في عيد ميلاده الـ 30.. هازارد يبحث عن معدنه الأصلي مع ريال مدريد

يحتفل اليوم الخميس 7 يناير 2021، البلجيكي إدين هازارد، نجم ريال مدريد بعيد ميلاده الـ 30، وسط العديد من الشكوك حول أدائه مع المرينجي.

0
%D9%81%D9%8A%20%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%80%2030..%20%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%86%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B5%D9%84%D9%8A%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20

يواجه ريال مدريد شهرا مهما في موسمه الحالي، وبجانب ضرورة تقديم أداء جيد في بطولة الدوري الإسباني، كي يمنع أتلتيكو مدريد من الانفراد بالصدارة، لهذا يرغب الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب النادي الملكي في جاهزية جميع اللاعبين الذين يحدثون الفارق لكتيبته.

ويعتبر إدين هازارد، من بين أبرز هؤلاء اللاعبين، والذي عاد للحصول على فرصة المشاركة بعد موسم ونصف مخيب للآمال، ويحتفل اليوم الخميس 7 يناير 2021، بعيد ميلاده الـ 30، وسط العديد من الشكوك حول أدائه مع المرينجي.

وفي يوليو 2019، وصل هازارد إلى ريال مدريد بأكثر من 100 مليون يورو، وحينها تغنت به الجماهير لتدعيم الخط الأمامي للريال، بل قدومه إلى ملعب سانتياجو برنابيو كبديل للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وقيادة الهجوم الملكي، ومنح مدريد مسيرة رائعة مثلما ظهر خلال فترته مع تشيلسي الإنجليزي، ولكن البلجيكي لم ينجح في الوصول لتطلعات جماهير الفريق الأبيض.

وهناك عدة أسباب لتراجع أداء البلجيكي أبرزها إصاباته الكثيرة، ومنذ وصوله إلى البرنابيو غاب هازارد عن 34 مباراة لمشاكل عضلية، بالإضافة إلى صدع في القدم نتج عن ضربة تعرض لها في الموسم الماضي، وكانت الإصابة الخطيرة في مسيرته مع الريال.

ومنذ إصابة هازارد الأخيرة، اتبع زيدان سياسة مبنية على عامل الصبر، فعلى الرغم من تعافي البلجيكي قبل مواجهة غرناطة، لم يمنحه المدرب الفرنسي أي دقيقة في المباراة، وفي مباراتي إلتشي وسيلتا فيجو، نزل للملعب في الدقيقة 77 و 74 على التوالي، مما يعني مشاركته لمدة ربع ساعة فقط في المباراة الواحدة، تحت فكرة استعادة مستواه وأحاسيسه رويدًا رويدًا.

تجربة من نار في السوبر الإسباني

يخوض ريال مدريد أسبوع راحة من المباريات، وهذا يعتبر أمرا إيجابيا لتخفيف مجهود اللاعبين بعد شهر ديسمبر المرهق، وعلى الرغم من عدم مشاركة هازارد في هذا الشهر، إلا أن الأمر سيكون إيجابيًا له أيضًا، ليصل إلى المستوى البندي والذهني مع زملائه في كتيبة زيدان.

وإذا شارك أمام أوساسونا يوم السبت المقبل، فكرة زيدان ستكون الاعتماد عليه لفترة أطول ليدخل البلجيكي في رتم المنافسات، وكل هذا من أجل الوصول لأفضل حالة ممكنة في السوبر الإسباني، حيث سيلعب المرينجي يوم الخميس 14 يناير مباراة أمام أتلتيك بلباو، وإذا فاز في هذا اللقاء سيلعب النهائي بعد 4 أيام في ملعب «لا كارتوخا» بين الفائز من مواجهتي برشلونة وريال سوسيداد.

أسينسيو يصعب عودة هازارد

عثر زيدان لحسن حظه على بديل البلجيكي متمثلاً في ماركو أسينسيو على الجبهة اليسرى ولوكاس فاسكيز على اليمنى، ولعب الثنائي بشكل رائع، هذا الأمر لم يسمح بضرورة عودة هازارد، ومنح الأداء الجيد لأسينسيو فترة راحة كبيرة للنجم البلجيكي إدين هازارد.

ويعلم هازارد ضرورة الوجود في حالته بنسبة 100% إذا رغب في حجز مقعد له في كتيبة زيدان، لا سيما بعد رؤية الأداء القوي من الثنائي في آخر مباريات، و لكنه يعلم جيدًا ثقة زيدان به، وكونه قطعة أساسية في تشكيلته مثلما كشف الفرنسي في مرات عديدة سابقة.

.