قفازات تير شتيجن واوبلاك «عامل الحسم» في مصير لقب الدوري الاسباني

يحتضن ملعب الكامب نو، لقاء حاسم بين برشلونة وأتلتيكو مدريد، في الجولة الخامسة والثلاثين من بطولة الدوري الإسباني، ومنافسة شتيجن وأوبلاك في حراسة المرمى ستكون كلمة الحسم.

0
اخر تحديث:
%D9%82%D9%81%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D9%8A%D8%B1%20%D8%B4%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%86%20%D9%88%D8%A7%D9%88%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%83%20%C2%AB%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%85%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1%20%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A

يحتضن ملعب الكامب نو، لقاء حاسم بين برشلونةوأتلتيكو مدريد، في الجولة الخامسة والثلاثين من بطولة الدوري الإسباني.

لقاء سيشهد معركة بين حارسي المرمى على وجه الخصوص، تير شتيجن ويان أوبلاك، بل ربما يكون لهما «عامل الحسم» في تحديد نتيجة المباراة.

برشلونة يدخل اللقاء متواجدًا في المركز الثالث بـ 74 نقطة، بينما يتصدر الأتلتي قمة الليجا بفارق نقطتين، لهذا الفوز سيكون مهمًا للغاية في تحديد مسيرة صراع الفريقين على لقب الدوري الإسباني الحالي.

ويواجه الحارس الألماني تحديًا في هذا اللقاء، للرغبة في الضرب على الطاولة من جديد بعد استقبال العديد من الأهداف في المباريات الأخيرة.

على الجانب الآخر، يرغب الحاري السلوفيني، في تحقيق أول فوز له على ملعب الكامب نو، وسط اشتعال المنافسة على جائزة زامورا لأفضل حارس.

ويعاني شتيجن من لحظة غير مستقرة في دفاعات البارسا، نظرًا للفرص الكثيرة التي يخلقها الخصم، واستقبل الألماني حوالي 9 أهداف من آخر 14 تسديدة على مرماه، وهذه نسبة تصل إلى 69% على عكس ما كان يحدث من قبل بنسبة 29%.

واستقبل شتيجن العديد من الانتقادات تحديدًا أمام فالنسيا بعدما اهتزت شباكه من قبل جابرييل، وعاني البارسا في العودة بالنتيجة.

وعلى الجانب الآخر، يصل أوبلاك هذا اللقاء بثقة كبيرة، ومحافظًا على نظافة شباكه في آخر 3 من أصل 4 لقاءات، بل متألقًا في التصدي لضربات الجزاء، ومنذ ركلة فضيل لم يستطع أي لاعب هز شباك أوبلاك.

ويعلم جيدًا حارس أتلتيكو مدريد كيفية التصدي للأرجنتيني ليونيل ميسي مثلما فعل في عام 2015.

ويعي أوبلاك أهمية الحفاظ على نظافة شباكه مثل مباراة الدور الأول، بل في حالة تحقيق هذا الأمر ستكون خطوة كبيرة نحو اللقب.

ويرغب أوبلاك في تحقيق إنجاز فردي وتصدر الليجا مستقبلاً 22 هدفًا خلال 34 مباراة، ويليه تيبو كورتوا بـ 24 هدفًا وياسين بونو 22 هدفًا.

ويعتبر أوبلاك أغلى حارس في العالم، ويريد أن يثبت أنه القائد في هذه المباراة.

شتيجن وأوبلاك، لدى كل منهما صديقين قديمين، سواريز سيحاول هزيمة صديقه السابق في أول مواجهة بينهما بعد رحيله عن صفوف البارسا، وكذلك جزيزمان سيسعى لهز شباك زميله السابق في أتلتيكو مثلما حدث في بطولة كأس السوبر الإسباني.

.