Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
16:30
لايبزج
هيرتا برلين
16:30
بوروسيا دورتموند
بايرن ميونيخ
13:30
انتهت
ماينتس 05
لايبزج
18:30
هوفنهايم
كولن
18:30
باير ليفركوزن
فولفسبورج
11:30
انتهت
شالكه
أوجسبورج
18:30
فورتونا دوسلدورف
شالكه
18:30
إينتراخت فرانكفورت
فرايبورج
16:00
انتهت
كولن
فورتونا دوسلدورف
00:00
تأجيل
ميلان
كالياري
18:30
أوجسبورج
بادربورن
18:30
فيردر بريمن
بوروسيا مونشنجلاتباخ
00:00
تأجيل
أتالانتا
إنتر ميلان
18:30
يونيون برلين
ماينتس 05
00:00
تأجيل
بولونيا
تورينو
00:00
تأجيل
بريشيا
سامبدوريا
00:00
تأجيل
يوفنتوس
روما
00:00
تأجيل
ليتشي
بارما
00:00
تأجيل
نابولي
لاتسيو
00:00
تأجيل
جنوى
هيلاس فيرونا
00:00
تأجيل
سبال
فيورنتينا
00:00
تأجيل
ساسولو
أودينيزي
00:00
تأجيل
ديبورتيفو ألافيس
برشلونة
00:00
تأجيل
إشبيلية
فالنسيا
00:00
تأجيل
ريال بلد الوليد
ريال بيتيس
22:00
تأجيل
غرناطة
أتليتك بلباو
00:00
تأجيل
إسبانيول
سيلتا فيجو
00:00
تأجيل
أتليتكو مدريد
ريال سوسيداد
00:00
تأجيل
ليجانيس
ريال مدريد
00:00
تأجيل
أوساسونا
مايوركا
00:00
تأجيل
ليفانتي
خيتافي
00:00
تأجيل
فياريال
إيبار
17:15
تأجيل
بنفيكا
بورتو
في مثل هذا اليوم.. ذكريات سعيدة لرونالدو وحزينة على ريال مدريد

في مثل هذا اليوم.. ذكريات سعيدة لرونالدو وحزينة على ريال مدريد

يستعرض لكم «آس آرابيا» ذكريات يوم الـ 10 من شهر يوليو، والتي كان بطلها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي الحالي، بشكل سينمائي

محمد عيسى
محمد عيسى
تم النشر
آخر تحديث

في مثل هذا اليوم، الأربعاء الموافق 10 يوليو لعام 2019، حدثت العديد من الأمور المثيرة للدهشة، والتي جعلت الكثيرون يخلدون إلى النوم وابتسامتهم على وجوههم، والبعض الآخر لم يستطع النوم من كثرة البكاء.

تلك الذكريات الجيدة كانت للجماهير العاشقة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو دون غيره، وللجماهير البرتغالية، وأيضًا لجماهير يوفنتوس الإيطالي، وجزء من جماهير الفريق الكتالوني.

أما بالنسبة للبعض الآخر المتمثلين في الجماهير الفرنسية، وعشاق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة، ومشجعي ريال مدريد، كانت بعض تلك الذكريات سيئة للغاية.

ولكن العامل المشترك في ذكريات ذلك اليوم، هو النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق يوفنتوس الإيطالي الحالي.

ويستعرض لكم «آس آرابيا» ذكريات ذلك اليوم، مثل المشاهد السينمائية المثيرة والتي تلفت انتباه عشاق كرة القدم حول العالم.

المشهد الأول

المكان: ملعب فرنسا.

الزمان: 10 يوليو 2016.

الحدث: نهائي كأس أمم أوروبا «يورو 2016».

الأطراف: البرتغال وفرنسا.

الحكم: الإنجليزي مارك كلاتنبرج.

تفاصيل اللقب الأول «يورو 2016»

احتضنت فرنسا بطولة كأس أمم أوروبا لعام 2016، والتي ضمت 24 منتخبًا لأول مرة، قسمت على 6 مجموعات، كل مجموعة تضم 4 منتخبات.

وتعد هذه هي البطولة الأولى التي شهدت مشاركة 24 منتخبًا، بعد أن قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، زيادة عدد المنتخبات المشاركة، لتصبح 24 بدلًا من 16.

وجاء نظام التأهل كالتالي: أصحاب المركزين الأول والثاني في كل مجموعة تتأهل لدور الـ 16، بالإضافة إلى 4 منتخبات تحصل على المركز الثالث.

مشوار فرنسا

المنتخب الفرنسي منذ البداية كان مرشحًا للتتويج باللقب منذ البداية، أما بالنسبة للمنتخب البرتغالي فكان مرشحًا للخروج من البطولة من دورها الأول.

منتخب فرنسا وقع ضمن منافسات المجموعة الأولى برفقة كل من سويسرا وألبانيا ورومانيا، أما المنتخب البرتغالي فوقع ضمن منافسات المجموعة الثالثة برفقة المجر وأيسلندا والنمسا.



المنتخب الفرنسي نجح في تصدر مجموعته برصيد 7 نقاط، وتأهل للدور التالي، أما بالنسبة للمنتخب البرتغالي، فصعد ضمن أفضل ثوالث بـ 3 نقاط، من 3 تعادلات.

منتخب فرنسا فاز على أيرلندا في دور الـ 16 بهدفين لهدف، وعلى أيسلندا بـ 5/2 في ربع النهائي، وعلى ألمانيا بهدفين نظيفين في نصف النهائي ليتأهل للمباراة الفاصلة.

طريق البرتغال

ولم يظهر المنتخب البرتغالي بشكل جيد طوال البطولة، حتى النجم الأبرز رونالدو لم يتألق سوى في مباراة المجموعات أمام المجر، والتي قادتهم للتأهل، بعد التعادل 3/3، وسجل رونالدو هدفين.

منتخب البرتغال تعادل مع كرواتيا في دور الـ 16 في الوقت الأصلي للمباراة، وفاز عليهم في الأشواط الإضافية بهدف، وتعادل مع بولندا بهدف في ربع النهائي وفاز بركلات الترجيح، وفاز على ويلز في نصف النهائي بهدفين نظيفين في الوقت الأصلي.

صدمة رونالدو والنهاية السعيدة

والتقى المنتخبان الفرنسي والبرتغالي في المباراة النهائية للبطولة، كأول نهائي قاري لكريستيانو رونالدو مع منتخب بلاده، ويقاتل على التتويج باللقب.

وفي الدقيقة 8 تدخل الفرنسي ديمتري باييه في كرة مشتركة مع رونالدو الذي سقط على أرض الملعب وسط صدمة من الجميع.

وبعدها استكمل رونالدو المباراة وكان يبدو عليه الألم الشديد، ولكنه سقط على الأرض في الدقيقة 23 وهو يبكي بشدة على أرض الملعب وسط حسرة من كل محبيه، ليخرج من المباراة بسبب الإصابة في الدقيقة 25.



وفي نهاية المطاف كان رونالدو يقف على خط الملعب برفقة سانتوس المدير الفني للبرتغال وكان يحفز زملاءه للفوز، بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي.



وفي الدقيقة 109 سدد اللاعب البرتغالي إيدير كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لتسكن شباك فرنسا وتتوج البرتغال باللقب، وسط فرحة كبيرة من رونالدو وعشاقه بعد تفوقه على البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي لم يستطع التتويج بلقب مع منتخب بلاده حتى الآن.

المشهد الثاني

الأطراف: كريستيانو رونالدو – يوفنتوس – ريال مدريد.

الزمان: فترة الانتقالات الصيفية 2018.

الحدث: رحيل رونالدو عن ريال مدريد.

تلميح رونالدو بالرحيل

بعد تتويج نادي ريال مدريد باللقب الـ 13 له في بطولة دوري أبطال أوروبا، على حساب ليفربول الإنجليزي بثلاثة أهداف مقابل هدف، وتتويج رونالدو باللقب الخامس في تاريخه بدوري الأبطال، والرابع مع ريال مدريد، والثالث على التوالي، خرج بتصريحات مثيرة.

وسط فرحة مشجعي ولاعبي ريال مدريد، قال رونالدو في تصريحات صحفية مثيرة، إنه لا يعرف إذا كان سيبقى في ريال مدريد أم سيرحل، خاصةً وأنه يبحث عن تحد جديد.

يوفنتوس يعلن التعاقد مع رونالدو

في يوم الـ 10 من يوليو في العام الماضي 2018، أعلن نادي ريال مدريد، في بيان رسمي أنه وافق على رحيل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، بشكل رسمي إلى صفوف نادي يوفنتوس الإيطالي، مقابل 105 ملايين يورو.

وكان رونالدو قد اتفق مع مسؤولي «السيدة العجوز» على راتب يقدر بـ 30 مليون يورو سنويًا، وعقد يمتد لأربع سنوات، بداية من موسم 2018-2019.



وأضاف ريال مدريد، أن انتقال رونالدو صاحب الـ 33 عامًا إلى يوفنتوس جاء تلبية لرغبة نجم منتخب البرتغال في خوض تجربة احتراف جديد والانتقال إلى الدوري الإيطالي «السيري آ».

ريال مدريد يوجه الشكر للأسطورة

وتوجه النادي بالشكر للاعب البرتغالي ووصفه بالأفضل في العالم وكتب في البيان: «اليوم يستطيع نادي ريال مدريد التعبير عن امتنانه للاعب الذي أثبت أنه الأفضل في العالم، والذي شهد أحد أفضل الأوقات في تاريخ الملكي وكرة القدم العالمية».

وأكمل: «نجمنا السابق فاز بالألقاب والنجاحات في الملعب، على مدار 9 سنوات لعبها في النادي، وكان خلالها مثالًا للتفاني والعمل والمسؤولية والموهبة والتحسن باستمرار».

وأوضح: «كما أصبح هداف ريال مدريد التاريخي، 451 هدفا في 138 مباراة، وحصل على 16 لقبا، بما في ذلك 4 كؤوس أوروبية منها 3 على التوالي، وفاز بـ 4 كرات ذهبية وجائزتي الأفضل من الاتحاد الدولي، وثلاث مرات الحذاء الذهبي».

وأكمل البيان: «بالنسبة لريال مدريد سيكون كريستيانو رونالدو دائمًا واحدًا من رموزه العظيمة وإشارة فريدة للأجيال القادمة».



وتعد هذه الذكرى سيئة للغاية بالنسبة لجماهير ريال مدريد بسبب رحيل نجمهم الأول وما تلاه من مصائب في الموسم الماضي، وبالنسبة لجماهير فريق برشلونة فكانت سعيدة بعد رحيل نجم غريمهم التقليدي، بينما كان الأسعد هم جماهير يوفنتوس الإيطالي بعد انتقال إليهم اللاعب الأفضل في العالم 5 مرات.

اخبار ذات صلة