لقب الليجا الـ34 في تاريخ ريال مدريد يمر عبر ملعب دي ستيفانو

تنتظر فريق ريال مدريد مباراة حاسمة على ملعب ألفريدو دي ستيفانو يوم الخميس المقبل أمام فريق فياريال في الجولة قبل الأخيرة من الدوري الإسباني وقد تمنحه اللقب.

0
%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%8034%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D9%85%D8%B1%20%D8%B9%D8%A8%D8%B1%20%D9%85%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%AF%D9%8A%20%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D9%81%D8%A7%D9%86%D9%88

يلعب ريال مدريد على لقب الدوري الإسباني يوم الخميس المقبل في منزله الجديد ملعب ألفريدو دي ستيفانو أمام فياريال، والفوز في هذا اللقاء يمنحه بشكل نظري اللقب قبل خوض الجولة الأخيرة من الليجا والتي ستكون أمام ليجانيس.

لا يريد فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان تفويت هذه الفرصة من أجل حسم اللقب، ولا يرغبون أيضا بتأجيل الاحتفال به حتى مباراة يوم الأحد المقبل على ملعب بوتاركي أمام فريق ليجانيس اليائس الذي يمكن أن يلعب هذه المباراة من أجل البقاء.

ولغة الأرقام تدعم تفاؤل ريال مدريد حتى لا يكون هناك المزيد من الانتظار حتى يتمكن مشجعو ريال مدريد يوم الخميس من غناء أناشيد النصر. وحتى الآن، أثبت ملعب دي ستيفانو أنه قلعة حصينة، لا ينجو بداخله المنافسين القادمين إليه.

منذ عودة الليجا بعد فترة التوقف بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، لعب ريال مدريد خمس مباريات في ملعبه، مع توازن لا تشوبه شائبة؛ 5 انتصارات و11 هدفا لصالحه وهدف وحيد في شباكه.

أقرأ أيضًا: راموس يلوم لاعبي ريال مدريد بعد مباراة غرناطة.. ورسالة مهمة لحسم الليجا

كانت هذه هي النتائج المتراكمة في اللعب عقب الحجر الصحي في المنزل: 3-1 أمام إيبار (أهداف كروس، سيرجيو راموس ومارسيلو)، و 3-0 أمام فالنسيا (هدفين من بنزيما وواحد من أسينسيو)، و 2-0 أمام ريال مايوركا (فينيسيوس وراموس مع ركلة حرة مباشرة بارعة)، و 1-0 أمام خيتافي (راموس، من ضربة جزاء) و 2-0 أمام ديبورتيفو ألافيس (بنزيما، من ركلة جزاء، وأسينسيو).

بعض الأرقام التي تعكس ثقة تلاميذ زيدان هي ملعب ألفريدو دي ستيفانو، الذي يتواجد به عدد 6000 مقعد فارغ بسبب عدم حضور الجمهور نتيجة لوباء فيروس كورونا، ولكنهم بالرغم من ذلم يشعرون داخله بالراحة والأمان.

في الواقع، في ملعب سانتياجو برنابيو، تركوا ثماني نقاط في هذه الليجا بسبب تعادلهم في أربع لقاءات، أمام كلا من: بلد الوليد (1-1)، وريال بيتيس (0-0)، وأتلتيك بلباو (0-0) وسيلتا فيجو (2-2).

ومما لا شك فيه، أن الاستاد الذي لا تشوبه شائبة، حيث يلعب عليه فريق الكاستيا الذي يقوده المدرب الإسباني راؤول جونزاليس، عادة هو المكان المثالي لريال مدريد ليغني هذا الخميس «أبطال، أبطال!».

.