فيروس كورونا| لوبيتيجي ينتقد حكومة إسبانيا ويشكك في استئناف الموسم

تحدث المدرب الإسباني جولين لوبيتيجي أمام وسائل الإعلام الخاصة بنادي إشبيلية وانتقد تأخر إجراءات الحكومة حول التعامل مع فيروس كورونا التاجي المستجد.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%7C%20%D9%84%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%20%D9%8A%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%AF%20%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D8%A9%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%D9%88%D9%8A%D8%B4%D9%83%D9%83%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A6%D9%86%D8%A7%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85

ظهر المدرب الإسباني جولين لوبيتيجي، المدير الفني لفريق إشبيلية، في وسائل الإعلام الرسمية للنادي الأندلسي، وشرح كيف يعيش الوضع الذي تمر به البلاد بعد انتشار وباء فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف علميا باسم كوفيد-19.

وقال لوبيتيجي في هذا الصدد: «نحن نمر بهذه اللحظة التاريخية والمأساوية بأفضل طريقة ممكنة. لقد كان لدينا أسهل شيء نفعله وهو البقاء في المنزل. مسؤوليتنا هي أن نكون هنا ونحاول المساعدة».

وانتقد مدرب ريال مدريد السابق القرارات التي تم اتخاذها من قبل الحكومة الإسبانية ووصفها بالمتأخرة: «طُلبت قرارات. الصحة هي الأولوية. صحة تلك الأجيال التي أخرجت إسبانيا من فترة ما بعد الحرب وهي الآن تموت بطريقة مروعة. شيوخنا هم الأشخاص الذين ندين لهم بحياتنا ويبدو لي نكرانًا للجميل سماع بعض التعليقات المعينة حول هذا الأمر».

وكشف لوبيتيجي أن هذه الأزمة طالت أشخاصًا يعرفهم: «لقد مات الكثير من الناس الذين أعرفهم في مدريد وممن يحبونني كثيرًا. نحن حزينون وقلقون. ابني الأكبر وحيد في مدريد، والأمر يزداد صعوبة يومًا بعد يوم. الإجراءات لم تكن كافية، على الرغم من صعوبة ذلك بالنسبة للشخص الذي يتخذ القرارات. كان لدينا مثال واضح للغاية في إيطاليا ونظرنا فيه في وقت متأخر للغاية».

وحول كيفية مرور يومه داخل مدينة إشبيلية خلال فترة الحجر الصحي، أضاف: «نحن مشغولون لأنها مسؤوليتنا الفردية، خاصة في الحفاظ على الرابطة اليومية مع اللاعبين والتي تؤثر على حالتهم البدنية بأقل قدر ممكن. العمل العاطفي مهم أيضًا لأنه من الجيد أن تكون الرأس مشغولة بأشياء أخرى غير أنباء عن الفيروس التاجي».

وحذر أيضًا من مدى تعقيد العودة إلى العمل: «هذا أصعب بكثير من العودة مما كان عليه بعد الصيف، عندما يكون اللاعبون أصحاء عقليا ونشطاء. عندما تتحدث عن أسبوعين من التحضير قبل الموسم الجديد فأعتقد أن ذلك يجعل الأمر يصعب معرفة نتائجه».

وأرسل لوبيتيجي رسالة تحفيزية إلى الجميع: «ليس علينا أن نبحث عن المذنبين أو أن نضع أنفسنا في ملف شخصي. كل واحد على الأقل يمكنه المساعدة عبر تحفيز والتصفيق لأولئك الذين يساعدوننا، في السوبر ماركت، والصيدلية، وسائقي الشاحنات، والشرطة.. ما يجب علينا القيام به هو عدم مغادرة المنزل. ومن يتجاوز ذلك فهو شخص غير مسؤول».

اقرأ أيضا: فيروس كورونا| اتحاد الكرة والليجا يقرران تعليق مباريات الدوري حتى إشعار آخر

واختتم لوبيتيجي بالتشكيك في عودة الليجا واستئنافها هذا الموسم: «يبدو الأمر غريباً بالنسبة لي عندما يتحدث المسؤولون عن التواريخ. يجب أن يتم لعبها عندما يستطيع الجميع الاستمتاع بها. إذا كان هناك وقت للانتهاء، فستنتهي. وأفهم العواقب الاقتصادية لعدم الانتهاء من موسم بالطبع، ولكن اللعب خلف أبواب مغلقة لا أفهمه جيدا، فكرة القدم تُلعب من أجل الناس وبدون هؤلاء الناس فلا معنى لها. وإذا كان لعبها سيعرض الناس للخطر فإذن لا يجب أن تُلعب. وأعرف أننا في المرحلة الأخيرة من الموسم ولا يمكن تجاهل ذلك، ولكن من يقرر استكمال المسابقة لهذا السبب فقط، فهو شخص أراه...».

.