لعنة ريال مدريد تتواصل.. وهازارد أكثر المتضررين

أعلن ريال مدريد عن إصابة البرازيلي رودريجو جويس في فخذه الأيمن خلال مباراة غرناطة، ومن المتوقع غيابه عن الملاعب لثلاثة أشهر.

0
%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%AA%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84..%20%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%B6%D8%B1%D8%B1%D9%8A%D9%86

يمر فريق ريال مدريد بفترة جيدة للغاية على مستوى الأداء والنتائج، فلوس بلانكوس يحتل وصافة دوري الدرجة الأولى الإسباني برصيد 32 نقطة وبفارق الأهداف فقط عن المتصدر أتلتيكو مدريد، مع مباراتين أقل لـ الروخيبلانكوس.

وعلى مستوى دوري أبطال أوروبا، فريال مدريد كان على بُعد خطوة واحدة من الإقصاء، ولكنه تأهل إلى دور الستة عشر في صدارة مجموعته بعد التفوق على بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني بهدفين نظيفين.

ومنذ سقوط ريال مدريد بهدفين نظيفين أمام شاختار دونتسيك الأوكراني في الأول من الشهر الجاري وهو لم يتعرض للخسارة في أي من مبارياته الست، إذ انتصر على إشبيلية (1-0)، مونشنجلادباخ (2-0)، أتلتيكو مدريد (2-0)، أتلتيك بيلباو (3-1)، إيبار (3-1) وغرناطة (2-0).

وبالرغم من المستوى والنتائج المميزة الذي يقدمها ريال مدريد منذ بداية الشهر، إلا أن لعنة الإصابات لا زالت تلاحقه.

وفي مباراة إيبار في الجولة قبل الماضية عانى الكرواتي لوكا مودريتش من إرهاق عضلي، في حين تعرض البرازيلي رودريجو جويس لإصابة قوية في العضلة الخلفية لفخذه الأيمن خلال مباراة غرناطة التي أُقيمت الأربعاء الماضي سيغيب على أثرها لمدة لن تقل عن ثلاثة شهور.

وأشار ريال مدريد في بيانه إلى أن الإصابة تؤثر أيضًا على أحد أربطة الركبة، ولم يحدد مدة غياب اللاعب، ولكن تُشير التقارير الصادرة في هذا الشأن إلى أن مدة غيابه لن تقل عن ثلاثة شهور.

وكان رودريجو قد عانى من آلام خلال الشوط الأول من مباراة فريقه أمام غرناطة بملعب ألفريدو دي ستيفانو.

ويبدو أن ازدحام جدول المباريات وقلة أيام العطلات أثر بالسلب على صحة اللاعبين، وأصبحوا عرضة أكثر لمخاطر الإصابة، وهو ما أكده لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو في تصريحات أخيرة له، فقال: «هناك مباريات كثيرة وعطلة أقل، الفترة التحضيرية لم تكن جيدة».

4 لاعبين فقط في ريال مدريد نجوا من الإصابات

وحتى هذه اللحظة نجى 4 لاعبين فقط من أصل 24 لاعبًا في ريال مدريد من الإصابة هذا الموسم وكانوا تحت إمرة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان طوال مباريات الموسم الحالي، بينما تعرض عشرون لاعبًا لإصابات مختلفة.

هؤلاء الأربعة هم: الحارسان البلجيكي تيبو كورتوا والأوكراني أندري لونين، والمدافعان الفرنسيان رافاييل فاران وفيرلاند ميندي.

وبالرغم من مشاركات فاران وميندي المتواصلة وازدحام المباريات إلا أن الإصابات لم تنل منهما إلى الآن، فالأول شارك في 1800 دقيقة هذا الموسم والثاني في 1499 دقيقة.

وشارك فاران هذا الموسم في جميع المباريات باستثناء لقاء هويسكا داخل الديار، بينما شارك ميندي بصورة أقل منه بسبب سياسة التدوير بينه وبين البرازيلي مارسيلو، الذي لا يُقنع زيدان في كل مشاركة له.

هازارد الأكثر تضررًا على مستوى الإصابات

ويأتي البلجيكي إدين هازارد في صدارة قائمة أكثر لاعبي ريال مدريد تضررًا على مستوى الإصابات منذ بداية الموسم الماضي.

وبدأ هازارد الفترة التحضيرية الصيفية بإصابة في كاحله الأيمن (الذي خضع فيه لعملية جراحية الموسم الماضي وتسبب في غيابه لشهور طويلة)، هذا بالإضافة إلى معاناته من 3 إصابات عضلية وعدوى فيروس كورونا.

ولم تكن عدوى فيروس كورونا الأكثر تأثيرًا على هازارد، بل كانت إصابة كاحله الأيمن وإصاباته العضلية هي السبب الرئيسي في غياباته المتكررة وخروجه من حسابات زيدان جولة تلو الأخرى. 

.