كلاسيكو الأرض| علم المباراة يصل مصر ضمن حملة «لا ليجا» العالمية

ضمن حملتها الدعائية العالمية للترويج لمباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة في الدوري الإسباني رفعت «لا ليجا» علم الكلاسيكو في مصر.

0
%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6%7C%20%D8%B9%D9%84%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D9%8A%D8%B5%D9%84%20%D9%85%D8%B5%D8%B1%20%20%D8%B6%D9%85%D9%86%20%D8%AD%D9%85%D9%84%D8%A9%20%C2%AB%D9%84%D8%A7%20%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%C2%BB%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9%0A

نظمت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم «لا ليجا» حملة دعائية عالمية لمباراة كلاسيكو الأرض، بين فريقي ريال مدريد وعريمه التقليدي برشلونة ضمن الجولة الـ 30 من مباريات الدوري الإسباني السبت المقبل، رفعت خلالها علم الكلاسيكو، في العديد من دول العالم، ومن بينها مصر.

وصلت الحملة التي تحمل شعاري ريال مدريد وبرشلونة إلى 15 دولة في جميع القارات، وأظهر مقطع الفيديو الذي نشرته «لا ليجا» ظهور اثنين من مشجعي الفريقين في الصحراء البيضاء والسوداء بمصر، وهما امرأة تشيلية تعيش في القاهرة، تدعى خابييرا فوتيني أبالوس، وتشجع ريال مدريد منذ طفولتها، وشاب مصري، يدعى إسلام مدحت، من عشاق البلوجرانا.

وقالت فوتيني أبالوس عن هذه التجربة: من الرائع القدوم إلى هنا مع لاليجا، أنا مندهشة من كيفية وصول الكلاسيكو إلى العالم بأسره" وأضافت "أرى أن شغف كرة القدم الإسبانية أمر يتم مشاركته عالميا، ويصل إلى الجميع، حتى يمكنني التحدث عن ريال مدريد مع البدو في الصحراء الذين هم مشجعون جيدون حقا.

وقال مدحت: الأمر يجعلني أشعر بالفخر أكثر لكوني مصري بوجودي في هذا المكان الفريد، وذكر: دليلينا البدوي يعرف كل المعلومات وكذلك تشكيلة برشلونة في المباريات الأخيرة.

وتقوم الحملة بعرض علم الكلاسيكو في مواقع استثنائية في 15 دولة مختلفة، منها تركيا والمغرب والبرازيل وإندونيسيا والأرجنتين والصين والولايات المتحدة وغيرها.

ومن جانبه، قال مفوض لاليجا في مصر، خوان فوينتس: هناك واحات وصحاري جميلة في مصر مثل الفيوم وسيوة، وأنه إذا كان هناك مكان أردت أن أنقل إليه الحملة، فهو بالتأكيد الصحراء البيضاء والسوداء.

يشار إلى أن ريال مدريد يخوض هذا الكلاسيكو الهام بإرهاق بدني كونه يأتي وسط مباراتي ذهاب وإياب ربع نهائي دوري الأبطال، الأمر الذي قد يدفع زيدان، الذي لا زال يفتقد لجهود مدافعيه سرخيو راموس ورافائيل فاران، إلى القيام ببعض التغييرات على تشكيلته لمواجهة هذه المرحلة الحاسمة من الموسم، بينما يستعد البرسا لهذه المعركة بأريحية في ظل انحصار جهوده على المسابقات المحلية.

وأظهر البلوجرانا تحسنا كبيرا في الأداء يجعله يبدو الآن فريقا مختلفا عن ذلك الذي سقط على أرضه (1-3) أمام الملكي في 24 أكتوبر الماضي في الدور الأول من الدوري.


.