لابورتا يهدد لاعبي برشلونة بتغييرات وتخفيض في الرواتب

بعث خوان لابورتا، رئيس نادي برشلونة، رسالة إلى لاعبي الفريق الأول وجهازه الفني برئاسة المدير الفني رونالد كومان أكد لهم فيها أنه سيفرض تخفيضات على رواتبهم وسيطيح بعدد منهم.

0
اخر تحديث:
%D9%84%D8%A7%D8%A8%D9%88%D8%B1%D8%AA%D8%A7%20%D9%8A%D9%87%D8%AF%D8%AF%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A8%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D9%88%D8%AA%D8%AE%D9%81%D9%8A%D8%B6%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AA%D8%A8

أقام خوان لابورتا، رئيس نادي برشلونة الإسباني، مساء الخميس فعالية قدم فيها بصورة رسمية فريقه التنفيذي أمام ما يربوا عن 300 موظف في النادي.

واستغل خوان لابورتا هذه الفعالية وانتقد الفريق الأول وهاجمه بطريقة مباشرة، مؤكدًا أنه سيُحدث ثورة في برشلونة وستكون هناك تخفيضات في رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية.

وبدأ خوان لابورتا الفعالية بتوجيه الشكر إلى موظفي النادي على المجهود الكبير الذين بذلوه في الشهور الأخيرة خلال فترة وباء فيروس كورونا.

وفي نهاية الفعالية ألقى خوان لابورتا خطابًا هاجم فيه فريق برشلونة الأول بصورة شديدة.

وقال خوان لابورتا في خطابه: من الضروري رفع مستوى الفريق الأول وكذلك تكييف شريحة الرواتب في الفريق.

ويعني خوان لابورتا في رسالته هذه أنه يعتزم الإطاحة بلاعبين خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة والتعاقد مع آخرين، علاوة على نيته في إقالة الجهاز الفني لـ برشلونة برئاسة المدرب الهولندي رونالد كومان.

ولم يكتف خوان لابورتا بذلك بل اشتد انتقاده إلى لاعبي والجهاز الفني لفريق برشلونة.

وفي هذا السياق تابع: الموظفون في مكاتبهم يقومون بمهاهم بصورة أفضل من داخل الملعب، جميع الفرق تنافس للوصول على الأقل والتتويج بالألقاب، جميع الفرق باستثناء فريق واحد، هو الفريق الأول، وهو شيء لا يمكن أن يستمر في الحدوث، لهذا نعمل من أجله.

ويبدو أن لاعبي برشلونة وجهازه الفني فهموا محتوى رسالة خوان لابورتا، وبعضهم يرون أنهم سيرحلون عن الفريق خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، خاصة الهولندي رونالد كومان، الذي يعي أن لابورتا يريد التعاقد مع بديل له.

وأشارت تقارير إعلامية في الفترة الأخيرة إلى أن جميع عناصر الفريق الأول تحت المقلصة باستثناء بعض اللاعبين كـ ليونيل ميسي، فرينكي دي يونج، بيدري، مارك أندريه تير شتيجن، أنسو فاتي، إلياكس موريبا وأوسكار مينجيزا.

وتُشير المعطيات إلى أن خوان لابورتا بارع في تجديد دماء الفريق وإحداث ثورة داخله، فقد نفذ هذا في عامي 2003 و2008، وفي كلتي المناسبتين كانت خطوته الأولى هي إقالة المدير الفني.   


.