كيليان مبابي يقترب من ريال مدريد وسط ضغط باريس سان جيرمان

كيليان مبابي لم يشعر بالراحة مع توماس توخيل، ويقاوم مسألة تجديد عقده مع إدارة «حديقة الأمراء» وتخفيض راتبه حاليًا لن يشجعه على تجديد عقده، وهذا ما يريده ريال مدريد.

0
%D9%83%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%88%D8%B3%D8%B7%20%D8%B6%D8%BA%D8%B7%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86

يبتعدكيليان مبابي يومًا بعد يوم عن باريس سان جيرمان، ففي الماضي كانت هناك أزمات مع المدرب أو جماهير الفريق، أما الآن إدارة ملعب «حديقة الأمراء» تتفاوض مع اللاعبين الكبار لتخفيض رواتبهم في مقدمتهم (تياجو سيلفا ونيمار ومبابي) من أجل تخفيف العبء على ميزانية النادي نتيجة لانتشار فيروس كورونا.

تخفيض الرواتب في سان جيرمان ليس أمرًا بسيطًا، ففيريال مدريد ستخفض الأجور بنسبة 10% أو 20% من رواتب اللاعبين، بينما في النادي الفرنسي يرغبون في تطبيق نسبة 50% من راتب مبابي وزملائه.

وكشفت صحيفة «لو باريزيان» الفرنسية أن إدارة سان جيرمان تتفاوض مع اللاعبين على هذه النسبة، وهذا يعني أن مبابي سيتقاضى 10.4 مليون يورو بعدما كان يتقاضى 20.8 مليون يورو، مما يزيد الطين بلة في وقت يسعى بي إس جي لشعوره بدعم النادي من أجل تجديد عقده الذي ينتهي في 2022، وينتظره ريال مدريد لضمه في المواسم المقبلة.

وتقدر خسائر سان جيرمان بنحو 300 مليون يورو بسبب أزمة فيروس كوفيد 19، وكان ناصر الخليفي رئيسه هو من أعطى الضوء الأخضر لتطبيق تقليل رواتب اللاعبين في الدوري الفرنسي، لا سيما أن إجمالي رواتبهم تصل إلى 371 مليون يورو هذا العام، متفوقًا على ريال مدريد صاحب 283 مليون يورو.

اقرأ أيضًا: هالاند يلمح للانضمام إلى ريال مدريد ويكشف شروطه

وبالنظر إلى رواتب باريس سان جيرمان، نجد أن هناك لاعبين يتقاضون رواتب عالية مثل نيمار (37 مليون يورو) وأيضًا لاعبين آخرين في نهاية مسيرتهم الكروية أمثال تياجو سيلفا 35 عامًا وكافاني 33 عامًا، وكل هذا يؤثر على مبابي أيقونة النادي الفرنسي.

هذا الموقف المستفيد منه سيكون ريال مدريد الذي يرغب في ضم مبابي لتدعيم خطوط هجومه تحت ولاية المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، على الرغم من أن سان جيرمان يسعى منذ عدة أيام لتوطيد العلاقة مع مبابي، ونشر مؤخرًا صورة للنجم الفرنسي وكتب أسفلها «انتظروا الملك».

على أي حال، مبابي لم يشعر بالراحة مع توماس توخيل، مدربه الحالي، ويقاوم مسألة تجديد عقده مع إدارة «حديقة الأمراء» وتخفيض راتبه حاليًا لن يشجعه على تجديد عقده، وهذا ما يريده مسؤولو المرينجي.

.