لاعب برشلونة السابق: التدرب مع ميسي لم يكن أمرًا جيدًا

أثنى أندريا أورلاندي، لاعب فريق برشلونة الرديف السابق، أن الأرجنتيني ليونيل ميسي كان يتفوق على جميع اللاعبين في التدريبيات عندما كان يبلغ من العمر 17 أو 18 عامًا.

0
اخر تحديث:
%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%3A%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D8%B9%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%84%D9%85%20%D9%8A%D9%83%D9%86%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D8%AC%D9%8A%D8%AF%D9%8B%D8%A7

أكد أندريا أورلاندي، لاعب فريق برشلونة الرديف في الفترة من عام 2005 إلى 2007، أنه لم يرِ لاعب تنافسي كالأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد البلوجرانا، عندما كان يبلغ من العمر 17 أو 18 عامًا، مشيرًا إلى أنه لم يكن من الجيد التدرب مع ليو.

وأجرى أورلاندي مقابلة مع موقع «جول» أثنى فيها على ليونيل ميسي قائلًا: «لم أر لاعبًا تنافسيًا للغاية كما كان ميسي عدما كان يبلغ من العمر 17 أو 18 عامًا، كان يلدغك في كاحليك عندما كان يفقد الكرة».

وتابع أورلاندي: «كنت أتخيل أن ميسي سيصل إلى مستوي عالٍ، ولكنني لم أعتقد أبدًا أنه سيصبح أفضل لاعب كرة قدم في التاريخ، لم يكن جيدًا التدرب مع ميسي، فلم يكن بإمكانك الاقتراب وانتزاع الكرة منه».

وعلّق أرولاندي على الحصص التدريبية الذي كان يشارك فيها ليونيل ميسي مع الفريق الأول آنذاك وتفوقه على جميع اللاعبين.

وفي هذا السياق تابع: «أتذكر حصة تدريبية شارك فيها ميسي بعد تعافيه من الإصابة، لقد أدار ريكارد آنذاك حصة تدريبية ضمت لاعبين من الفريق الأول والرديف، كان إيتو في فريقي وميسي في الفريق الآخر».

وأضاف: «استحوذ ميسي آنذاك على إحدى الكرات وتفوق على لاعب واثنين وثلاثة وأربعة وخمسة لاعبين، وراوغ حارس المرمى كذلك وسجل هدفًا، بدى الأمر سهلًا للغاية بالنسبة له، علاوة على ذلك كان قد تعافى حديثًا من إصابة».

وأردف: «ربما كنا محظوظين أن ميسي كان قد تعافى حديثًا من إصابة لأنه كان سيفعل الكثير إذا كان في حالة جيدة».

وفيما يتعلق بشخصية ليونيل ميسي فقال أورلاندي: «كان ميسي يتدرب مع ديكو وتشافي وإيتو، لم يكن خجولًا على الإطلاق في الملعب، رغم أنه كان خجولًا خارجه، لقد كان واثقًا تمامًا من نفسه في الملعب لدرجة أنه كان مخيفًا، لاعبون من هذا النوع أكثر تنافسية من غيرهم، ويرغبون دومًا في مواصلة التحسن».


.