Web Analytics Made
Easy - StatCounter
لماذا إيفان راكيتيتش؟ أهداف ميسي تجيب

لماذا إيفان راكيتيتش؟ أهداف ميسي تجيب

فاز برشلونة السبت على إيبار 5-0 في مباراة تعملق فيها الأرجنتيني ليونيل ميسي بتسجيله رباعية كاملة، بينما أضاف البرازيلي آرثر ميلو الهدف الخامس للنادي الكتالوني.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

فاز برشلونة أمس السبت على إيبار بنتيجة 5-0 في مباراة تعملق فيها الأرجنتيني ليونيل ميسي بتسجيله رباعية كاملة، بينما أضاف البرازيلي آرثر ميلو الهدف الخامس للبلوجرانا، ومنح الفوز برشلونة صدارة جدول ترتيب الدوري الإسباني.

ميسي تخطى أرقاما كبيرة في تلك المباراة بالسوبر الهاتريك الذي سجله، تخطى 1000 هدف بين تسجيل وصناعة، برشلونة صار أكثر ناد تسجيلا للأهداف في تاريخ الليجا برصيد 6151 هدفًا بفارق هدف عن ريال مدريد، رقم استفاد برشلونة من هزيمة ريال مدريد في ليفانتي بعد مباراة إيبار بساعات كي يحافظ عليه.

لكن رقمًا في الهامش خرج من تلك المباراة، ربما تكون له دلالة مميزة، ذلك الرقم خاص بالكرواتي المخضرم إيفان راكيتيتش، الذي لا يعيش أفضل مواسمه في برشلونة.

فهذا الموسم أقل مواسم راكيتيتش مشاركة أساسية، عرض للبيع في الصيف الماضي، وتجدد العرض في الشتاء الماضي، إنتر ميلان كان مهتما في الشتاء، بينما أوشك باريس سان جيرمان على انتدابه في الصيف، لكن الموسم سينتهي وراكيتيتش بين صفوف قلعة البلوجرانا ليكمل مسيرة بدأها في 2014 مع الفريق الكتالوني.


اقرأ أيضًا: اجتماع بارتوميو مع قادة برشلونة.. ميسي أنقذ النادي من أسبوع صعب

آخر 6 صناعات أهداف لإيفان راكيتيتش مع برشلونة، كانت كلها لليونيل ميسي، رقم ذو دلالة، خصوصًا في ظل عدم اعتماد ميسي على الصناعة منذ رحيل أندريس إنييستا على لاعبي خط الوسط، واعتماده في ذلك على رأس الحربة لويس سواريز، وبدرجة أقل على جوردي آلبا الظهير، ثم لاعب الرواق أيًا كان فاتي أو جريزمان أو عثمان ديمبلي.

ميسي في أمس الحاجة إلى خط وسط يمنحه الكرة المقشرة كي يسجل، آرثر ميلو البرازيلي به قليل من عبق تشافي هيرنانديز، أحد أكثر من منحوا ميسي تمريرات حاسمة، لكن إصابته أوقاتا طويلة من الموسم أعاقته عن تقديم الصناعات للأسطورة الأرجنتيني.

هدف ميسي الأول أمام إيبار، والذي أتى بمجهود فردي رائع، كان بتمريرة من الكرواتي، ما الذي يميز عملية التناغم بين راكيتيتش وميسي كي يصير بينهما هذا التعاون، حتى في ظل انخفاض مستوى الكرواتي؟.

راكيتيتش الذي انتدبه المدرب الأسبق للبلوجرانا لويس إنريكي من إشبيلية، يملك ما يسمى بـDNA برشلونة من كثرة ما لعب في صفوف الفريق وزامل أساطير في خط الوسط من حجم تشافي وإنييستا وبوسكيتس، وبالطبع الأسطورة ليونيل ميسي في الأمام.

لماذا راكيتيتش؟

راكيتيتش يملك ما يريده ميسي بالضبط، الحل في المساحات الضيقة، التمرير من لمسة واحدة، فهم سؤال: (أين يحتاج ميسي الكرة الآن؟ أمامه أم بين قدميه بالضبط؟).

الموسم الماضي، حين كان برشلونة ضيفًا على إشبيلية في سانشيز بيزخوان، وكان متأخرًا في الشوط الأول بهدف نظيف، استلم راكيتيتش كرة على الرواق الأيسر للبلوجرانا، لاحظ استعداد ميسي للتسديد المباشر على قوس المنطقة، فأرسل له كرة مقشرة تعرف انحناءة ميسي تمامًا ليسجل الأرجنتيني (على الطائر) واحدًا من أجمل أهدافه مع برشلونة.



إيفان راكيتيتش يواصل التناغم مع ميسي، الأخير يحبذ لاعب خط الوسط الذي يملك الحلول ويستطيع قطع المسافات بالكرة، في أدنى مستوياته يمثل راكيتيتش بالنسبة لميسي الأمل الأخير كي يتلقى التمريرة الحاسمة من لاعب خط الوسط، ولسوء حظ راكيتيتش، سيتعين عليه أن يفقد كل ذلك حين ينتهي عقده وشيكًا مع برشلونة، لكن عليه أن يحتفظ بمشاهد ختامية من صناعات كثيرة لليونيل ميسي، الأسطورة الحية الموشكة على الأفول.

اخبار ذات صلة