كريم بنزيما يضاعف معدل تهديفه منذ رحيل رونالدو

الفرنسي كريم بنزيما يواصل إثبات قدراته الكبيرة على المستوى التهديفي، ويضاعف معدله التهديفي مع النادي الملكي منذ رحيل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس في الصيف الماضي

0
%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%20%D8%A8%D9%86%D8%B2%D9%8A%D9%85%D8%A7%20%D9%8A%D8%B6%D8%A7%D8%B9%D9%81%20%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%84%20%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%8A%D9%81%D9%87%20%D9%85%D9%86%D8%B0%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88

يبدو أن الفرنسي كريم بنزيما مهاجم نادي ريال مدريد قد شعر أخيرًا بالحرية في النادي الملكي، منذ رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى نادي يوفنتوس الإيطالي في الصيف الماضي، في صفقة تخطت قيمتها الـ 100 مليون يورو.

تحرر بنزيما ليس فقط بسبب الثلاثية التي سجلها في شباك نادي فنربخشة التركي، خلال المباراة التي جمعته مع النادي الملكي لحساب بطولة كأس أودي الودية التي أقيمت في ألمانيا، وانتهت بفوز «الميرنجي» بنتيجة 5-3، ولكن لغة الأرقام كذلك تدعم المهاجم الفرنسي، إذا أخذنا في الاعتبار كافة المباريات التي خاضها منذ رحيل رونالدو عن «سانتياجو بيرنابيو».

وخلال السنوات التسع التي قضاها رونالدو في ريال مدريد، شكلت أهداف بنزيما نسبة 14% من جميع أهداف ريال مدريد، حيث سجل 192 هدفًا من أصل 1358 هدفا سجلها النادي الملكي بين عامي 2009 و2019، وهي إحصائية جيدة إذا ما اعتبرنا أن الفرنسي كان مهاجم الفريق.

اقرأ أيضًا: فان دير فارت ينصح دي بيك: لو كنت مكانك لذهبت إلى مدريد بالدراجة

وتغير الوضع بشكل كامل منذ رحيل رونالدو عن ريال مدريد في العاشر من يوليو 2018، حيث إنه منذ ذلك الوقت، سجل ريال مدريد 128 هدفًا، منها 36 حملت توقيع كريم بنزيما، وبذلك فإن الفرنسي سجل 28% من الأهداف التي سجلها النادي الملكي.

أهداف كريم بنزيما الـ 36 من التاريخ المذكور أعلاه مقسمة إلى 31 في مباريات رسمية بواقع 21 هدفًا في الدوري الإسباني، و4 في دوري أبطال أوروبا، و4 في كأس ملك إسبانيا، وهدف في كأس السوبر الأوروبي، و5 أهداف في مباريات ودية، خلال الفترتين التحضيريتين للموسمين الماضي والمقبل.

ثاني أكثر مواسم بنزيما تسجيلًا

وصل كريم بنزيما إلى 30 هدفًا رسميًا في موسم 2018-2019، وهو ثاني أعلى موسم يسجل فيه أهدافًا مع ريال مدريد بعد موسم 2011-2012، الذي وصل خلاله إلى 32 هدفًا.

المثير للاهتمام، أن العام الأكثر تسجيلًا للمهاجم الفرنسي في ريال مدريد كان حين تواجد البرتغالي جوزيه مورينيو على رأس القيادة الفنية للنادي الملكي، حيث لم يكن البرتغالي يثق كثيرًا في المهاجم الفرنسي، الذي تناوب مع الأرجنتيني جونزالو هيجواين لشغل مركز المهاجم الصريح، وفي الحقيقة فإن مورينيو كان يقارن الفرنسي بالقطط التي تذهب للصيد.

.