توتر في ريال مدريد بسبب كاسيميرو

يخضع اللاعب البرازيلي كاسيميرو لاختبار جديد لفيروس كورونا «كوفيد-19»، غدًا الاثنين، لتوضيح النتيجة غير المحددة التي أعطاها يوم الجمعة ومعرفة مدى إتاحته في مباراة إنتر ميلان.

0
%D8%AA%D9%88%D8%AA%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%83%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%88%20

تعد جولة اختبارات الكشف عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» التي تخضع لها جميع الفرق قبل كل مباراة لحظة توتر جديدة في كرة القدم الحالية، وتكبد ريال مدريد في المباريات الثلاث الأخيرة خسائر بأربعة لاعبين بعد معرفة نتائج الإيجابية في الاختبارات، حيث سقط كل من المدافع البرازيلي إيدير ميليتاو قبل المباراة الأولى أمام إنتر ميلان ولاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو والجناح البلجيكي إيدن هازارد قبل مواجهة فالنسيا في الميستايا والمهاجم الصربي لوكا يوفيتش بعد عودته من معسكر المنتخب الصربي في فترة التوقف الدولي للمنتخبات.


لا يزال أمام يوفيتش عدة أيام من العزل الصحي لقضائها، وقد عاد هازارد بالفعل أمام فياريال، بينما قام البرازيليان كاسيميرو وميليتاو بخطوة زائفة وكانت النتيجة غير المحددة (بعدما كانا قد انضما بالفعل إلى الفريق بعد اختبار سلبي سابقًا) مما منعهما من التواجد في مواجهة فياريال.


سيخضع كاسيميرو وميليتاو مرة أخرى لاختبار جديد يوم الاثنين يوضح النتيجة غير المحددة التي تم إجراؤها يوم الجمعة الماضي، وسيحدد الاختبار مدى إتاحة الثنائي للمباراة الحاسمة التي تنتظرهم في ملعب جوزيبي مياتزا، فوجودهما مهم بالنظر إلى النقص في القوات الذي يعاني منه المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مع ريال مدريد.


بالإضافة إلى يوفيتش، لن يتمكن أيضًا من مواجهة إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا كل من: ألفارو أودريوزولا وسيرجيو راموس وفيدي فالفيردي، وهم الغيابات التي يجب أن يضاف إليها الشكوك حول قدرة كريم بنزيما على التواجد، نظرًا لأنه ما زال يتدرب بشكل فردي هذا الأحد.


عودة لاعب الوسط أمر حيوي قبل اللقاء المهم الذي ينتظر ريال مدريد في إيطاليا يوم الأربعاء المقبل، وحتى ظهوره نتيجته الإيجابية بفيروس كورونا، كان كاسيميرو قد لعب تقريبًا كل الدقائق في جميع مباريات ريال مدريد هذا الموسم، وأصبح الوضع في وسط الميدان بدون فالفيردي معقد.


بدون وجود البرازيلي كاسيميرو والأوروجواياني فالفيردي، كان على زيدان تعديل خطته في ملعب لا سيراميكا، حيث تخلى عن 4-3-3 واختار 4-2-3-1 والتي، على الرغم من أنها ليست غريبة عليه، لكنها تجعل ريال مدريد أكثر هشاشة في وسط الميدان.



ريال مدريد يعاني بدون كاسيميرو


دون الذهاب إلى أبعد من ذلك، لم يتمكن الفريق الأبيض من الفوز في المباريات الأربع التي خرج فيها البرازيلي من التشكيلة الأساسية هذا الموسم، ومنحه زيدان استراحة ضد ريال سوسيداد وقادش وحصل الفريق على نقطة واحدة فقط في ملعب ريال أرينا، وفي المباراتين اللتان غاب عنهما كاسيميرو بسبب إصابته بفيروس كورونا «كوفيد-19»، حصل ريال مدريد فقط على التعادل أمام فياريال.


وخاض كاسيميرو آخر 13 مباراة في دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد، وحصل خلالها على كل الدقائق عدا 33 دقيقة، وكانت آخر مباراتين أوروبيتين غاب عنها بسبب إصابة في الكاحل تعرض لها في نهاية عام 2018؛ حيث لم يتمكن من لعب آخر مواجهتين في مرحلة المجموعات: في روما (0-2) وزيارة سيسكا موسكو إلى البرنابيو (0-3).


.