فينيسيوس لن يستسلم في ريال مدريد رغم نهاية الموسم الحزينة

على الرغم من أدراكه أنه لن يشارك أساسيا على ملعب الاتحاد أمام مانشستر سيتي، ولكنه كان يتوقع أن يشارك، ولكن المدرب الفرنسي زيدان لن يجعله حتى يقوم بعمليات الإحماء.

0
%D9%81%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%88%D8%B3%20%D9%84%D9%86%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B3%D9%84%D9%85%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%B1%D8%BA%D9%85%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D9%8A%D9%86%D8%A9

لم يكن هذا بالطبع نهاية الموسم الذي يحلم به فينيسيوس جونيور (البالغ من العمر 20عامًا)، فالبرازيلي، الذي في موسمه الثاني كمدريديستا، كما في موسمه الأول، عاش فترات صعود وهبوط، قد ذهب لقضاء إجازته حزينًا بسبب إقصاء فريقه ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا «شامبيونزليج» وعدم حصوله على فرصة للمساعدة فوق أرض الميدان للتغلب على نتيجة 1-2 لصالح مانشستر سيتي في الذهاب.

وعلى العكس تماما، في مباراة الذهاب على ملعب سانتياجو برنابيو، كان هو البادئ حيث شارك أساسيا وكان الأكثر تأثيراً في تلك الأمسية، فضلاً عن تقديمه التمريرة الحاسمة التي جاء منها الهدف الأول 1-0، قبل أن يقوم المدرب الفرنسي زين الدين زيدان باستبداله.

على الصعيد الرياضي، حيث يوجد لدى فينيسيوس العديد من المدافعين عنه وخاصة رئيس النادي الأبيض فلورنتينو بيريز، فقد ترك أيضًا طعمًا سيئًا في فمه لدرجة أنه لم يجرى عمليات الاحماء في مانشستر.



وهذا، على الرغم من أنه قبل أسبوع شعر بأنه لن يشارك أساسيا في هذه المواجهة نظرا لملاحظته، في الجلسات التدريبية ما قبل المباراة خاصة، أن زميله البلجيكي إيدين هازارد كان يتدرب جيدًا، دون أي إزعاج واضح على الرغم من حقيقة أنه لم يستطع الوصول إلى 100٪ جسديًا هذا الشهر.

بالإضافة إلى ذلك، كان «فيني» لا يزال مدركًا أن البلجيكي، منافسه على نفس المركز، الذي دفع فيه ريال مدريد أكثر من 100 مليون يورو ونقطة ضعف بالنسبة لزيدان، يتقدم عليه في الجبهة اليسرى، ولكن ما سبب مفاجئة كبيرة بالنسبة له هو عدم الإشارة من المدرب له بإجراء حتى عمليات الإحماء.

أقرأ أيضا: رقم سلبي هذا الموسم يؤكد حاجة ريال مدريد إلى «ماتادور»

هذا القرار من زيزو لم يفاجئ فينيسيوس فقط، بل أصبح اسم المهاجم على الفور شائعًا على موقع «تويتر» وفي المؤتمر الصحفي عبر الاتصال عن بعد لاحقا، حيث سُئل مدربه عنه مرتين.

وجاء رد زيدان حول عدم مشاركة فينيسيوس، هكذا: «إذا كنت ندمت على عدم الدفع بفيني؟ يمكن للجميع إبداء رأيهم، فهذا أمر طبيعي، ولكن بعد ذلك أنا المدرب. نعم، يمكنك التغيير من قبل، والتغيير إلى لاعب آخر، لكن هذا لن يغير الأشياء. كانت التغييرات هي تلك».

ريال مدريد لا يفكر في إعارة أو بيع فينيسيوس، واللاعب لم يغضب من مدربه زيدان ولكن من الموقف نفسه الذي سبب له خيبة أمل قبل رحيله إلى منزله للاستعداد لقضاء إجازته، وهي نفس خيبة الأمل التي شعر بها مواطنه مارسيلو، صديق زيدان.

وفي المقابل، منح زيزو الفرصة للبرازيلي الأآخر الشاب رودريجو جويس، ثالث هدافي ريال مدريد هذا الموسم، والذي لم تصدر منه أي كلمة سيئة عندما هبط مؤقتًا إلى فريق الكاستيا، قبل فترة التوقف للحجر الصحي مباشرة قبل تفشي فيروس كورونا «كوفيد-19»، وهو ما يشير إلى أن المدرب الفرنسي عادلا في تقسيم الدقائق بين لاعبيه ويمنحهم الفرص.

أقرأ أيضا: رودريجو يقلل من مكانة فينيسيوس في ريال مدريد

ومع ذلك، لا يفكر ريال مدريد أو فينيسيوس كثيرًا في الخروج للإعارة أو البيع، فبمتلاكه 20 عاما فقط، فاز بثلاثة ألقاب (كأس العالم للأندية وكأس السوبر الإسباني والدوري الإسباني) وفي موسم 2019-20 كان اللاعب الثاني عشر لزيدان حصولا على دقائق (1817).

والآن حان الوقت لقضاء إجازته، فليس هناك توقعات لرحيله هذا الصيف، على عكس العام الماضي، فلم يتصل باريس سان جيرمان مرة أخرى ولا آرسنال وتشيلسي كما فعلوا العام الماضي للمحاولة لضمه على سبيل الإعارة، فدائما رد ريال مدريد: «فينيسيوس ليس للبيع»، واللاعب من جانبه لا يكف عن مبدأ عدم الاستسلام وسيحاول استعادة الثقة من جديد.

.