Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
كانوتيه يجمع الأموال لبناء أول مسجد في إشبيلية منذ 700 عام

كانوتيه يجمع الأموال لبناء أول مسجد في إشبيلية منذ 700 عام

يقوم أسطورة نادي إشبيلية فريدريك كانوتيه بمشروع خيرى جديد ببناء أول مسجد في مدينة إشبيلية منذ 700 سنة وسيكون مكونا من ثلاثة طوابق وجراج سيارات ويحتاج إلى 300 ألف يورو لإكماله.

حسام نور
حسام نور
تم النشر

يعتبر اللاعب المالي فريدريك كانوتيه، البالغ من العمر 41 عاما، أحد أساطير نادي إشبيلية الإسباني بفضل الدور الكبير والتألق الذي قدمه معهم على أرض الميدان خلال السبعة مواسم التي قضاها رفقتهم منذ 2005 حتى 2012.

وفي العاصمة الأندلسية، مدينة إشبيلية، فاز معهم ببعض الألقاب الأوروبية والمحلية، ومنها: بطولة الدوري الأوروبي مرتين، ولقب كأس السوبر الأوروبي، ولقبين كأس ملك إسبانيا، ولقب كأس السوبر الإسباني. وساهم مع إشبيلية في تكون فريق مخيف خاصة في عام 2007 عندما أيضا حصل وقتها على جائزة أفضل لاعب في إفريقيا.

بالإضافة إلى كونه رمزًا للمشجعين في إشبيلية، وأيضا في 2007 فاز بحب وتقدير كبير من قبل بعض الناس بعدما قام بالتبرع بقيمة نصف مليون يورو من ماله الخالص لإنقاذ مسجد بونثى دي ليون في إشبيلية، حيث كان قد انتهت مدة عقده الإيجار وكان على وشك الإغلاق وهو عبارة عن مسجد تتجمع فيه الجالية المسلمة في المدينة للصلاة وخاصة مسلمي جنسيات إسبانيا والجزائر والسنغال.



«لقد ساعدت الجالية المسلمة في إشبيلية قبل بضع سنوات، عندما كانوا يبحثون عن حماية مكانهم في العبادة، ساعدتهم في الحفاظ على مسجدهم المؤقت»، ذكر كانوتيه، الذي أراد أن يبقى مجهولًا في عملية تبرعه لسنوات، كما تمكن من الحصول على مجمع ديني في إشبيلية لتكون نقطة التقاء للعديد من المسلمين في المنطقة.

يمكنك أيضا قراءة: شهر رمضان مع «آس آرابيا»| (12) فريدريك كانوتيه.. فهد الأندلس

الآن، يعتزم لاعب كرة القدم المالي مساعدة المدينة التي مكنته من الظهور على مستوى عالي في كرة القدم، ويقوم حاليا بجمع الأموال لبناء مسجد جديد مكون من ثلاثة طوابق ويحتوى على موقف سيارات تحت الأرض، وهذا ما كشفته هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

ومن خلال حملة «#Kanoute4SevilleMosque»، يريد كانوتيه الحصول على ما يقرب من 300 ألف يورو من أجل تأسيس أول مسجد في إشبيلية منذ 700 سنة.



ويحظى كانوتيه بفضل مشروعه هذا بالدعم من لاعبين آخرين مثل: عبد الله دوكوري (لاعب واتفورد الإنجليزي)، وبينجامين ميندي (لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي)، ولاعب آرسنال السابق أبو ديابي.

ويرغب كانوتيه في تقديم مركز إسلامي مفتوح للجميع في إشبيلية، وقال عن إشبيلية: «لها هذه النكهة الخاصة، والإضاءة الخاصة، إنها مدينة مميزة»، وأضاف: «لقد رأيت مجتمعا رائعا هناك ولا أتحدث فقط عن الجالية المسلمة، فالأشخاص الذين رحبوا بنا هذا هو طبعهم».

اخبار ذات صلة