كيكي سيتين يجبر نجوم برشلونة على مشاهدة كرة القدم في الحجر المنزلي

كيكي سيتين المدير الفني لنادي برشلونة يقرر وضع فقرة مخصصة لمشاهدة المباريات السابقة للاعبي النادي الكتالوني خلال الوقت المخصص للتدريبات، لإعادة تقييم أنفسهم.

%D9%83%D9%8A%D9%83%D9%8A%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D9%86%20%D9%8A%D8%AC%D8%A8%D8%B1%20%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF%D8%A9%20%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AC%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B2%D9%84%D9%8A

يحاول كيكي سيتين المدير الفني لنادي برشلونة الاستفادة القصوى من وسائل الاتصال الحديثة، والبقاء على اطلاع بما يقوم به لاعبو النادي الكتالوني خلال فترة الحجر الصحي الإجباري، والذي يعيشه اللاعبون بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويحاول كيكي سيتين خلال الفترة الحالية تذكير لاعبيه بضرورة مشاهدة مباريات كرة القدم، حيث يهدف عبر هذا إلى أن يحاول اللاعبون الانفصال عن أجواء الحجر الصحي، والتعلم مما يحدث في المباريات والوضعيات المختلفة خلالها.

ووضع المدير الفني للنادي الكتالوني مشاهدة المباريات ضمن البرنامج الخاص بجدول التمارين البدنية الشخصية التي يقوم بها اللاعبون في منازلهم، حيث شدد على ضرورة مشاهدة مباريات الفريق التي أقيمت قبل فترة الحجر الصحي.

ويرى كيكي سيتين أن قيام اللاعبين بمشاهدة المباريات السابقة لهم يمكنها أن تفيد اللاعبين بـ 3 أمور هامة، الأول لأنه يمكن اللاعب من إعادة إنتاج نفس الخبرات التي سبق وأن عاينوها من قبل والتعلم منها، وثانيًا لأنه يمكن اللاعبين من استقراء اللعب في المستقبل، وثالثًا لأنه يعمل كوسيلة للانفصال عن الوضع الصعب الذي يعيشه اللاعبون في الحجر الصحي.

في الواقع، من بين الأمور التي يعمل عليها المدربون البدنيون حتى لا يفقد لاعبو كرة القدم لياقتهم البدنية، يتم عرض المباريات كوسيلة للمساعدة النفسية، والتي تشمل أيضًا الاجتماعات عبر وسائل الاتصال الحديثة مع المدرب وأعضاء الفريق، إما بشكل فردي أو في مجموعات، مثل تلك التي دعا إليها كيكي سيتين في الرابع عشر من أبريل الجاري.

اقرأ أيضًا: في ظل رغبة يوفنتوس بضمه.. آرثر يكشف رأيه في الرحيل عن برشلونة

ومن الواضح بالنسبة للعديد من لاعبي كرة القدم أنه ليس من الضروري الإصرار على مشاهدة مبارياتهم السابقة، لأنهم سئموا من الرياضة ومحاولة التحسن في كل جوانبها، وكان الهولندي فيرنكي دي يونج لاعب خط وسط برشلونة هو آخر من اعترف بأنه كان يراجع المباريات في اليوم التالي لها، ويقوم بانتقاد ذاته في حالة عدم اللعب بصورة صحيحة، لكن هناك آخرون يجب دفعهم حتى يظلوا مدمنين على كرة القدم.

حتى اليوم، يقوم لاعبو برشلونة بأربع جلسات عمل أسبوعيًا، مقسمة إلى 20 دقيقة من النشاط القلبي التنفسي، بالإضافة إلى نصف ساعة من العمل على الأحمال البدنية والعضلية، مع قسم أخير من تمارين الكرة لتقليل أحساس الابتعاد عنها، سواء من الحركة أو الثبات، والتحكم الحركي.

.