لوكا يوفيتش يصطاد «الأشباح» ويتخلص من تعويذة النحس

المهاجم الصربي لوكا يوفيتش نجح في إحراز أول أهدافه مع ريال مدريد في مباراة ليجانيس ضمن منافسات الجولة الـ 11 من بطولة الدوري الإسباني

0
%D9%84%D9%88%D9%83%D8%A7%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D9%8A%D8%B5%D8%B7%D8%A7%D8%AF%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%AD%C2%BB%20%D9%88%D9%8A%D8%AA%D8%AE%D9%84%D8%B5%20%D9%85%D9%86%20%D8%AA%D8%B9%D9%88%D9%8A%D8%B0%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AD%D8%B3

يعرف لوكا يوفيتش، مهاجم فريق ريال مدريد، جيداً أن تسجيل الأهداف هو كل شيء بالنسبة للمرينجي، ويعلم أيضًا هذا الأمر الفرنسي كريم بنزيما، لا سيما أن المهاجم الصربي لم ير الشباك منذ 10 يونيو الماضي، ولم ينجح في تسجيل أي هدف سواء في مباراة ودية أو رسمية أو حتى في الفترة التحضيرية للموسم الحالي.

ونجح يوفيتش في مباراة ليجانيس مساء الأربعاء، بالاحتفال بالهالووين على طريقته الخاصة بإحراز أول أهدافه مع المرينجي على ملعب «سانتياجو برنابيو»، على الرغم من معاناته في بداية الأمر عندما بدأت الأشباح تهز سلاسلها وزادت أكثر في تسديدته الأولى التي ذهبت على بعد 3 أمتار، ولكنه في النهاية تمكن من إحراز الهدف في التسديدة الثانية.

وتعرض يوفيتش لإلغاء هدفه في مباراة أوساسونا لوقوعه في التسلل، بعد مراجعة حكم المباراة لتقنية الفيديو «الفار»، ولكن اللاعب الصربي كان صامدًا وبذل مجهودًا كبيرًا لإحراز الهدف الأول على أسلوبه، وتسديدته بالرأس كانت قوية وجاءت حركته في كرة الهدف، لتؤكد أنه مهاجم صريح مميز.



اقرأ أيضًا: بعد أزمة رئيس الوزراء.. صحفية بريطانية: جاريث بيل فريد من نوعه



بهذا الهدف، أنهى يوفيتش التعويذة التي استمرت معه لمدة 479 دقيقة بدون أي أهداف سواء في مباراة رسمية أو ودية.

وحصل يوفيتش على تهنئة زين الدين زيدان، مدرب المرينجي، عقب نهاية المباراة، قائلاً: «نحن سعداء، لوكا كان يحتاج هذا الهدف»، وبالنسبة ليوفيتش هذا الجفاف التهديفي كان غريبًا عن لاعب ولد تحت راية هز الشباك، لا سيما أنه شارك لأول مرة في سن 16 عامًا مع النجم الأحمر، وبعد دقيقتين سجل أول هدف له، وفي النهاية حقق مع فريقه لقب البطولة.

ويتميز يوفيتش بأنه يمتلك القوة البدنية الأكبر في قائمة الفريق الأبيض، الأمر الذي كشفته تصريحات كاسيميرو، قائلاً: «يكافح في جميع الأيام ولكن الأمور لم تخرج بشكل جيد».

جدير بالذكر أن يوفيتش لم يعش مع منتخب بلاده لحظات جيدة في الفترة الأخيرة، ولكنه يروق لزيدان، لهذا طلبت إدارة البرنابيو الاستعانة بخدماته في الميركاتو الصيفي، والآن عاد لمستواه وأصبح يوفيتش الخالي من التعويذات.

.