كنز ريال مدريد.. مكاسب خرافية بفضل سياسة بيريز التعاقدية

سياسة إدارة نادي ريال مدريد ومديره الفني، الفرنسي زين الدين زيدان، تعتمد على فلسفة واضحة وهي التعاقد مع لاعبين شباب أقل من 20 عاما ليكونوا نواة الفريق في المستقبل

0
%D9%83%D9%86%D8%B2%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%85%D9%83%D8%A7%D8%B3%D8%A8%20%D8%AE%D8%B1%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%AF%D9%8A%D8%A9

بدأ نادي ريال مدريد الإسباني في الاستفادة من سياسته الاستثمارية في جلب لاعبين شباب دون الـ20 عامًا، حيث يمتلك الميرينجي في قائمة الفريق الأول لكرة القدم، كوكبة من اللاعبين المتألقين من صغار السن، والذين تضاعفت قيمتهم السوقية بشكل كبير.

وتعتمد سياسة إدارة نادي ريال مدريد ومديره الفني الفرنسي زين الدين زيدان، على فلسفة واضحة وهي: (عليك أن توقع مع النجوم المستقبلية قبل أن تنفجر ثم ترتفع أسعارها وتدخل في منافسة مع أندية: مثل مانشستر سيتي وتشيلسي وباريس سان جيرمان..إلخ.

اقرأ أيضًا: بفضل شبابه .. ريال مدريد الأقل تضررًا من فيروس كورونا في الليجا

وبالنظر إلى قائمة الفريق الأول لكرة القدم في الأبيض، والتي تضم 25 لاعباً، نجد أن هناك 11 لاعباً شاباً، لا تتجاوز أعمارهم الـ20 عاماً.

ووفقا لما أورده موقع ترانسفير ماركت، المتخصص في تحديد القيمة السوقية للاعبين وفق معايير خاصة، فقد بلغت قيمة هؤلاء اللاعبين الشباب نحو 355,5 مليون يورو، أي بمتوسط 32,3 مليون يورو للاعب الواحد، وقد كان النادي الأبيض قد دفع فيهم 175,7 مليون يورو، أي بمتوسط ​​15.9 مليون يورو للاعب الواحد.

أي أنه إذا باعهم ريال مدريد بسعر السوق الحالي، فسيجني نحو 179.8 مليون يورو، أي ما يعادل الضعف تقريباً.

فعلى سبيل المثال، ووفقا لترانسفير ماركت، نجد أن السعر الحالي للاعب مثل فينيسيوس حوالي 45 مليون يورو، ورودريجو جويس حوالي 40 مليون يورو.

كما أن أسينسيو وأوديجارد وفالفيردي، قد بلغت قيمتهم السوقية حالياً، حوالي 40 و50 و60 مليون يورو على التوالي، بينما بلغت قيمتهم عندما تعاقد معهم ريال مدريد، 3.5 و2.8 و5 ملايين يورو على التوالي أيضا، وهو ارتفاع خيالي في القيمة المادية للثلاثي.

على أي حال، فمن المبكر جداً الحكم على اللاعبين من حيث المستوى والقيمة، ولكنها دراسة واقعية تثبت صحة سياسية إدارة ريال مدريد في التعاقدات والتي لا شك في أنها تؤتي بثمارها، سواء من الناحية الفنية والتي تنعكس على الفريق وقوامه بلا شك، أو من الناحية المادية والتي تدر الملايين للملكي.

.