الأمس
اليوم
الغد
16:00
انتهت
أولمبيك آسفي
الجيش الملكي
16:15
الشارقة
الوصل
19:30
سينت ترويدن
ميشيلين
19:00
فيليم 2
غرونينغين
17:10
الفيحاء
الرائد
16:15
الفجيرة
اتحاد كلباء
16:00
الوكرة
أم صلال
15:20
العدالة
الفيصلي
13:50
السيلية
الغرافة
13:30
بني ياس
شباب الأهلي دبي
13:30
الجزيرة
خورفكان
13:10
ضمك
الحزم
18:00
انتهت
المغرب التطواني
رجاء بني ملال
16:30
السد
العربي
16:15
عجمان
الظفرة
20:30
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
13:50
الريان
الأهلي
13:50
الدحيل
الشحانية
13:30
انتهت
الشرطة
أمانة بغداد
11:30
الميناء
النفط
13:30
حتا
العين
11:30
الحدود
نفط الوسط
13:30
الزوراء
الكهرباء
13:30
النصر
الوحدة
15:00
أولمبي الشلف
نادي بارادو
20:00
انتهت
تشيلسي
بايرن ميونيخ
20:00
مانشستر يونايتد
كلوب بروج
16:00
الزمالك
الترجي
20:00
انتهت
ريال مدريد
مانشستر سيتي
20:00
انتهت
نابولي
برشلونة
20:00
انتهت
أولمبيك ليون
يوفنتوس
20:00
نورويتش سيتي
ليستر سيتي
20:00
إنتر ميلان
لودوجوريتس رازجراد
19:45
نيم أولمبيك
أولمبيك مرسيليا
20:00
أرسنال
أولمبياكوس
17:00
انتهت
سبورتينج براجا
جلاسجو رينجرز
17:55
جنت
روما
19:30
فورتونا دوسلدورف
هيرتا برلين
20:00
أياكس
خيتافي
20:00
ريال سوسيداد
ريال بلد الوليد
17:55
بورتو
باير ليفركوزن
19:00
الرجاء البيضاوي
مازيمبي
17:55
بلدية إسطنبول
سبورتنج لشبونة
17:55
بازل
أبويل
17:55
إسبانيول
ولفرهامبتون
17:55
لاسك لينز
آي زي ألكمار
17:55
مالمو
فولفسبورج
20:00
بنفيكا
شاختار دونتسك
20:00
سيلتك
كوبنهاجن
20:00
سالزبورج
إينتراخت فرانكفورت
20:00
إشبيلية
كلوج
15:40
التعاون
الهلال
17:40
النصر
الأهلي
لعنة رونالدو تطارده.. ريال مدريد لم يسجل في ربع مبارياته منذ رحيله

لعنة رونالدو تطارده.. ريال مدريد لم يسجل في ربع مبارياته منذ رحيله

يبدو أن خط هجوم فريق ريال مدريد الإسباني قد أصيب بحالة من العقم التهديفي منذ رحيل البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو عن صفوف الملكي في صيف العام 2018 إلى يوفنتوس

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر

رحل البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم هجوم فريق يوفنتوس الإيطالي عن فريقه السابق ريال مدريد في صيف العام 2018، بعد 8 سنوات ناجحة رفقة العملاق المدريدي.

ويبدو أن ريال مدريد لم يتعاف بعد من تداعيات فقدانه لجهود رونالدو الحاصل على جائزة الكرة الذهبية «البالون دور» 5 مرات في مسيرته الكروية العامرة بالإنجازات والألقاب الفردية، وذلك لأنه دأب دائما على تسجيل 50 هدفا في الموسم الواحد، مع «الملكي»، لكن ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الفرنسي كريم بنزيمه والويلزي جاريث بيل مهاجمي الأخير لم يسدا بعد الفراغ الذي خلفه «الدون» في «سانتياجو برنابيو».

فقد خرج ريال مدريد من الموسم الماضي صفر اليدين، ولم يحقق أية بطولة محلية كانت أم قارية، ناهيك عن أنه حل ثالثا في ترتيب جدول الدوري الإسباني الممتاز «الليجا»، وودع بطولته المفضلة المتمثلة في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج» من دور الـ 16.

اقرأ أيضا: والدة رونالدو: «مافيا كرة القدم» حرمت نجلي من التتويج بكرات ذهبية أكثر

ولعل معظم المشكلات التي يعاني منها ريال مدريد تتمركز في خط الهجوم الذي لا يزال يعاني من عقم تهديفي منذ رحيل رونالدو حتى الآن. وفي واقع الأمر فإنه وبمقارنة السجل التهديفي لريال مدريد دون رونالدو يُظهر التأثير الملموس الذي كان يحدثه البرتغالي في «سانتياجو برنابيو».

وخلال الفترة ما بين العام 2009 و2018، خاض ريال مدريد 519 مباراة، وسجل في كلهم، باستثناء 64 مباراة، وأخفق في هز الشباك في 8.86% من نسبة المباريات التي لعبها.

ومع ذلك ومنذ غادر «صاروخ ماديرا» العاصمة الإسبانية، لعب الفريق 71 مباراة، وأخفق في تسجيل أهداف في 17 منها، وهو ما يمثل ما نسبته 23.94% من إجمالي تلك المباريات.

وعلاوة على ذلك فإن خط هجوم «المرينجي» لا يرقى إلى ما كان عليه إبان قيادة رونالدو له.

اقرأ أيضا: كريستيانو رونالدو يثير جدلاً واسعًا في الدوري الإيطالي

ويعتلي بنزيمه صدارة الهدافين هذا الموسم برصيد 7 أهداف من 14 مباراة، لكن الألماني توني كروز وكاسيميرو، وسيرجيو راموس يحلون في المراكز التالية من حيث عدد الأهداف.

لكن أي من هؤلاء اللاعبين ليس مهاجما، ولم يسجل أي من البلجيكي إيدن هازارد أو الكرواتي لوكا مورديتش أو البرازيلي فينيسيوس جونيور سوى هدف واحد لكل منهم حتى الآن.

وإذا ما كان يرغب ريال مدريد في المنافسة على لقب هذا الموسم، فعليه أن يبدأ بتسجيل الأهداف، كما يحتاج مهاجمو الفريق البدء الفوري في سد الهوة التي خلفتها رحيل رونالدو.

كان ريال مدريد قد سقط في فخ التعادل السلبي على ملعبه «سانتياجو بيرنابيو» أمام ريال بيتيس، وذلك في المباراة التي جمعت بينهما أمس السبت ضمن منافسات الجولة الحادية عشرة من الدوري الإسباني.

وبهذا التعادل فشل ريال مدريد في الارتقاء إلى صدارة الترتيب واستغلال تعثر برشلونة الذي خسر بثلاثة أهداف لهدف أمام ليفانتي أمس.

اخبار ذات صلة