لابورتا يصف بارتوميو بـ«الجبان» ويؤكد رغبة الإدارة في رحيل ميسي

فتح خوان لابورتا، النار على مجلس الإدارة الحالي لنادي برشلونة برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، بسبب أسلوب تعاملهم مع لويس سواريز، وكشف رغبتهم في رحيل ليونيل ميسي.

0
%D9%84%D8%A7%D8%A8%D9%88%D8%B1%D8%AA%D8%A7%20%D9%8A%D8%B5%D9%81%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%88%D9%85%D9%8A%D9%88%20%D8%A8%D9%80%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A8%D8%A7%D9%86%C2%BB%20%D9%88%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF%20%D8%B1%D8%BA%D8%A8%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A

شن رجل الأعمال الإسباني خوان لابورتا، رئيس نادي برشلونة السابق ذو الشخصية الجذابة التي جلب العديد من الإنجازات في فترة المدرب بيب جوارديولا، هجوما على الإدارة الحالية برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، متهمًا إياها بأنها تحاول دفع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للرحيل عن معقل كامب نو، كما أنها تعاملت بطريقة مخزية مع المهاجم الأوروجواياني لويس سواريز.

ولجأ لابورتا إلى حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» لتوجيه الانتقادات ضد بارتوميو وإدارته حيث نشر تغريداتان متحدثا خلالهما عن المهاجم الأوروجواياني لويس سواريز والقائد الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وكتب رئيس برشلونة السابق على تويتر حول قضية ميسي: «ما يفعلوه يجعلني أشك في أنهم يريدون بيع ميسي، وهذا سيكون خطأ تاريخيًا. برشلونة فقير في أيدي هؤلاء الأشخاص غير الأكفاء».

وتابع حول قضية لويس سواريز، الذي أخبره المدرب الجديد رونالد كومان أنه خارج حساباته في الفترة المقبلة رغم حقيقة كونه ثالث هداف تاريخي للنادي الكاتالوني: «هل أخبرتم سواريز بأنه ليس ضمن خططكم بالهاتف؟ أعتقد أنه عمل جبان من الرئيس بارتوميو، وعدم احترام للاعب، هذه الطريقة في التعامل مُخزية، وتضر بصورة النادي».

أقرأ أيضا: ثورة غضب ضد برشلونة وكومان بسبب سواريز: لم يحترموا تاريخه الكبير

جدير بالذكر أن برشلونة في سباق ما قبل الانتخابات الرئاسية حيث لا يوجد أصدقاء، فقد بدأ لابورتا، الذي قد يقدم ترشيحه قبل شهر ديسمبر 2020 المقبل، عمليته لتشويه سمعة مجلس الإدارة الحالي لتقديم نفسه كبديل موثوق به، وفي الوقت الحالي، يقوم بذلك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

الآن، على عكس ما حدث في عام 2015، عندما يمكن تحسين ترشيحه وفريق العمل الذي قدمه بشكل قاطع، فإنه يريد أن يحيط نفسه بفريق أكثر قوة. وفي الوقت الحالي، يهاجم القوة التي تأسست في برشلونة بعد مرور مدة عشر سنوات من تركه منصب الرئيس.

وفي الواقع، يعيش معقل كامب نو مؤخرا حالة من عدم الاستقرار على كل الأصعدة سواء الرياضية والأقتصادية والمؤسسية، وتفاقمت الأزمة بشكل كبير بعد الهزيمة التاريخية أمام بايرن ميونخ في مدينة لشبونة في الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا بنتيجة 8-2.

.