كيلور نافاس يستغل الفرصة ويضع كورتوا في ورطة

تألق الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس في مباراة ريال مدريد أمام توتنهام الودية بكأس أودي وتصدي للعديد من الأهداف ليشعل صراع حراسة المرمي مع كورتوا

0
%D9%83%D9%8A%D9%84%D9%88%D8%B1%20%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%A7%D8%B3%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D9%88%D9%8A%D8%B6%D8%B9%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%88%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D9%88%D8%B1%D8%B7%D8%A9

يبدو أن نادي ريال مدريد الإسباني سيعيش حالة من الصراع مجددا حول حراسة المرمى، فقد تسببت إصابة الحارس البلجيكي تيبو كورتوا بالتواء في الكاحل في نفس اليوم الذي كان يسافر فيه فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان إلى مدينة ميونيخ الألمانية في فتح الأبواب على مصرعيها لعودة الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس للمشاركة أساسيا.

وكان كورتوا قد صرح منذ أيام قليلة خلال حوار في أحد وسائل الأعلام البلجيكية، قائلا: «أصبح من الواضح الآن من هو الحارس رقم واحد في الفريق»، وهذه التصريحات لم ترق إلى الجهاز الفني واللاعبين، ليخرج المدرب زيدان للرد عليه بجدية، قائلا: «ما قاله كورتوا يجب إعادة النظر فيه، فليس هناك أي لاعب يضمن مشاركته كأساسي هنا».

وفي الواقع، إصابة الالتواء في الكاحل التي تعرض لها كورتوا ستبعده لمدة أسبوعين ثم يجب عليه خوض بعض التدريبات لبضعة أيام لاستعادة إيقاعه بشكل كامل، بينما سيبدأ نافاس الموسم الجديد كأساسي وسيدافع عن عرين ريال مدريد أمام سيلتا فيجو في مباراة الميرينجي الافتتاحية في الليجا يوم 17 أغسطس المقبل.

ويعتبر زيدان أكثر من دافع عن الكوستاريكي في العديد من المناسبات في الماضي أمام إدارة النادي برئاسة فلورنتينو بيريز، والآن أصبح له صديق أخر يدعمه وهو قائد الفريق سيرجيو راموس، فقد قضوا سويا بضع أيام من إجازة زفاف راموس وبيلار روبيو في كوستاريكا. وفي حالة واصل كيلور تألقه، سيتوجب على كورتوا الانتظار حتى تتاح له الفرصة مرة أخرى للفوز بمركزه كأساسي.



يمكنك أيضا قراءة: جولة ريال مدريد التحضيرية| السلبيات طغت على الإيجابيات.. والحل قريب

ولطالما وقع على عاتق كيلور حماية عرين ريال مدريد، بالرغم من الإصرار المتواصل من إدارة النادي بالبحث عن حارس مرمى أخر يتماشى مع مستقبل الفريق نظرا لتقدم نافاس في العمر... وتأخر وصول الفاكس إلى مانشستر يونايتد حرم ريال مدريد من الحصول على خدمات دافيد دي خيا، ثم تدخل زيدان بعد ذلك هو ما منع صفقة كيبا بقيمة معقولة 20 مليون يورو في منتصف أحد المواسم الماضية، لأنه لم يكن يريد الإخلال بالنظام الطبيعي لتشكيلة الفريق... وفي الحقيقة ألقابه عبرت عن نجاح خطته، وليس من الدهشة الاعتراف بأن كيلور نافاس كان عنصرا حاسما في أخر ثلاثة ألقاب شامبونزليج فاز بها زعيم الأندية الأوروبية.

.