كاسيميرو وفالفيردي.. الثنائي المثالي لريال مدريد

عندما يلعب البرازيلي كاسيميرو بجوار الأوروجواياني فيدريكو فالفيردي على أرض الملعب، فإن ريال مدريد يحقق أرقاما قياسية ونتائج جيدة للغاية في مبارياته.

0
%D9%83%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%88%20%D9%88%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%AF%D9%8A..%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AB%D8%A7%D9%84%D9%8A%20%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

في موسم 2006-2007 فاز ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني تحت قيادة المدرب الإيطالي فابيو كابيلو، وكان ثالث أقل فريق تلقى في شباكه أهدافًا (40 هدفا)، وقبل ذلك لم يمتلك ريال مدريد رجلين بمثل هذه القوة البدنية في وسط الملعب، ولكن كاسيميرو وفيدريكو فالفيردي تمكنا من إعادة تكرار نسخة الثنائي إيمرسون ولاسانا ديارا.

وقبل عصر إيمرسون وديارا، كان يتواجد الفرنسي كلود ماكيليلي الذي كان وحده في وسط الميدان يمنح التوازن للجلاتيكوس في الهجوم، وعبر التاريخ بين الثنائي (إيميرسون - ديارا) و (كاسيميرو - فالفيردي) تواجد لاعبون مثل: بابلو جارسيا وسامي خضيرا والأبرز تشابي ألونسو (الذي عرف معه الفريق عهدا جديدا من التألق بدأه معه بالفوز باللقب الأول للشامبيونزليج قبل أن يصبحوا 4 ألقاب في 5 سنوات) وجاء بعد ذلك الثلاثي (كاسيميرو – لوكا مودريتش – توني كروس).

والآن يبدو أن السنوات أضعفت ذلك الثلاثي (كاسيميرو – مودريتش – كروس)، ولكن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان وجد حلا بديلا ومكون من ثنائي فقط، فقد اجتمع كاسيميرو وفالفيردي سويا في 7 مباريات وكانت النتيجة إيجابية بشكل كبير حيث فاز الفريق في 6 مباريات منها وتعادل في واحدة ولم يقتصر الأمر على ذلك بل أن الفريق سجل 22 هدفًا لصالحه واستقبل في شباكه هدفين فقط. بينما خاض الفريق 9 مباريات هذا الموسم دون أن يجتمع هذا الثنائي المتألق سويا، ولكنه استقبل في شباكه 12 هدفًا.

اقرأ أيضا: زيدان كان على حق.. ريال مدريد الجديد قادم من بعيد

وفي الحقيقة، كرة القدم الحديثة جعلت بعض المراكز تختفى، وكان أولها مركز الجناح الهجومي ثم بعد ذلك مركز صانع الألعاب، وهذا ما يجعل من الصعب الاعتماد على كل من إيسكو أو خاميس رودريجيز. ومنذ بضعة أيام أوضح البرتغالي كيروش، مدرب منتخب كولومبيا، الأمر هكذا: «الاعتماد على لاعب 10 (صانع ألعاب) يعود بنا إلى كرة القدم 20 عاما، فيجب على الفريق الآن أن يتحرك سويا، فالجميع يهاجمون والجميع يدافعون».

وهذا الأمر يقوم به كاسيميرو وفالفيردي، حيث يتصدر البرازيلي سباق أفضل لاعب استخلاصا للكرات من أقدام الخصوم في الليجا بعدد (127 كرة مستخلصة) كما أنه رابع أكثر لاعب وسط تمريرا للكرات (957 تمريرة) ويأتي خلفه باريخو (1.067 تمريرة) وتوني كروس (1.014 تمريرة) وفرينكي دي يونج (991).

اقرأ أيضا: فيديريكو فالفيردي كان على وشك الانضمام إلى آرسنال

وبتواجد كاسيميرو بجوار الأوروجواياني على أرض الملعب فإن ريال مدريد يسجل أرقاما قياسية في استخلاص الكرات من الخصوم خلال هذا الموسم (75 كرة مستخلصة أمام جالطة سراي التركي - 69 كرة مستخلصة أمام إيبار)، وأيضا يحقق فريق زيدان أرقاما قياسية من حيث الاستحواذ على الكرة (69% أمام جالطة سراي – 63% أمام غرناطة)، يبدو أن زيدان أخيرا وجد ضالته.

.