لاعبو برشلونة لن يحضروا مفاوضات تخفيض رواتبهم

لا يخطط لاعبو برشلونة للتواجد يوم الأربعاء المقبل في الاجتماع الأول من قبل الإدارة للتفاوض بشأن خفض رواتبهم، وفقًا لإذاعة «كادينا سير» الإسبانية.

0
%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%88%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%84%D9%86%20%D9%8A%D8%AD%D8%B6%D8%B1%D9%88%D8%A7%20%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%88%D8%B6%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D8%AE%D9%81%D9%8A%D8%B6%20%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AA%D8%A8%D9%87%D9%85

تستمر فكرة تخفيض الرواتب الذي يقترحه مجلس إدارة نادي برشلونة الإسباني، برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، على جميع مستويات النادي من أعضاء وموظفين وحتى اللاعبين في إثارة الجدل والتناقضات داخل تشكيلة الفريق الأول لكرة القدم.

تم تسريب، بالأمس الأحد، أنه لم يوافق جميع اللاعبين على التوقيع على البوروفاكس الذي إرساله النادي عبر البريد الإلكتروني من أجل إضفاء الطابع الرسمي على رفض الفريق لعرض تخفيض الراتب.

لم يرد كل من الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجن والمدافع الفرنسي كليمنت لينجليه ولاعب الوسط الهولندي فرينكي دي يونج والوافد الجديد الشاب الأمريكي سيرجينيو ديست ولاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش على البوروفاكس.

واليوم الأثنين، بفضل المعلومات الواردة من إذاعة «كادينا سير» الإسبانية، فأن لاعبي كرة القدم لفريق برشلونة لا يخططون لحضور الاجتماع الأول مع إدارة النادي يوم الأربعاء المقبل لبدء مفاوضات تخفيض رواتبهم 30%.

أقرأ أيضًا: بيكيه يتفاوض أيضًا مع برشلونة بشأن تخفيض راتبه

استبعد لاعبوا الفريق الأول توكيل ممثل عنهم في هذا الاجتماع، لأنهم يرون أن سياقهم مختلف تمامًا عن سياق الموظفين الآخرين ويجب تناوله بعبارات أخرى، حيث تشكل رواتب لاعبو برشلونة حوالي 70% من الميزانية بينما رواتب عمال النادي لا تتجاوز الـ 6%.

هناك أيضًا مشكلة مضافة تتمثل في أن العديد من أعضاء الفريق الأول لا يعتبرون الرئيس الحالي، جوسيب ماريا بارتوميو، ومجلس إدارته الحالي كمحاور صالح للتفاوض معه، مع مراعاة أنه في غضون أقل من خمسة عشر يومًا، من المتوقع إجراء استفتاء تصويت سحب الثقة منه مما قد يؤدي إلى استقالة مجلس الإدارة بأكمله.

ومن ثم، يصر بعض كبار أعضاء الفريق على أنه من الأفضل انتظار تطور هذه الحركة (التصويت على سحب الثقة من مجلس الإدارة الحالي) قبل اتخاذ أي قرار، وتجدر الإشارة إلى أنه حتى الخامس من نوفمبر 2020، هناك موعد نهائي لإغلاق المفاوضات، بينما سيُعلن الاستفتاء حول سحب الثقة في الأول والثاني من نوفمبر.

في حالة التصويت الناجح بحجب الثقة، سيستقيل مجلس الإدارة الحالي بشكل كامل ويتولى مجلس إدارة الذي، وفقًا للنظام الأساسي للنادي، يمكنه فقط اتخاذ «قرارات إدارية للتشغيل السليم للكيان».

.