لماذا إدين هازارد وإبراهيم دياز الحل السحري لهجوم ريال مدريد؟

ترتبط في الوقت الحالي عدة أسماء هجومية بريال مدريد في محاولة لإيجاد حل للمشاكل الهجومية التي يُعاني منها الفريق ويُعد أبرز هؤلاء ماورو إيكاردي وكرزيستوف بياتيك

0
%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D8%A5%D8%AF%D9%8A%D9%86%20%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%88%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%20%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AD%D8%B1%D9%8A%20%D9%84%D9%87%D8%AC%D9%88%D9%85%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%9F

شهد سوق الانتقالات الصيفية الماضية إخفاق ريال مدريد الإسباني في التعاقد مع أحد اللاعبين المخضرمين كالبلجيكي إدين هازارد، لاعب فريق تشيلسي الإنجليزي، لتعويض رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي، وهو ما أفقد الفريق إحدى قوى نقاطه الهجومية.

وفي الأيام القليلة الماضية انتشر عدد من الأنباء والتقارير والتي تُشير إلى أن ريال مدريد مهتم بالتعاقد مع الإسباني إبراهيم دياز، لاعب وسط هجوم فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، ووصل الأمر إلى القول بأن ريال مدريد تواصل مع إدارة «السيتزنز» لبحث سُبل إمكانية ضم اللاعب الشاب، وهو الأمر الذي أكده بيب جوارديولا، المدير الفني للفريق.

وبالإضافة إلى رغبة ريال مدريد المُلحة في التعاقد مع إبراهيم دياز، والذي يبدو قريبًا بالفعل من الانضمام إلى بطل أوروبا خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، فقد ظهرت في الأيام الأخيرة على الساحة الرياضية أنباء تُشير إلى أن الإدارة «الملكية» لم تصرف النظر عن التعاقد مع قائد منتخب بلجيكا، والذي رفض بالفعل تمديد عقده مع «البلوز».

وإذا ما نظرنا إلى رغبات ريال مدريد المتعلقة بأسواق الانتقالات، فسيُمكن ملاحظة جيدًا أن «المرينجي» برئاسة فلورنتينو بيريز مهتم أكثر بامتلاك لاعبين يشاركون بشكلٍ أساسي في خط الوسط الهجومي أو على الأجناب على لاعبين يلعبون كمهاجمين صريحين، وهو الأمر الذي يؤكده امتلاكه لكلٍ من ماركو أسينسيو وفينيسيوس جونيور ورودريجو جويز ولوكاس فاسكيز، هذا بالإضافة إلى سعيه لضم هازارد وإبراهيم دياز، فجميع هؤلاء مركزهم الأساسي إما على الأجناب أو في خط الوسط الهجومي.

وعلى الرغم سياسة ريال مدريد المتمثلة في اهتمامه الأكبر بالتعاقد مع لاعبين ليسوا مهاجمين بالمعني الصريح، إلا أن الأيام القليلة الماضية شهدت ارتباط عدد من المهاجمين بريال مدريد، ويُعد أبرز هؤلاء الأرجنتيني ماورو إيكاردي، مهاجم فريق إنتر ميلان الإيطالي، والذي يبدو من الصعب رحيله عن «النيراتزوري» خلال يناير المقبل، والبولندي كرزيستوف بياتيك، مهاجم فريق جنوة الإيطالي، وفيرناندو يورينتي، لاعب توتنهام هوتسبير الإنجليزي، والذي يرغب في الرحيل عن «السبيرز» بسبب مشاركته القليلة، ويأتي أخيرًا تيمو فيرنر، مهاجم لايبزيج الألماني، وباس دوست، مهاجم سبورتينج لشبونة البرتغالي.

الجدير بالذكر أن ريال مدريد يعيش أحد أسوأ حالاته الهجومية على الإطلاق، إذ استطاع لاعبو «المرينجي» تسجيل 55 هدفًا في 27 مباراة خاضها الفريق بمختلف البطولات، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ موسم 2006-2007، وأما بالنسبة إلى الأهداف الذي أحرزها لاعبو «الملكي» في النسخة الحالية من دوري الدرجة الأولى الإٍسباني، فقد تمكنوا من تسجيل 24 هدفًا فقط، وهو نصف عدد الأهداف الذي أحرزها خصمه الأبدي برشلونة، وتُشير تلك الإحصائيات إلى حاجة ريال مدريد المُلحة في التعاقد مع مهاجم صريح لإيجاد حل للمشاكل الهجومية التي يعاني منها في الوقت الحالي.

.