كارلوس بويول يكشف عن نقطة التحول في مسيرته مع برشلونة

قال كارلوس بويول قائد برشلونة السابق الذي اعتزل منذ أربع سنوات، إن قرار البقاء في فريق «برسا ب» في موسم 19990-2000 كان نقطة تحول في مسيرته.

0
%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%84%D9%88%D8%B3%20%D8%A8%D9%88%D9%8A%D9%88%D9%84%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B9%D9%86%20%D9%86%D9%82%D8%B7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%AA%D9%87%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

قال كارلوس بويول قائد برشلونة السابق الذي اعتزل منذ أربع سنوات، إن قرار البقاء في فريق «برسا ب» في موسم 19990-2000 كان نقطة تحول في مسيرته.

وقال بويول، الذي حصل السبت الماضي على جائزة «لاعب النادي الواحد»، التي يمنحها نادي أثلتيك بلباو: «في عامي الأول كانت كل الأمور تدعوني للرحيل، ففي النادي شجعوني على الانتقال لمالاجا، لكن قررت البقاء في فريق برشلونة».

وأشار اللاعب في مقابلة نشرها نادي أثلتيك بلباو بمناسبة الجائزة إلى أنه، بغض النظر عن أخر موسمين له مع برشلونة، فإنه طيلة 13 موسما سابقا تلقى «عروضا" من أندية كانت مهتمة بضمه.

وصرح بويول «كانت أول خمس سنوات صعبة ودون الفوز بألقاب، لكن لم أقدر على الرحيل عن البرسا دون التتويج بلقب. حينما بدأت قلت لنفسي: وأي مكان سأذهب له سيكون أفضل من هنا؟».

وأضاف اللاعب «كانت أندية أخرى لتدفع لي أموالا أكثر، لكن المال ليس أهم شيء بالنسبة لي. لم يكن هناك شيء ليسد جوعي سوى اللعب في هذا النادي. هو التزام وضعته لنفسي مع الناس».

وأوضح بويول أن الفوز بلقب مع برشلونة هو «أكبر شيء يمكن تحقيقه»، موضحا أن هذا الحلم كان لديه منذ طفولته، بل وأنه حينما كان برشلونة يخسر كان يتوجه للفراش "دون تناول العشاء».

وقص اللاعب أنه حينما كان طفلا كان يتشاجر مع والدته بخصوص هذه المسألة لأنها "لم تكن تتفهم هذا الشغف».

وأردف بويول «أن تتمكن من الوصول إلى لاماسيا وعمرك 17 عاما وتصل للفريق الأول وتصبح قائدا لفريقك وتتوج بألقاب.. هذا أفضل شيء وبكل تأكيد لم أكن لأصبح بمثل هذه السعادة لو كان الأمر في فريق آخر».

.