الأمس
اليوم
الغد
15:20
انتهت
وج
الفيصلي
15:00
قيرغيزستان
اليابان
14:00
نصر حسين داي
مولودية وهران
14:00
شباب بلوزداد
جمعية عين مليلة
14:00
اتحاد بسكرة
اتحاد الجزائر
14:00
نادي بارادو
وفاق سطيف
14:00
نجم مقرة
أهلي برج بوعريريج
14:00
اتحاد بلعباس
النادي الرياضي القسنطيني
16:00
توجو
جزر القمر
14:00
أفغانستان
الهند
16:00
موزمبيق
رواندا
17:00
تركيا
ايسلندا
19:00
الكونغو الديمقراطية
الجابون
19:00
غانا
جنوب إفريقيا
19:00
مالي
غينيا
19:45
ألبانيا
أندورا
19:45
صربيا
لوكسمبورج
14:00
شبيبة القبائل
شبيبة الساورة‎‎
14:00
أولمبي الشلف
مولودية الجزائر
19:45
التشيك
كوسوفو
11:00
تركمنستان
كوريا الشمالية
12:45
ماليزيا
تايلاند
17:45
مولودية الجزائر
شبيبة القبائل
11:00
جزر المالديف
الفلبين
10:30
ميانمار
طاجيكستان
16:00
نيجيريا
بنين
16:00
مصر
كينيا
16:00
الكاميرون
كاب فيردي
19:00
السنغال
الكونغو
13:00
أوزبكستان
السعودية
19:00
بوركينا فاسو
أوغندا
13:00
فيتنام
الإمارات
13:00
الشوط الاول
أفريقيا الوسطى
بوروندي
19:45
فرنسا
مولدوفا
16:00
غينيا بيساو
إي سواتيني
19:00
الجزائر
زامبيا
16:00
الأردن
أستراليا
16:00
سيراليون
ليسوتو
19:45
إنجلترا
مونتنجرو
19:00
أنجولا
جامبيا
16:00
الكويت
تايوان
13:00
الشوط الاول
مالاوى
جنوب السودان
16:00
ناميبيا
تشاد
16:00
اليمن
فلسطين
19:00
السودان
ساو تومي وبرينسيبي
12:00
هونغ كونغ
البحرين
12:30
الشوط الاول
طبرجل
الشباب
14:00
سوريا
الصين
13:00
لبنان
كوريا الجنوبية
15:00
العراق
إيران
15:00
عمان
بنجلاديش
19:45
البرتغال
ليتوانيا

كارليس آلينيا.. من هو؟ وماذا يمكن أن يقدم لبرشلونة؟

اللاعب الناشئ خريج أكاديمية برشلونة المليئة بالمواهب على مدار العصور يبدو أنه امتداد للاعبين أفذاذ مروا على خط وسط الفريق الكتالوني، والأهم أنه يحظى برضا ميسي.

أحمد مجدي
أحمد مجدي

ربما لا يستوعب الإسباني كارليس آلينيا اللحظة التي يمر بها، إنه الآن خيار مطروح في تشكيلة المدرب إرنستو فالفيردي، بل إنه بدا بشكل جيد للغاية مع الفريق في مباراة فياريال، وتلقى تمريرة ساحرة من ميسي أودعها شباك آسينخو حارس فياريال بطريقة رائعة.

الطريقة التي سجل بها الهدف، واحتفال ميسي به، تذكر جماهير برشلونة بما حدث قبل 13 عامًا، حين سجل ميسي هدفه الأول مع الفريق الكتالوني ضد آلباسيتي بعد تمريرة من نجم الفريق آنذاك، رونالدينيو.

لم يمر الأسبوع حتى كان آلينيا قد حصل على رقم المدرب السابق ولاعب الفريق الأسبق لويس إنريكي «21» وسط احتفاء النادي الكتالوني به.


اقرأ أيضًا: آلينيا يحصل على رقم لويس إنريكي مع برشلونة



فمن هو آلينيا؟ وماذا يمكن أن يقدم لبرشلونة عمليًا؟.

آلينيا هو ابن مدينة برشلونة، إذ ولد في ماتارو بالمدينة، وفي سن صغيرة قوامها 8 أعوام فحسب، أخذ مكانه في أكاديمية ناشئي برشلونة «لاماسيا» ليتدرج في المراحل السنية المختلفة.

ولعب آلينيا أول مباراة له مع برشلونة «ب» يوم 29 أغسطس 2015 بعد أن دخل متؤخرًا كبديل لديفيد بابنسكي في مباراة من دوري الدرجة الثانية الإسباني ضد بوبلا مافوميت في مباراة لم يضع فيها بصمة واضحة وانتهت بالتعادل السلبي.

أما أول مباراة مع الفريق الأول، فكانت يوم 30 نوفمبر 2016، حينما سجل هدف التعادل لفريقه ضد إيركوليس في ذهاب دور الـ32 من كأس ملك إسبانيا والذي انتهى بالتعادل الإيجابي لهدف لمثله، حينها كان آلينيا يبلغ من العمر 18 عامًا فحسب.

وظهر آلينيا على استحياء في تشكيلة فالفيردي موسم 2017-2018 الذي تلا ظهوره الأول مع الفريق الأول، لم يظهر سوى في كأس الملك 3 مرات، فيما لم يسجل أية أهداف.

ومطلع هذا الموسم، وجد آلينيا نفسه أمام فرصة ذهبية مع إصابة لاعبي برشلونة إيفان راكيتيتش وكوتينيو قبل أسابيع، ثم إصابة رافينيا وسيرجي روبيرتو، وعدم الاعتماد الكلي على آرتورو فيدال، فرصة واتته بالتحديد في مباراة فياريال، التي سجل فيها هدفه الأول رفقة الفريق بالدوري الإسباني، وبتلك الكيفية الرائعة.

ماذا يمكن أن يقدم آلينيا لبرشلونة؟

يندر في السنين الأخيرة أن تجد لاعبًا من خريجي أكاديمية ناشئي برشلونة يواصل السير حتى يصل إلى الفريق الأول دون أن يخرج للإعارة، هذه نقطة ميزت مشوار آلينيا مع الفريق إلى الآن، فقد زامل ميسي ورفاقه للموسم الثالث على التوالي، سنة في حسابات إنريكي، وسنتين في حسابات إرنستو فالفيردي، الأمر الذي يمنحه الخبرة الكافية إذا تم الاعتماد عليه مستقبلًا.

آلينيا يتسم بقدرته على نقل اللعب والتمرير السليم، وأمام المرمى، يتمتع ببرودة الأعصاب كما بدا جليًا في الهدف الذي سجله أمام فياريال بمنتهى الدقة والإتقان والاحترافية.

ويبدو أن ميسي راض تمام الرضا عن آلينيا، وهي ميزة أخرى لا تتوفر لكثيرين، فميسي لا يجد في أي لاعب عوضًا سهلًا عن الثنائي تشافي وإنييستا، خير رفيقين له في مشواره الاحترافي.

آلينيا حل هجومي رائع في المساحات الأمامية لبرشلونة، يأمل مشجعو برشلونة في مواصلة استفادة فالفيردي به، في ظل ندرة المواهب الخارجة من «لاماسيا» خلال السنوات الخمسة الأخيرة، أو بالأحرى، قلة استفادة الفريق الأول منها.

اخبار ذات صلة