لاعبو ريال تحت «الميكرسكوب» بعد موسم كارثي وفشل متلاحق

فريق ريال مدريد بالكامل يقع تحت الرقابة بعد الخروج من ثلاث بطولات في ظرف 6 أيام، وهناك تقييم للاعبيه خلال المرحلة المقبلة، وحتى الآن فينيسيوس وريجيلون من بين اللاعبين الذين تجاوزوا الاختبار

0
%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%88%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D8%AA%D8%AD%D8%AA%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%83%D8%B1%D8%B3%D9%83%D9%88%D8%A8%C2%BB%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AB%D9%8A%20%D9%88%D9%81%D8%B4%D9%84%20%D9%85%D8%AA%D9%84%D8%A7%D8%AD%D9%82

موسم كارثي قدمه فريق ريال مدريد، بدأ بخروجه من بطولة كأس ملك إسبانيا على يد غريمه التقليدي فريق برشلونة، ثم الابتعاد عن سباق المنافسة على لقب الدوري الإسباني، بعد الهزيمة أيضا على يد الفريق الكتالوني ليصبح الفارق بين الأخير متصدر جدول الترتيب والفريق الملكي 12 نقطة، وانتهى بخروج الفريق المهين من دوري أبطال أوروبا على يد فريق أياكس أمستردام الهولندي.

ويقع لاعبو ريال مدريد في الفترة المقبلة تحت «الميكروسكوب» وتقييم أدائهم، بعد الموسم المأساوي الذي تعرض له النادي الملكي، سواء من صفقات مخيبة للآمال (كورتوا) وتراجع مستوى لاعبين أساسيين (كروس وكاسيميرو...) ونجوم أصبحوا بدلاء (بيل ومارسيلو)، هذا بجانب خلاف إيسكو مع المدرب سنتياجو سولاري واستبعاده من الفريق.

يمكنك أيضا قراءة... هل يكون مؤتمر الوداع؟ سولاري يهاجم لاعبي ريال مدريد

«لاعبون أرتفع مستواهم»

فينيسيوس.. الصفقة المفضلة للجماهير

الصفقة التي أثارت إعجاب جماهير مدريد، وكان مستبعدا مع لوبيتيجي وأرسله إلى فريق الكاستيا ولكن سولاري منحه فرصة المشاركة أساسيا مع الفريق الأول، ويقدم أداء مبهرا مع الفريق بالرغم من عدم دقة تسديداته على المرمي. كما جذب أنظار مدرب البرازيل تيتي ويفكر في أخذه معه للمشاركة في بطولة كوبا أمريكا. فالبرازيلي يعتبر من اللاعبين الذين سيشكلون مستقبل ريال مدريد.

بنزيما.. الأكثر تهديفا

يعتبر هو اللاعب الوحيد بجانب سيرجيو راموس اللذين حاولا تحسين أنفسهما على المستوى التهديفي لتعويض بعض أهداف كريستيانو رونالدو. سجل الفرنسي حوالي 20 هدفا هذا الموسم ولكن لم يسجلا أي هدف في مواجهتين في ديربي مدريد ومباراتين كلاسيكو ومباراة العودة أمام أياكس.

ريجيلون.. أجلس مارسيلو على مقاعد البدلاء

يعتبر من مفاجآت ريال مدريد هذا الموسم، واستدعاه لوبيتيجي إلى الفريق الأول ولكن بدون منحه دقائق، بينما سولاري فعل ذلك حتى أنه أصبح المفضل على حساب مارسيلو، وكوّن ريجيلون على الجبهة اليسرى تعاونا كبيرا مع فينيسيوس.

راموس.. بانينكا آخر

تولى بنجاح دور كريستيانو رونالدو في تنفيذ ضربات الجزاء وسجل منها العديد على طريقة بانينكا، وتمكن من تسجيل هذا الموسم 11 هدفا.

مودريتش.. حاصد الجوائز

حصل الكرواتي على العديد من الجوائز (الكرة الذهبية – الأفضل – أفضل لاعب في أوروبا من اليويفا...)، وقرر المواصلة مع الريال بعد فشل محاولات انتر ميلان في ضمه، وبالرغم من كونه الأفضل العام الماضي إلا أن أداءه تراجع بشكل ملحوظ هذا الموسم.

لوكاس فاسكيز.. المفضل بالنسبة لسولاري

يعد من المفضلين لسولاري حيث منحه 22 مرة المشاركة كأساسي، وكان حلا لإصابات جاريث بيل ولكن لديه صعوبة في تسجيل الأهداف (سجل 5 أهداف فقط)، ولكنه يعتبر من أبرز اللاعبين الذين تجاوزوا الاختبار.

كيلور نافاس.. التزم الصمت

العدد القليل من المباريات التي لعبها، قدم ما عليه خلالها، حيث ساهم بشكل كبير في فوز فريقه أمام روما بثلاثة أهداف نظيفة في الشامبيونز، ومشاركته في كأس ملك إسبانيا أيضا كانت ملحوظة، وهذا جعل النقد الكبير يتوجه للحارس كورتوا الذي أحبط الجماهير.

«لاعبون متوسطو المستوى»

كارفاخال.. مستخدم بشكل زائد

بالرغم من قدوم أدرويوزولا لم يفقد كارفاخال مركزه كأساسي، وتم استخدامه بشكل زائد من قبل سولاري في الفترة الماضية من الموسم، وانتهى من هذا بالتعرض للإصابة التي ستبعده لمدة شهر.

سيبايوس.. يظهر ويختفي

أحيانا يظهر وأحيانا يختفي من تشكيلة الـ 11 لاعبا من مباراة لأخرى، وسجل هدفا من ضربة حرة مباشرة أمام ريال بيتيس، ولم يتمكن من تسجيل أكثر من هدف لا مع زيدان ولا لوبيتيجي ولا سولاري.

ناتشو.. مجهول في بعض الأحيان

يعتبر هذا الموسم من أكثر المواسم غير المنتظمة بشكل مفاجئ التي يقدمها قلب الدفاع، وحصل على البطاقة الحمراء أمام ليفانتي وكذلك أمام أياكس أمستردام.

إيسكو.. من عنصر مهم إلى عنصر مُستبعد

كان من العناصر الأساسية مع لوبيتيجي ولكن سولاري قام بسلب هذا منه ووقعوا في خلاف حاد لم ينته بعد، وقام سولاري باستبعاده من مباراة أياكس وكذلك من مباراة بلد الوليد، وهذا أدى إلى انخفاض قيمة اللاعب السوقية، ومستقبله مع الفريق سيحدده المدرب الجديد.

أدرويوزولا.. جيد في كأس الملك وفي الباقي...

تألقه في كأس ملك إسبانيا لم يشفع له عند سولاري للاعتماد عليه في بطولة الليجا والشامبيونز. وكلف خزينة النادي 35 مليون يورو وقدومه جعل أشرف حكيمي يرحل إلى بروسيا دورتموند.

فالفيردي.. عصفور صغير ملتزم بواجباته

كان على وشك الرحيل على سبيل الإعارة ولكنه مكث لتغطيه الفراغ الذي تركه رحيل كوفاسيتش، ولم يعتمد عليه لوبيتيجي، ومنحه سولاري الفرصة، وحتى الآن تمكن من تنفيذ ما يطلب منه.

إبراهيم دياز.. بالكاد يمكن رؤيته

وقّع في يناير مقابل 15 مليون يورو بترحيب كبير من فلورنتينو بيريز، ولكن سولاري لم يلجأ للاعتماد على خدماته ومنحه 24 دقيقة فقط، ورفض الخروج معارا، وعلى حسب قرار المدرب الجديد سيتخذ إبراهيم قراره.

«لاعبون تراجع مستواهم»

كورتوا.. صفقة لم تقدم المنتظر منها

يقدم أداء رائعا أمام فرق متواضعة (هويسكا ورايو فاييكانو...)، ولكنه يفشل في المباريات الكبيرة مثل مباراتي الكلاسيكو وأمام أياكس 4-1 وهدف شونه في شباكه.

فاران.. يبدو لاعبا آخر

بعيد جدا عن مستواه الذي قدمه مع منتخب بلاده في مونديال روسيا وتحقيق اللقب، وبدون راموس بجواره لم يتمكن من قيادة الدفاع أمام أياكس، وتسبب في أخطاء في بعض المباريات مثل الهزيمة أمام ليفانتي.

كاسيميرو.. بعيد عن مستواه

كان بعيدا جدا عن مستواه خلال الثلاثة لقاءات الكلاسيكو المتتالية وكذلك أمام أياكس وتسبب في العديد من الأخطاء مما دفع الجميع يشتاق لعودة اللاعب الشاب المصاب ماركوس يورنتي.

مارسيلو.. فقد مركزه...

في حالة لم يرحل الموسم المقبل حيث يريد كريستيانو رونالدو استقطابه إلى يوفنتوس، فسيجب عليه محاولة استعاده مركزه، فأصبح بديلا لريجيلون بعد انخفاض أدائه وزيادة وزنه وسالبيته في أداء واجباته الدفاعية.

كروس.. "جرار الديزل"

نقده شوستر بعد تراجع مستواه هذا الموسم حيث تسبب في الهزيمة في موسكو وكذلك أمام أياكس، ويعتبر هذا العام هو الأسوأ له مع ريال مدريد.

بيل.. توقف عن كونه محميا

في نهائي كييف قام بالتعبير عن غضبه لعد مشاركته بشكل أساسي وكامل، ولكن إصاباته المتعددة أبعدته ومنحت الفرصة للوكاس فاسكيز، وعند مشاركته يكاد يقدم شيئا يذكر أو يساعد في الهجوم، ولذلك لم يعد لاعبا محميا من قبل بيريز ومن المحتمل رحيله في الصيف خاصة بعد دخوله في جدل إلى آخر.

أسينسيو.. عام مخيب للآمال

كان يتوقع الكثير منه ليقدمه وتعويض بعض من رحيل كريستيانو رونالدو، ولكنه أحبط الجميع وقبل أهدافه في أياكس لم يسجل قبلها منذ شهر ديسمبر، ولدى النادي ثقة كبيرة فيه، وعليه أن يتحسن أكثر.

ماريانو: القميص رقم 7 ثقيل عليه

وقّع مع الفريق قادما من ليون ليكون مهاجم رأس حربه لتسجيل الأهداف، ولكنه حتى الآن لم يسجل سوى هدفين (أول مشاركة له أمام روما –وهدف أمام ديبورتيفو ألافيس)، ويبدو أن القميص رقم 7 الذي حمله راؤول جونزاليس وكريستيانو رونالدو ثقيل عليه، لينضم لصفقات بيريز المخيبة للآمال هذا الموسم.

فاييخو.. عليه الخروج

لم يشارك منذ 12 ديسمبر وكان في هزيمة سيسكا موسكو بثلاثية نظيفة، ومستقبله الحالي بعد تعرضه للإصابة يتطلب منه الخروج على سبيل الإعارة لاستعادة قوته الجسمانية مرة أخرى.

.