Web Analytics Made
Easy - StatCounter
كأس ملك إسبانيا| «كامب نو» يُسجل واحدًا من أسوأ معدلات حضور الجماهير

كأس ملك إسبانيا| «كامب نو» يُسجل واحدًا من أسوأ معدلات حضور الجماهير

تفوق واضح من جانب برشلونة في مباراة ليجانيس بكأس ملك إسبانيا إذ يتقدم الأرجنتيني ليونيل ميسي ورفاقه حتى الدقيقة 88 بخمسة أهداف نظيفة.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

مباراة جيدة نوعًا ما جمعت بين فريقي برشلونة وليجانيس على عشب ملعب «كامب نو» في ثمن نهائي بطولة كأس ملك إسبانيا.

وانتهى الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدفين نظيفين سجلهما الفرنسيان أنطوان جريزمان وكليمنت لينجليت، وفي الشوط الثاني وقبل أن تصل المباراة إلى الدقيقة 89 أضاف الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي أرثر ميلو الهدف الثالث والرابع والخامس.

وبالرغم من تفوق برشلونة في المباراة على كافة المستويات، إلا أن الحضور الجماهيري لم يكن كما يأمل النادي، وحضر إلى «كامب نو» لمشاهدة اللقاء 43 ألفا و216 مشجعا كتالونيا، وهو ما يُعد أحد أسوأ حالات الحضور الجماهيري في السنوات الأخيرة.

ولمشاهدة حضور أسوأ من حضور الليلة علينا الرجوع بالذاكرة لمدة عام، وتحديدًا في الـ 17 من يناير للعام الماضي، ففي تلك الليلة استضاف برشلونة فريق ليفانتي لخوض ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا أيضًا، وسجلت تلك المواجهة عدد حضور 42 ألفا و838 مشجعا، واستطاع «البلوجرانا» الفوز بثلاثة أهداف نظيفة قادتهم للتأهل إلى ربع نهائي البطولة.

اقرأ أيضًا: برشلونة 5 - 0 ليجانيس.. البلوجرانا أنهى المهمة مبكرًا «تغطية مباشرة»

وبالرغم من أرقام الحضور الجماهيري الهزيلة المشار إليها، فإن هذه الأرقام تُعد جيدة نوعًا ما مقارنة بأعداد الحضور السابقة.

وفي موسم 2014-2015 وفي إحدى مباريات برشلونة أمام إلتشي في كأس الملك شهدت حضور 27 ألفا و99 مشجعا، ولم تكن تلك النسبة الأسوأ، بل كان هناك الأسوأ منها، وتحديدًا في موسم 2013-2014، وكانت تلك المباراة أيضًا أمام ليفانتي بالكأس، ووصل إجمالي الحضور إلى 25 ألفا و551 مشجعا.

وتبدو تلك الأعداد ضعيفة للغاية مقارنة بنسبة حضور الجماهير في مباريات دوري الدرجة الأولى الإسباني، وهو ما يُشير إلى أن الجمهور الإسباني لا يولي تلك البطولة اهتمامه الكامل.

اخبار ذات صلة