لم يتوقع أن يصبح مدربًا.. كتاب جديد يكشف كواليس مثيرة عن زيدان

يكشف الكتاب الذي يسلط الضوء على السيرة الذاتية لزيدان أنه «أقل خجلًا بكثير» مما يعتقده الناس فيما يشير إلى أن النجم الفرنسي لم يتوقع أن يكون مديرًا فنيًا.

0
%D9%84%D9%85%20%D9%8A%D8%AA%D9%88%D9%82%D8%B9%20%D8%A3%D9%86%20%D9%8A%D8%B5%D8%A8%D8%AD%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8B%D8%A7..%20%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D9%83%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3%20%D9%85%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D8%B9%D9%86%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86

روى الصحفي فريدريك هيرميل الجانب الشخصي لزين الدين زيدان، المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني، مشيرًا إلى أن «زيزو» لم يتخيل أن يكون مدربًا بعد نهاية مسيرته الكروية.

ويكشف هيميل في محادثة خاصة نشرها في كتابه الصادر عن دار نشر إسباسا «في نوفمبر 2005، حين عرفت بعد مران في لاس روثاس، في سيارة زيدان أنه لن يستمر كثيرا كلاعب، قلت له إنه سيكون مدربا فسخر مني وقال مدرب؟ مستحيل».

وقال له زيدان «هناك لاعبان فقط من المنتخب الذي فاز بمونديال فرنسا 98 سيصبحان مدربين، ديشامب وبلان»، ويضيف «بعدها بعامين كنت قد درست كيف أصبح مديرًا رياضيًا واكتشفت أن هذا ليس ما أريده، أريد أن أفعل شيئا يظهر في الملعب ويكون له تأثير على لعب فريق».

والكتاب الذي يحمل اسم «زيدان» هو الأكثر مبيعا بين الكتب الرياضية في 2019 بفرنسا وتم توزيع أكثر من 30 ألف نسخة منه، ونشر في ايطاليا وبلجيكا وهولندا وسويسرا وخرج للنور مؤخرا في إسبانيا.

اقرأ أيضًا.. زيدان: راموس قائدنا ويرسم لنا الطريق

يؤكد مؤلف الكتاب أن أكثر ما يحبه زيدان هو المجيء للمدينة الرياضية لللريال كل صباح «وشم رائحة العشب»، مضيفا أن «ذلك مصدر سعادته كل يوم».

وقال الكاتب إن زيدان سيسعى لتدريب المنتخب الفرنسي يوما ما والفوز بكأس العالم الذي خسره في 2006.

وتحديدا نطحة ماتيرازي في نهائي المونديال هي الشيء الوحيد الذي لم يتحدث فيه زيدان مع الصحفي الذي قال «لقد تحدثنا في كل شيء عدا شيء واحد يجعلني خجول للغاية، نطحة نهائي مونديال 2006».

ويكشف الكتاب أن زيدان «أقل خجلًا بكثير» مما يعتقده الناس ويلخص ذلك بجملة في البداية «أعرف أن حياتي ليست طبيعية، وأن هناك نجم في الأعلى يحرسني».

.