فيروس كورونا.. إكسير حياة رينير جيسوس مع ريال مدريد

يرغب رينير جيسوس في استثمار الوقت الحالي لتطوير مستواه اللغوي وإراحة عضلاته لهدف واحد وهو المشاركة في تدريبات ريال مدريد مع زيدان

%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7..%20%D8%A5%D9%83%D8%B3%D9%8A%D8%B1%20%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%B1%20%D8%AC%D9%8A%D8%B3%D9%88%D8%B3%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

بعد تفشي فيروس كورونا لم يجد القائمون على منافسات كرة القدم المختلفة خيارًا آخر سوى تعليق الأنشطة حتى إيجاد حل لتلك الأزمة والقضاء عليها.

وبالرغم من تأثير أزمة فيروس كورونا على معظم الأندية حول العالم وكذلك لاعبين، إلا أنها أتت بالنفع على لاعبين آخرين كالبرازيلي رينير جيسوس، آخر صفقة تعاقد معها نادي ريال مدريد الإسباني في موسم الانتقالات الشتوية الماضية.

ويستغل البرازيلي فترة توقف النشاط الحالية ويعمل على تحسين مستواه في اللغة الإسبانية وتطوير لياقته البدنية، وهو ما لم يكن يسمح له جدول المنافسات المحلية والأوروبية رفقة كاستيا.

وتُسهم فترة التوقف الحالية كذلك في حصول اللاعب على راحة من موسمه الأخير المزدحم، فاختلاف أوقات المواسم الكروية في أمريكا الجنوبية عن أوروبا، وكذلك مشاركة نادي فلامنجو البرازيلي الذي كان يلعب له رينيير قبل انضمامه إلى ريال مدريد في نهائيات كأس العالم للأندية، منعت اللاعب من الراحة، لذا فإنه سيستغل كذلك الفترة الحالية لالتقاط أنفاسه.

وكانت آخر مباراة شارك فيها رينير مع فلامنجو في الدوري البرازيلي أمام سانتوس بتاريخ 8 ديسمبر، ثم شارك اللاعب مع فريقه في نهائيات مونديال الأندية التي أقيمت بقطر في 17 من نفس الشهر، وخاض فلامنجو آخر مباراة في المونديال بتاريخ 21 ديسمبر أمام ليفربول الإنجليزي.

وبعد انتهاء تلك المنافسة انضم اللاعب إلى صفوف منتخب البرازيل تحت 23 عامًا للمشاركة في تصفيات كونميبول لما قبل الأولمبياد، وكان ذلك في الثالث من يناير الماضي.

وخلال فترة الإعداد لتلك التصفيات، أبدى الجهاز الفني اهتمامًا كبيرًا باللاعب على كلا المستويين البدني والفني، نظرًا لحداثة سنه واقتراب ريال مدريد من التوقيع معه آنذاك.

اقرأ أيضًا: أغلى اللاعبين الشباب قيمة.. رودريجو وفينيسيوس تحت ظل سانشو وهالاند

رينير يُثير ذعر ريال مدريد

قبل السفر إلى كولومبيا رفقة السيلساو وإعلان ريال مدريد تعاقده مع اللاعب بشكلٍ رسمي، أجرى اللاعب الفحص الطبي الأول مثيرًا حالة من الذعر لدى بعثة المرينجي، إذ كشف هذا الفحص عن معاناة اللاعب من آلام عضلية بسبب كثرة مشاركاته وسفره لمسافات طويلة.

وبعد انتهاء تلك التصفيات بنجاح استقل اللاعب رحلته متجهًا إلى ريو دي جانيرو، ومن هناك إلى مدريد لبدء حياة وتحدٍ جديد دون أن يحصل كذلك على قليل من الراحة.

رينير.. بين التقاط أنفاسه ورغبته في اللعب تحت قيادة زيدان

وبينما يواصل رينير سيره على الخطط الذي أعدها له المعد البدني بالفريق، فبإمكانه التقاط أنفاسه، واستكمال دراسة اللغة الإسبانية التي شرع في دراستها هو وأسرته في يناير الماضي.

ويرغب جيسوس في استثمار الوقت الحالي لتطوير مستواه اللغوي وإراحة عضلاته بعض الشيء من أجل هدف واحد، هو: المشاركة في أول تدريب له مع الفريق الأول تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

.