كيف حوّل زيدان الخطة «ب» إلى حقيقة ناجحة مع ريال مدريد؟

فور أن وافق زين الدين زيدان على العودة إلى منصبه كمدير فني لفريق ريال مدريد؛ شرع في التفكير في خطة بديلة وبالفعل بدأ في تنفيذها أمام أوساسونا.

0
%D9%83%D9%8A%D9%81%20%D8%AD%D9%88%D9%91%D9%84%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%A9%20%C2%AB%D8%A8%C2%BB%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D9%86%D8%A7%D8%AC%D8%AD%D8%A9%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%9F

شهدت الأسابيع القليلة الماضية دخول فريق ريال مدريد الإسباني بقيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان في أزمة حادة إثر الهزيمة بثلاثة أهداف نظيفة في المباراة التي جمعته بفريق باريس سان جيرمان الفرنسي على عشب ملعب «حديقة الأمراء» ضمن منافسات الجولة الأولى لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وأدت تلك الهزيمة وسوء نتائج الفريق المحلية إلى تعرض زيدان للعديد من الانتقادات الحادة، وألقى عدد كبير من قراء نسختنا الإسبانية باللوم عليه، مشيرين إلى أنه السبب الرئيسي فيما يعاني منه الفريق، ووصل الأمر للحديث عن احتمالية رحيل زيدان والتعاقد مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بدلًا منه.

وبعد هزيمة باريس واجه زيدان عقبة أخرى، وهي: مواجهة إشبيلية في الدوري على عشب ملعب «رامون سانشيز بيزخوان».

وفي ذلك اللقاء اعتمد الفرنسي على لاعبيه الأساسيين، ولكنه أقنع البلجيكي إيدين هازارد والويلزي جاريث بيل بالعودة إلى الخلف ومساعدة الفريق في النواحي الدفاعية، وهو ما قام به الثنائي الهجومي ليخطف الفريق فوزًا هامًا للغاية برأسية من المهاجم الفرنسي كريم بنزيما.

زيدان يُعيد خطة 2016-2017

وفي موسم 2016-2017 وتحديدًا في الجولات الأخيرة من البطولة المحلية آنذاك، اعتمد المدرب الفرنسي على تشكيلته البديلة، والتي ضمت آنذاك كلًا من: دانيلو وكوينتراو وماتيو كوفاسيتش وخاميس رودريجيز وماركو أسينسيو وناتشو هيرنانديز وألفارو موراتا ولوكاس فاسكيز أو ماريانو دياز.

وشارك هؤلاء البدلاء في العديد من المباريات التي خاضها الفريق في شهر إبريل من ذلك الموسم، وأقيمت معظم تلك المواجهات خارج الديار، كلقاء ليجانيس في الجولة 30 وسبورتينج خيخون في الجولة 32 وديبورتيفو لاكورونيا في الجولة 34 وغرناطة في الجولة 36، واستطاعت كتيبة الفرنسي حسم الفوز في كافة تلك اللقاءات ليتوج الفريق بثنائية الدوري ودوري الأبطال في الموسم نفسه للمرة الأولى منذ 59 سنة.

اقرأ أيضًا: ملعب آس| قوة برازيلية - صربية لريال مدريد.. وتألق الوجوه الصاعدة

ويبدو أن زيدان أراد الاعتماد على لاعبيه البدلاء بشكلٍ مبكر، ففي موسم 2016-2017 اعتمد على اللاعبين المذكورين بداية من الجولة 30، ولكن هذا الموسم فضل الاعتماد عليهم باكرًا ودفع بالأمس أمام أوساسونا بـ 8 لاعبين جدد في تشكيلة الفريق الأساسية، وهم: ألفونس أريولا وألفارو أودريوزولا وإيدير ميليتاو وناتشو هيرنانديز وفيديريكو فالفيردي ولوكاس فاسكيز ولوكا يوفيتش وفينيسيوس جونيور، وأيضًا عندما قام بتغييرات فضل الاعتماد على لاعبين جدد ودفع بالبرازيلي الشاب رودريجو جويس، واستطاع الفرنسي تحقيق نجاح كبير بتشكيلته البديلة وتصدر جدول الترتيب.

فكرة زيدان بعد ولايته الثانية

وبعد أن عاد زيدان إلى منصبه كمدير فني للفريق في شهر مارس الماضي كانت لديه فكرة واحدة تجول برأسه، ألا وهي: امتلاك فريقين ذا ثقة يستطيع الاعتماد عليهما دائمًا، ويبدو أنه نجح في إقناع لاعبيه بأن هذا الأمر يمكن أن يُصبح حقيقة، وبالفعل تُرجم هذا الأمر بالفعل بالأمس إلى انتصار.

.