية.

والواقع أن ليفربول بات فريقا لا يعرف سوى لغة الفوز، والمباراة الأخيرة للفريق في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، أمام أستون فيلا، خير دليل على ذلك، حيث كان الفريق متأخرًا بهدف لكنه نجح في إدراك التعادل قبل نهاية المباراة بـ 10 دقائق، ثم سجل ساديو هدف الفوز في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

ويتصدر ليفربول حاليًا جدول ترتيب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 31 نقطة، بفارق 6 نقاط عن مطارده المباشر حامل اللقب فريق مانشستر سيتي، ويلتقي الفريقان في مباراة مهمة جدًا في الجولة المقبلة من البطولة (الثانية عشر).

اقرأ أيضاً: صراع ليفربول ومانشستر سيتي.. كلوب أكثر هدوءًا من جوارديولا

ليفربول يزيح برشلونة عن قمة الهرم الكروي في العالم

وكشف ترتيب الأندية الأوروبية الأخير في مؤشر Euro Club، أن ليفربول تقدم لأول مرة إلى صدارة أندية العالم على حساب عمالقة مثل ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين، ويوفنتوس الإيطالي، وبايرن ميونيخ الألماني، وغيرها.

وأزاح ليفربول عن القمة نظيره برشلونة، المتصدر السابق، وكان الليفر، قد تغلب على برشلونة بنتيجة 4-3 في مجموع المباراتين، في الدور قبل النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الماضي، والذي توج به ليفربول للمرة السادسة في تاريخه.

ويحظى مؤشر Euro Club باحترام كبير على الصعيد العالمي، ويستخدم الأساليب العلمية لتصنيف الأندية الأولى في العالم منذ عام 2007.

وجاء ليفربول في المركز الأول، وحل مانشستر سيتي ثانيًا، بينما تراجع برشلونة للمركز الثالث، فيما حل مانشستر يونايتد في المركز الحادي عشر، وأوضح تقرير لشبكة «جيف مي سبورت» أنه محظوظ بالتواجد في هذا الترتيب.

الجدير بالذكر أن ليفربول كان في المركز الـ 37 عالميًا في الترتيب حين كان بريندان رودجرز يشرف على تدريبه، وحينما تولى كلوب المسؤولية كان في المركز الـ 27.

- تعرف على ترتيب الأندية الـ 10 الأولى على مستوى العالم:

هل يصمد ليفربول في صدارة أندية العالم؟

وبشكل واقعي، نجد ان هذا الترتيب الجديد منطقي وطبيعي في ظل نتائج ليفربول الحالية، وفوزه نهاية الموسم الماضي، بدوري أبطال أوروبا، ولكن السؤال الوحيد الآن هو هل بإمكان ليفربول الصمود أم لا؟

ويفتقر ليفربول منذ عدة سنوات طويلة لمجد الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، ويواجه منافسة قوية على اللقب هذا الموسم رغم تصدره الحالي، من مانشستر سيتي، حامل اللقب في الموسمين الماضيين، ولكن إذا لم يستطع رجال بيب جوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الحصول على أي شيء من ليفربول في مباراة الفريقين في «أنفيلد» بالجولة المقبلة، فسيكون ليفربول في موقع ممتاز لإنهاء صيام «الريدز» عن اللقب المحلي والفوز به بعد طول انتظار.

وفي أسوأ السيناريوهات، فإن حقيقة أن كلوب قد أخذ ليفربول من أفضل 27 فريقًا في العالم إلى رقم واحد بلا منازع يبرز المهمة المذهلة التي قام بها المدرب الألماني؟

هل يصمد ليفربول في صدارة أندية العالم؟

اخبار ذات صلة