قبل قرن.. «الإنفلونزا الإسبانية» تتسبب في تأجيل الكلاسيكو

تفشى فيروس كورونا المستجد بشكل كبير في إسبانيا خلال الأيام الماضية، مما أعاد إلى الأذهان تأجيل واحدة من المباريات بين برشلونة وريال مدردي في عام 1918 بسبب وباء مشابه.

0
%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D9%82%D8%B1%D9%86..%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D9%81%D9%84%D9%88%D9%86%D8%B2%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9%C2%BB%20%D8%AA%D8%AA%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%A3%D8%AC%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%83%D9%88

قبل 102 عام، وتحديدًا في 1918، اضطر نادي برشلونة لطلب تأجيل مباراة ودية له في مدريد، بعد تفشي وباء «الإنفلونزا الإسبانية»، حينما كان 8 من لاعبيه غير قادرين على المشاركة بسبب المرض أمام الفريق الذي أصبح لاحقًا ريال مدريد.

وذكرت صحيفة «سبورت» في نسختها الصادرة اليوم السبت أن رئيس النادي الكتالوني وقتها، هانس جامبر، طلب تأجيل المباراة بسبب إصابة نصف لاعبي الفريق، ما يشبه بعض الشيء الوضع الذي يعيشه عالم الرياضة ومجالات أخرى الآن مع انتشار وباء فيروس كورونا المستجد.

ووافق نادي مدريد حينها على هذا التأجيل بسبب انتشار ما عرف لاحقا بـ«جائحة إنفلونزا 1918» أو «الإنفلونزا الإسبانية» بين أفراد الكتيبة الكتالونية، بعدما خاض الفريقان مباراة ودية سابقة، المواجهة التي لاقت وقتها بعض الاهتمام ولكنها عرفت بعدها بمائة عام بـ«الكلاسيكو» وأصبحت أهم مباراة كرة قدم في العالم.

اقرأ أيضًا: أندية الليجا بين العمل عن بُعد والاستمرار في التدريبات الجماعية

وأعلن نادي برشلونة الإسباني الجمعة تعليق نشاطه بناء على توصيات طبية، بسبب تفشي مرض «كوفيد-19» الناجم عن فيروس كورونا المستجد، والذي أعلنته منظمة الصحة العالمية مؤخرا جائحة.

وتم تعليق منافسات بطولة الدوري الإسباني في الأسبوعين المقبلين، وذلك بعدما اكتشف ريال مدريد إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بالفيروس، ومخالطته للاعبي الفريق الأول لكرة القدم.

كما تم تعليق كافة المنافسات في كرة القدم الأوروبي، بعد توقف الدوري الإيطالي والإنجليزي والألماني والفرنسي، بالإضافة إلى منافسات بطولات «يويفا» للأندية.

.