لاعبو ريال مدريد أمام بايرن ميونيخ... بين التألق والإخفاق

سقط ريال مدريد أمام بايرن ميونيخ الألماني (1-3) في أول مباراة يخوضها الملكي خلال فترة الإعداد للموسم الجديد ضمن منافسات بطولة كأس الأبطال الدولية الودية

%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%88%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%AE...%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A3%D9%84%D9%82%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE%D9%81%D8%A7%D9%82

سقط فريق ريال مدريد الإسباني أمام فريق بايرن ميونيخ الألماني بنتيجة (1-3) في أول مباراة يخوضها الملكي خلال فترة الإعداد للموسم الجديد، ضمن منافسات بطولة الكأس الدولية للأبطال الودية.

وفي المباراة التي أقيمت مساء أمس السبت على ملعب «إن آر جي ستاديوم» في مدينة هيوستن الأمريكية، قدم رجال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أداء ضعيفا على كل المستويات حيث افتقر الفريق للحس الهجومي وأظهر دفاعا سيئا.

وشهدت المباراة هدفًا رائعًا من اللاعب البرازيلي رودريجو، وبعض مراوغات من البلجيكي إيدن هازارد، وشخصية من الياباني تاكيفوسا كوبو، وإخفاق تام من الفرنسي كريم بنزيما، وعدم ظهور للصربي لوكا يوفيتش، ومعاناة لاعبي الكاستيا خايمي يواني ودي لا فوينتي وخافي هيرنانديز أمام قوة روبرت ليفاندوفسكي.

يمكنك أيضا قراءة: وكيل جاريث بيل يواصل العناد بـ«رد قوي» على تصريحات زيدان

ونستعرض لكم أداء لاعبي ريال مدريد الذين شاركوا في المباراة، فبعضهم نجح في الاختبار وبعضهم أخفق:

تيبو كورتوا

تصدى إلى التسديدة الأولى للهدف الأول للبايرن ولكنه في التسديدة الثانية التي أطلقها توليسو لم يتمكن من إيقافها لتسكن شباكه، وتمكن خلال مشاركته في المباراة من التصدي للعديد من الكرات، ويبدو أنه ضمن أن يكون الحارس الأول للفريق.

داني كارفاخال

لم يقدم أفضل ما لديه في المباراة، وتم كشف جبهته بسهولة جدًا في الهدف الأول للبايرن.

رافاييل فاران

الفرنسي لم يتدخل في العديد من الكرات المشتركة، كما لو لم يأت إلى المباراة، ولكن دوره كلاعب أساسي في فريق زيدان لم يتعرض لأي خطر.

سيرجيو راموس

تعرض لضربة بالركبة غير مقصودة من مولر في الدقيقة 33 جعلته يتألم كثيرا، وبعيدا عن هذه اللقطة لم يقدم راموس أداءً سيئًا يجعل زيدان يبحث عن بديل له لاحقا كما هو الحال بالنسبة لفاران.

مارسيلو

عاد من الإجازة وظهر في المباراة بدون أي حماس للدفاع، بينما في الهجوم كان الوضع مختلفًا حيث ظهر أكثر حيوية، فهو رجل زيدان الأول كظهير أيسر.

لوكا مودريتش

حصل على فرصة جيدة للتسجيل في شباك الخصم ولكن الحارس نوير تصدى لها، وظهر بحالة بدنية جيدة.

توني كروس

بدأ الألماني بشكل جيد أمام فريقه السابق، ولكن تراجع مستواه تدريجيا خلال اللقاء، ولم يتمركز بشكل جيد في الهدف الأول ضد فريقه.

إيسكو

توقع الجميع أنه سيظهر بشكل كبير خلال هذه المباراة لكسب ثقة زيدان من جديد، ولكنه بالكاد شارك في اللعب وصناعة الفارق.

ماركو أسينسيو

لم يستغل الفرصة للتألق في المباراة، وظهر خلال المباراة بتمريرة رائعة إلى زميله كريم بنزيما، فشل الفرنسي في تسجيلها.

كريم بنزيما

حصل على كرة صريحة لتسجيل الهدف الأول لريال مدريد ولكنه لم يكن حاسما وتفوق عليه كيميتش ونوير في منعه من التسجيل، وكان إخفافه الأكبر في الدقيقة 42 عندما جاءته الكرة أمام المرمى ومرت من أمام أقدامه، وظهر في المباراة نشيطا ولكن دون أي حسم.

إيدن هازارد

ظهر كالديزل وبدأ بشكل جيد وخلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول كان الأكثر استحواذا على الكرة، حتى أنه شكل خطرا على شباك الحارس نوير.

كيلور نافاس

لم يقم بالإحماء قبل المباراة وهذا جذب الانتباه إليه، ولكن زيدان منحه المشاركة في الشوط الثاني بالكامل، وتصدى بشكل رائع لتسديدة لتوليسو في الدقيقة 60، ولكنه استقبل في شباكه هدفين، ولكنه منع على الأقل 3 أهداف أخرى.

دي لا فوينتي

بدأ باللعب كظهير أيمن، وهو ليس مركزه المعتاد عليه، وكان واضحا عليه أنه عانى من ذلك، وأفضل شيء بالنسبة له في هذه المباراة هو اكتسابه الخبرة.

ناتشو

وقع على عاتقه مسؤولية معقدة وهي مساعدة لاعبي الكاستيا في الدفاع دي لا فوينتي وخافي هيرنانديز، فكلاهم كان محاطا بليفاندوفسكي.

خافي هيرنانديز

قلب دفاع فريق الكاستيا العائد من الإعارة من فريق اوفيدو، شارك في مباراته الأولى مع الفريق الأول ولكنه عانى من قوة ليفاندوفسكي، الذي فاز عليه وسجل الهدف الثاني للبايرن، وفي الهدف الثالث 3-0 لم يتمكن من التفاهم مع زميله ميندي لتغطية جبهة سيرجي جنابري.

فيرلاند ميندي

ساهم بشكل واضح في الهجوم، ولكنه لم يتمكن من إيقاف الهجمات التي شنها الفريق البافاري ضد فريقه في الشوط الثاني، ومازال أداؤه لم يظهر بشكل واضح بعد.

خايمي سيواني

كان يقع على عاتقه لعب دور كروس، ولكن هذه المسؤولية كانت صعبة جدا عليه.

تاكيفوسا كوبو

ظهر بثقة بالنفس كبيرة، ولعب الشوط الثاني وبدأ على الجهة اليسرى، وساهمت شخصيته في الملعب بتحرر ميندي والانطلاق في الهجوم.

رودريجو

بدأ مباراته الأولى مع ريال مدريد كرأس حربة ثان، واستغل خطأ في دفاع البايرن ميونيخ تسبب في طرد أولرايش، واستغل الضربة الحرة المباشرة لإطلاق قذيفة سجل من خلالها أول أهدافه مع النادي الملكي، وكانت بمثابة هدف رائع.

فينيسيوس

مازال يحتاج لدقة التصويب أمام المرمي، وتصدى اللاعب آرب لتسديدة رائعة له كانت لتكسر الحظ السيئ للبرازيلي.

لوكا يوفيتش

ظهور أول محبط له وللجماهير، وأبرز مشهد قدمه في هذا اللقاء الودي هو مصافحته بحرارة لمدرب بايرن ميونيخ نيكو كوفاتش قبل دخوله ألى الملعب.

لوكاس فاسكيز

حاول صنع الفارق في الهجوم، ولكن بالكاد وصلت إليه تمريرات وكرات تجعله يظهر خبراته الهجومية في المباراة.

.