في مثل هذا اليوم | الكرة الذهبية تتحدث الكتالونية

ميسي حصد المركز الأول، وإنييستا جصد المركز الثاني، وتشافي حصد المركز الثالث، في ظل انتقادات واسعة لاختيارات «فرانس فوتبول» هذا العام.

0
%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%AB%D9%84%20%D9%87%D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85%20%7C%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A9

في مثل هذا اليوم من عام 2010، كان الموعد مع إعلان جائزة الكرة الذهبية، وشهدت سيطرة كتالونية من أولها لآخرها.

فالمراكز الثلاثة الأولى بالجائزة، شهدت وجود الثلاثي ليونيل ميسي الذي حصد الجائزة، بالإضافة إلى كل من أندريس إنييستا وتشافي هيرنانديز.

ميسي حصد الجائزة بنسبة 22.65% من الأصوات، مقابل 17.36% من الأصوات لأندريس إنييستا، بالإضافة إلى 16.48% لتشافي هيرنانديز.

ميسي كان في هذا الموسم قد حصد بطولة الدوري الإسباني وتوج بلقب هداف البطولة، الأمر الذي أثار العديد من الانتقادات حينئذ حول عدم تقديم ميسي لأفضل مواسمه، في ظل أداء باهت للنجم الأرجنتيني خلال كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا الذي فشل في تسجيل أي هدف به.

الكل ذهب إلى تفضيل الإسباني أندريس إنييستا الذي قدم مونديالًا هائلًا رفقة المنتخب الإِسباني «لاروخا» وقاده للفوز بالبطولة للمرة الوحيدة في تاريخه، وسجل هدفين في البطولة، من بينهما هدف لا ينسى في الدقيقة الأخيرة من عمر نهائي البطولة، سجله في شباك هولندا.

تشافي هيرنانديز حصد كأس العالم، وكافة الألقاب التي حصدها برشلونة خلال هذا الموسم.

وثارت انتقادات في ذلك الحين عن عدم وجود ويسلي شنايدر، لاعب منتخب هولندا وإنتر ميلان الإيطالي آنذاك، والذي كان قد حصد 5 من 6 ألقاب ممكنة رفقة إنتر ميلان، من بينها دوري أبطال أوروبا، بالإضافة إلى مساهمته الفعالة في وصول الطواحين الهولندية إلى نهائي كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

تأتي هذه الذكرى بعد أيام قليلة من حصول الكرواتي لوكا مودريتش على لقب الكرة الذهبية هذا العام، وإهدائه الجائزة لكل من تشافي وإنييستا وبيرلو، الذين يرى أنهم «كانوا يستحقون الجائزة في أوقات سالفة».


اقرأ أيضًا: مودريتش يهدي جائزة «البالون دور» إلى تشافي وإنييستا وشنايدر

.