فينيسيوس جونيور يبدأ من الصفر في ريال مدريد

البرازيلي فينيسيوس جونيور مهاجم ريال مدريد يعاني من قلة المشاركات مع زيدان، ويعيش فترة من التقلبات داخل النادي الملكي، مما يعقد مشواره مع المرينجي.

0
%D9%81%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%88%D8%B3%20%D8%AC%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88%D8%B1%20%D9%8A%D8%A8%D8%AF%D8%A3%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

عاش فينيسيوس جونيور مهاجم ريال مدريد فترات من التقلبات داخل النادي الملكي، وسقط البرازيلي في فترات سلبية من ناحية المشاركات مع الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب الفريق الملكي، وفي الشهر الأخير انتقل من لاعب أساسي في تشكيلة زيزو إلى لاعب يشارك بأقل من 10 دقائق في المباراة الواحدة، مما يكشف التغيير الذي طرأ على مشوار فينيسيوس ويعرقل تطوره داخل قلعة فالديبيباس.

وباحتساب دقائق مشاركاته أمام إشبيلية وأتلتيكو مدريد وأتلتيك بلباو، نجد أن فينيسيوس تواجد على العشب الأخضر في 232 دقيقة فقط، ولم يكن قادرًا على كسب مركزه من جديد بعد غيابه عن مواجهة إيبار لإصابته بنزلة معوية.

ولعب البرازيلي 21 دقيقة فقط خلال آخر 3 مباريات أمام غرناطة وإلتشي وسيلتا فيجو، ولم يستغل فينيسيوس إصابة مواطنه رودريجو جويس للإصابة، وفضل زيدان الاعتماد على لاعبين آخرين.

الخبر السيء لفينيسيوس هو تواجد زيادة عديدة في مركز الجناح الأيسر، فنجد أن ماركو أسينسيو يقترب بسرعة أكثر من أفضل مستوياته، التي أظهرها قبل إصاباته الخطيرة في الركبة، وحاليًا يشارك أساسيا مع زيزو وسط تألقه بتسجيل هدف وصناعة هدفين في آخر 3 مواجهات.

ويضاف لهذا، عودة النجم البلجيكي إيدين هازارد، بعد تعافيه من الإصابة والتي أبعدته عن المشاركة في 5 مباريات، ويتمتع بثقة مدربه زيدان، ويضعه في المقدمة عن فينيسيوس.

وبناءً على ذلك، يتبقى لفينيسيوس خيار المشاركة في مركز الجناح الأيمن، ولجأ الفرنسي لهذا المكان عند الضرورة، ولكن فينيسيوس جونيور لم يقدم أعلى مستوى في هذا المركز، بالإضافة إلى أن هذه الجبهة من نصيب لوكاس فاسكيز، أحد أفضل اللاعبين في الشهر الآخير، أيضًا يشارك فيها أسينسيو واعتاد على هذا، لتمتعه باللعب بكلا القدمين.


فينيسيوس جوينور.. صبر لا ينفد

وعلى الرغم من كل هذه التقلبات إلا أن فينيسيوس لم ينفد صبره داخل كتيبة زين الدين زيدان، والبرازيلي مدرك أن لحظته ستأتي، مثلما حدث نفس الأمر في مرات عديدة.

وبشكل عام في الموسم الحالي، يعتبر رصيد فينيسيوس من المشاركة إيجابيًا، حيث لعب 21 مباراة، يبنهم 10 مباريات بشكل أساسي، وكان حاضرًا منذ البداية في لقاء ديربي مدريد وكذلك أمام بوروسيا مونشنجلادباخ في بطولة دوري أبطال أوروبا.

وكل يوم يثبت فينيسيوس أقدامه في مستقبل الريال، وبثقة أكثر، لهذا لا يفقد الآمل، وأمام أعينه ما حدث مع أسينسيو وفاسكيز، كلاهما مر بنفس المواقف، والآن يجنون الثمار، لهذا سيتبع نفس الخطة السحرية في ريال مدريد، بالعمل الشاق في التدريبات ومحاولة استغلال الفرص في لحظتها.

.