الأمس
اليوم
الغد
16:05
تأجيل
الحزم
العدالة
15:00
تأجيل
الجونة
المقاولون العرب
13:20
تأجيل
أبها
النصر
13:30
تأجيل
بايرن ميونيخ
فورتونا دوسلدورف
13:30
تأجيل
بوروسيا مونشنجلاتباخ
يونيون برلين
13:30
تأجيل
فولفسبورج
إينتراخت فرانكفورت
13:30
تأجيل
هيرتا برلين
أوجسبورج
13:30
تأجيل
ماينتس 05
هوفنهايم
13:30
تأجيل
فرايبورج
باير ليفركوزن
13:30
تأجيل
شالكه
فيردر بريمن
13:30
تأجيل
كولن
لايبزج
13:30
تأجيل
بادربورن
بوروسيا دورتموند
14:00
تأجيل
بيرنلي
شيفيلد يونايتد
14:00
تأجيل
ليستر سيتي
كريستال بالاس
14:00
تأجيل
نورويتش سيتي
برايتون
14:00
تأجيل
ساوثامبتون
مانشستر سيتي
15:00
تأجيل
وادي دجلة
نادي مصر
00:00
تأجيل
سانت إيتيان
ستاد رين
15:00
تأجيل
الإنتاج الحربي
طلائع الجيش
15:00
تأجيل
المصري
الأهلي
15:00
تأجيل
سموحة
طنطا
15:00
تأجيل
حرس الحدود
مصر للمقاصة
15:00
تأجيل
الزمالك
إنبـي
15:00
تأجيل
الإسماعيلي
الاتحاد السكندري
15:00
تأجيل
أسـوان
بيراميدز
15:50
تأجيل
الشباب
التعاون
15:50
تأجيل
الهلال
الفتح
16:30
تأجيل
توتنام هوتسبر
إيفرتون
16:30
تأجيل
فيتيس
فالفيك
17:45
تأجيل
فيينورد
فينلو
17:45
تأجيل
هيراكلس
آي زي ألكمار
17:45
تأجيل
الاتحاد
الأهلي
11:30
تأجيل
مانشستر يونايتد
بورنموث
00:00
تأجيل
ريمس
تولوز
17:45
تأجيل
الوحدة
الرائد
00:00
تأجيل
أتالانتا
سامبدوريا
13:20
تأجيل
ضمك
الفيصلي
15:40
تأجيل
الاتفاق
الفيحاء
18:00
تأجيل
غرونينغين
هيرنفين
19:00
تأجيل
نيوكاسل يونايتد
وست هام يونايتد
00:00
تأجيل
بورتو
بوافيستا
00:00
تأجيل
جل فيسنتي
ديسبورتيفو أفيش
00:00
تأجيل
موريرينسي
فاماليساو
00:00
تأجيل
سبورتينج براجا
فيتوريا غيمارايش
00:00
تأجيل
بيلينينسيس
سبورتنج لشبونة
00:00
تأجيل
بنفيكا
سانت كلارا
00:00
تأجيل
بورتيمونينسي
ماريتيمو
00:00
تأجيل
فيتوريا سيتوبال
ريو أفي
00:00
تأجيل
تونديلا
باسوش فيريرا
00:00
تأجيل
ميلان
يوفنتوس
00:00
تأجيل
بولونيا
ساسولو
00:00
تأجيل
نيم أولمبيك
مونبلييه
00:00
تأجيل
روما
بارما
00:00
تأجيل
تورينو
بريشيا
00:00
تأجيل
ليتشي
لاتسيو
00:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
إنتر ميلان
00:00
تأجيل
جنوى
نابولي
00:00
تأجيل
فيورنتينا
كالياري
00:00
تأجيل
سبال
أودينيزي
00:00
تأجيل
ستاد بريست 29
موناكو
00:00
تأجيل
بوردو
أميان
00:00
تأجيل
أنجيه
باريس سان جيرمان
00:00
تأجيل
أولمبيك مرسيليا
ديجون
00:00
تأجيل
ميتز
ليل
00:00
تأجيل
نانت
أولمبيك ليون
00:00
تأجيل
نيس
ستراسبورج
18:45
تأجيل
فيليم 2
أدو دن هاخ
لماذا لا يصلح كيكي سيتين لتدريب برشلونة؟

لماذا لا يصلح كيكي سيتين لتدريب برشلونة؟

السطور التالية قد تحمل إجابة سؤال صادم هو: لماذا لا يصلح كيكي سيتين لتدريب برشلونة؟.. أفكار المدرب السابق لريال بيتيس لا تزال غير قابلة للتطبيق في البلوجرانا.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

لماذا يقول جمهور برشلونة إنه ليس من الضروري أن ينجح أي مدرب يلعب كرة ممتعة في قيادة البلوجرانا؟ سؤال أول يقودنا لسؤال ثان: ما هي كرة برشلونة الخاصة وما سماتها المميزة؟

ا
لإجابة في السطور التالية، سطور قد تحمل إجابة سؤال صادم هو: لماذا لا يصلح كيكي سيتين لتدريب برشلونة؟

برشلونة –تاريخيًا- ليس فريقًا يستطيع نقل الكرة والتمرير الصائب ويقدر على الاستحواذ ويضغط بأقصى سرعة لاستخلاص الكرة فحسب، بل إن أفكار برشلونة تشمل طرقًا مختلفة في التمرير والتحرك والافتكاك، تكتيك «لاماسيا» يعتمد على جزءين أساسيين، الأول يتمثل في شكل تحرك اللاعب والذي يمكن تلخيصه في 3 خطوات رئيسية (استلم – مرر – تحرك).


اقرأ أيضًا: لماذا يعد كرويف علامة فاصلة في مشوار برشلونة وجوارديولا؟

هذا يعني أن اللاعب الذي ينتظر الكرة في مكانه دون حركة ليس لاعب برشلونة المثالي، وبالتأكيد فإن اللاعب الذي لا يجيد الترويض من لمسة واحدة ليس لاعب برشلونة المثالي، وهذا أيضًا يعني أن اللاعبين ذوي الحلول الفنية المميزة هم فقط من يستطيعون التحرك بالكرة دون أن يمرروا، هنا يكون الحل الفردي بغية خلق تفوق عددي ولكن تظل الفكرة كما هي. أما غير هذا فلا توجد سوى 3 خطوات للاعب (الاستلام – التمرير - التحرك).

الجزء الثاني الأساسي في أفكار التيكي تاكا، هي أن تفعل تلك الخطوات الثلاث في أقل عدد من اللمسات.

ما الذي يفعله كيكي سيتين؟

كيكي سيتين يطبق الغرض النهائي من كرة برشلونة، الناتج النهائي منها (التمريرات العديدة – نسبة الاستحواذ – الضغط في المساحات الأمامية بأكثر عدد) هذا الناتج ليس نمط اللعب ولا طريقة الأداء، في النهاية والحقيقة الصادمة هي أن سيتين مثل غيره من المدربين، علاقته بكرة برشلونة وأفكاره لا تتعدى كونه (شاهدها) أو (واجهها) لكنه لم يطبقها أبدًا لاعبًا أو مدربًا، أعجب بالطريقة (مشاهدًا) فأراد تطبيق شكلها الأخير، ولكن الموضوع أكثر عمقًا ربما.. بل إن هناك فوارق كبيرة في الأساسيات بين لاعب برشلونة الكلاسيكي وغيره.

تمريرة اللاعب المدرب على التيكي تاكا منذ أن يكون لاعبًا في لاماسيا مختلفة، تكون تلك التمريرة على الأرض بأقصى قوة ويستحسن أن تكون من لمسة واحدة دون ترويض إذا كانت للاعب قدرة مهارية يستطيع بها تجاوز الخطوة الأولى (الاستلام).. هذا ما يمكن أن يتضح لك بشدة حين تشاهد الفوارق بين تمريرات كل من سيرجيو بوسكيتس وليونيل ميسي من جهة، وبين تمريرات أرتورو فيدال وآرثر ميلو مثلًا من جهة أخرى، في الوقت الذي يعد فيه الأربعة ممررين ممتازين، إلا أن ميسي وبوسكيتس يستطيعان التمرير لبعضهما من لمسة واحدة بسرعة فائقة، في الوقت الذي يحتاج فيه كل من فيدال وآرثر من 2-3 لمسات قبل كل تمريرة، هذا لا ينفي جودتهم، لكنه يعني أن هؤلاء اللاعبين مختلفون عن لاعبي لاماسيا، حيث تنشأ أفكار برشلونة الكلاسيكية.

مثال آخر، لاعب لاماسيا يكون أكثر قدرة على افتكاك الكرة دون خطأ من أي لاعب آخر، يوهان كرويف في إحدى محاضراته كان قد شرح هذا الأمر قائلًا إن لاعبي لاماسيا يتدربون على افتكاك الكرة دون التحام بدني، فقط بلمسة بأصبع القدم يعود الاستحواذ إلى الفريق، لكن هذه المرة سريعًا ومباغتًا وخاطفًا، إذ إن الالتحام البدني يستهلك وقتًا من فريقك كما يستهلك من الخصم، ويساعد بقية اللاعبين على التمركز ويفقد فريقك عنصر المداهمة.

إرنستو فالفيردي (الذي ألم سريعًا بالتمرن مع كرويف قبل أن يرحل لعدم اقتناع الهولندي به لاعبًا) لم يكن يطبق تلك الأفكار على أرض الملعب ما أثار استياء كل المتابعين، لكن الأدهى أن كيكي سيتين أيضًا لن يطبقها رغم ولعه بها، هو لم يكن يومًا لاعبًا في برشلونة أو عضوًا في جهاز تدريبي أو ملمًا بطبيعة منظومة البلوجرانا، كل علاقته بأفكار برشلونة هو أنه (تمنى أن يتدرب يومًا مع كرويف).

حينما قال زين الدين زيدان إن ملعب سانتياجو بيرنابيو (لن يقبل 1000 تمريرة دون تصويب على المرمى) كان يقصد كيكي سيتين الذي مرر برشلونة في مباراته الأولى معه 1005 تمريرات أمام غرناطة، لكن الناتج كان تصويبات قليلة على المرمى وهدفا متأخرا في ربع الساعة الأخير من عمر المباراة وبطفرة فنية من ميسي كالعادة بالشراكة هذه المرة مع فيدال.

زيدان أصاب الجرح الكتالوني الغائر، برشلونة لم يعد يقدم كرته المميزة، وإذا كان قد استعاض منها بنتائج في مجملها إيجابية مع فالفيردي، فإن التحدي سيكون صعبًا فيما يتعلق بكيكي سيتين الذي تكبد هزيمة من فالنسيا 2-0 منذ أيام أنزلته عن عرش الليجا.

لطالما اعتاد برشلونة على انتداب مدربين يشترط أن يكونوا قد لعبوا أو دربوا في برشلونة، لأن منظومة برشلونة فنيًا وجماهيريًا وقيميًا تحتاج ألا يداخلها شيء كي تسير في نفس طريقها، كيكي سيتين ليس ابن برشلونة، ولذلك يرى كثيرون أنه لن يصلح مدربًا للفريق.

اقرأ أيضًا: بالفيديو.. كل ما تريد معرفته عن «فلسفة يوهان كرويف»

اخبار ذات صلة